]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الخطاب الملكي في القمة الخليجية ردا على مقال مايسة سلامة الناجي على الموقع الالكتروني افريقيا

بواسطة: Jalil Galiaty  |  بتاريخ: 2016-04-22 ، الوقت: 01:27:19
  • تقييم المقالة:

في الحقيقة سوف اجيب على الاخت من خلال مقالها التي نشرته في جريدتكم الموقرة وبكل موضوعية وبكل بساطة سأنطلق من المثل القائل ( ادا نطق السفيه فخير الجواب السكوت ومع احترامي التام واللامشروط لمستواها الثقافي الدي ينم عن فقر في معلوماتها التي استعملتها لتظليل القارىء وافراغ الخطاب من محتواه العلمي والمعلوماتي بدون شك ونقط قواه الغير الاعتيادية في الخطب الرسمية لجل رؤساء الدول ان لم نقل كلها بما فيها الدول الديمقراطية والتي لا اومن بها منحازة الى الطروحات والدفوعات اللامنطقية مجردة الخطاب الملكي من محتواه الجيوستراتيجي الدقيق بل  انه خطاب  بعثر به العاهل المغربي كل الاوراق السرية والغير السرية للمخططات التي تحاك داخل المطابخ الغربية مند معاهدة سايس بيكو الاولى السيئة الذكر  التي قسمت العالم الاسلامي الى مجموعة من الدويلات وأذكر بالخصوص بلاد الشام  المقسمة الى اربعة دول كبرى هي العراق وسوريا والاردن ولبنان وسلخت منها فلسطين وخلقت القاعدة الخلفية للامبرالية الغربية اسرائيل لتكون سدا مانعا لتلاحم الجسم العربي ثم قسمت تركيا الى سبعة جمهوريات لامجال لذكر اسمها وقسمت الجزيرة العربية الى مجموعة من الامارات بالاضافة الى المملكة العربية وقسمت الهند  التي كان بها في دلك التاريخ 400الف مسلم الى ثلات دول هي الهند وباكستان الشرقية والغربية التي اصبحت اليوم بنغلاديش وسايس بيكو الثانية التي انطلقت مع الربيع العربي وقبله بقليل بمجزرة أكديم ايزيك  والتي لم تعطي النتائج التي كانت منتظرة من طبختها بل عرفت  في قاموس رجال السياسة وخبرائها رغم عرابها المنظر لفلسفة الفوضى الخلاقة نعوم تشومسكي بسايس بيكو السلبية نظرا لنتائجها الكارثية وانتفاضة الجماعات المسلحة  الارهابية كداعش ودامس والنصرة وبوكو حرام ..........على صانعها ومما زاد في الطين بلة هو الاستمرار في نفس المنهجية وهده المرة مع سايس بيكو ثالثة لضرب المحور السني الدي يعتبر من دول الممناعة في فرض النضام العالمي الجديد الدي تتنبا به أمريكا وحلفائها . وعندما أقول الحلفاء للمزيد من التوضيح ليس دول الفيتو في الامم المتحدة ولكن اتحدت عن اللوبيات والكارتيلات القوية التي يعتبرون أمريكا وأخرون عبيد في ضيعاتهم , كعائلة روتشيلد وعائلة روكفلر وعائلة زوغبرغ وعائلة موردوخ وشركات كبرى دات المصالح المشتركة والعابرة للقارات .سيدتي المحترمة ان الخطاب الملكي في القمة الخليجية كان له وقع كبير في جل العواصم الغربية وخصوصا من افتضح امرها لانهم لم يكونوا ينتظرون خروج الملك محمد السادس بخطابه الجريء عن نسق  ما ألفوا سماعه من الخطب السالفة في المؤتمرات العربية ان العالم اليوم يعرف متغيرات كبيرة تسير بسرعة الضوء او أكثر وفي هدا الظرف بالذات اما ان نكون فاعلين أو نكون مفعول بنا وقضايانا العربية المصيرية لابد ان تتكاتف فيها كل الجهود لنشكل الدرع الواقي لشعوبنا حتى لايكون مصيرنا مزبلة التاريخ فلتحيا الشعوب العربية من المغرب الى الخليج لان ما خفي سيكون أعظم والتقسيمات ان لم نتحد ونقف كالبنيان المرصوص اتية لامحالة وسنندم حيث لاينفع الندم وتشتعل المنطقة برمتها نارا ولن ينجو منها أحد .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق