]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قانون الارشاد السياحي الى مزبلة التاريخ

بواسطة: Jalil Galiaty  |  بتاريخ: 2016-04-21 ، الوقت: 18:02:49
  • تقييم المقالة:
قانون الارشاد السياحي الى مزبلة التاريخ سنبدأ في بسط مقالنا من حيت انتهى الاجتماع المفصلي بين الوزارة الوصية المتمثلة في المديرية التقنية والجودة مع اعضاء مكتب الجمعية الجهوية للمرشدين السياحيين ومرشدي الجبال بجهة مراكش اسفي الحوز والتي من منضوري الشخصي تعتبر قاطرة السياحة بالمغرب اعتمادا على عدة اعتبارات منها ما هو تاريخي ومنها ما هو اقتصادي محض ومنها ما هو اجتماعي ومنها ماهو ريادي في السياحة الثقافية وسياحة المؤثمرات والسياحة الدينية ان هي استغلت خير استغلال ,لا من المنظور الوطني فقط ولكن ايضا من المنظور الدولي من خلال الدراسات الجيوسياحية التي تلعبها هذه الجهة من موقعها الجغرافي .سنبني تحليلنا على الارضية النقاشية التي افرزها هدا الاجتماع وكدا الخطاب الترهيبي الدي استعملته الوزارة في تخويف اعضاء الجمعية ومن تم تسريب هدا التخويف عبرهم الى كل المرشدين على ان جمعية مراكش تشكل جبهة الممناعة لهدا القانون الماسوف الدكر والدي يحيلنا لمرحلة تاريخية من وطننا الحبيب لما استعمل المستعمر خطابه الترهيبي ضد المقاومة المغربية لدفعها في افق قبول الامر الواقع وترك الحبل على الغارب مما سيغرق سفينة الارشاد السياحي في بحر لجي من المغالطات الاسفافية لتلطيخ سمعة وطني الحبيب من حيث الجوهر اما من حيث الشكل فمما لايخفى على المغاربة قاطبة وجسم المرشدين خاصة فاننا خير خلف لخير سلف وتاريخ مراكش زاخر بالوطنيين الغيورين على بلدهم لايقبلون بالمساومة في بلدهم من طنجة الى الكويرة ولايقبلون بالطعن في وطنيتهم من وراء ظهورهم وما يمس بمقدسات بلدهم والمغرب ليس بحديقة خلفية لاي بلد لا نؤمن الا بشعارنا الخالد (الله الوطن الملك ).ومن هدا المنطلق ومن هذه التوطئة التي تحمل في طياتها رسائل عدة لمن يهمهم الامر سنقتصر في تحليلنا للاجتماع المدكور اعلاه على ثلات نقط اساسية والتي ترى فيها الوزارة الوصية ان الجمعية الجهوية للمرشدين السياحيين ومرسدي الجبال لايصلح معها الا اسلوب الجزرة هدا الاسلوب التسلطي الفيودالي القمعي قد تجاوزه التاريخ ولم يعد له مكان بين ظهراننا ولانبه اداريي الوزارة اصحاب المكاتب المكيفة واصحاب البروج العاجية ان خطابات صاحب الجلالة نصره الله في ملتقيات عدة بحكمته المعهودة اعتبر المرشد السياحي سفيرا موازيا يعني لمن لايعرف معناها الحقيقي ان المرشد هو سفير فوق العادة يدافع عن قضايا الوطن الاساسية ومن ضمنها التفصيل والاسهاب في شرح القضية الوطنية لكل زائر لمملكتنا والدفاع عنها بكل ما اوتي من علوم تاريخية محينة .وللاشارة لم يوجه رسائله الى وزارة في المريخ او اي كوكب اخر يستحلون سباتهم البياتي كأهل الكهف والرقيم ولم يقل للوزارة بان يقتحم هدا الميدان المحفوف بالمخاطر والالغام الجيوسياسية التي يمكن ان تنتج عن جواب ليس في محله ان يغير الصورة التي يطمح اليها الوطن في قضاياه العادلة .والنتيجة هي ان الوزارة عندما تفتح باب جهنم على هدا القطاع بالحاق كل من هب ودب لاهم من أهل العلم ولاهم من أهل الاقتصاد ولاهم من اهل التاريخ والجغرافية فماا ياترى تنتظر الوزارة ؟سؤال يطرح نفسه ولا نريد الاجابة منكم لاننا نعرف مسبقا ان فاقد الشيء لايعطيه , وبالتالي ستشرعون استعمال الشطط في سلطتكم مما يعطيكم الحق في البيع والشراء بدون حسيب ولا رقيب ومن تحت الطاولة مع سماسرتكم الدين توظفوهم لهدا الغرض وتحمونهم واكبر دليل على ذلك البند 31 من قانونكم المشؤوم والواضح في قرائته لاي مبتدا متخصص في دراسة القانون لا يحتمل تأويلا .ثانيا نعرف مند نعومة أضافرنا أن رجل الادارة ورجل السياسة وجهان لعملة واحدة , تمتازون بالتحايل والمناورة ولكن تفتقدون للحس الوطني ومتطلباته .فما كنت اتوقع ان تصل بكم الوقاحة والخسة ان تستعملوا اسلوب الكذب للتحايل على المرشدين لتمرير املاءاتكم في اقحام الامانة العامة في لعبكم الصغير لان حسب المعطيات التي نتوفر عليها ان هده الادارة لامدخل لها في تبريراتكم الغير المقنعة والتي لم تعد تنطلي حتى على اليافعين فبالاحرى من خبروا دهاليز تضاريس جغرافية السياسة والقانون بشقيه .وهنا يتبادر لذهني السؤال الدي اود طرحه على السيد الوزير ولا اريد منه تفسيرا هل اعترضت الامانة العامة على قانونكم كتابايا ؟وان كان كذلك نريد نسخة ليطمئن قلبنا .وادا كان الاعتراض شفاهيا فأنا اقول هذه قمة التناقض الدستوري ولابد من اعادة النظر في تكويناتكم الادارية والقانونية ان كنتم تتوفرون أصلا على مكاتب للدراسات القانونية .وثالثا وبه مسك الختام اتوجه لمن يدعون ان في تطبيق هدا القانون جانبا اجتماعيا محضا لما لا تطبقونه على المحامون والعدول والطب والمهن الاخرى أم ان في الامر خطر على مناصبكم . . ولن أكون رحيما بكم لان الرحمة بيد الله حتى أفضح نواياكم السيئة التي نبين للمرشد السياحي بشقيه ما اقترفته الايادي الاثمة من اصحاب البازارات وخدامها المطيعين في دبج قانون يخلط بين قانون الوظيفة العمومية وقانون الشغل الدي يظهر من خلال تفكك بنوده وعدم انسجامها ان الامر اكبر مما نتصور وان من وراءه مافيات تستحمر العقول المغربية لاستنزاف ميزانية الوزارة واستنزاف جيوب دافعي الضرائب التي تستخلصون منها رواتبكم الشهرية .وفي الاخير قال تعالى ( ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين).    
     

« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق