]]>
خواطر :
سألت البهائم ذئبا دموعه تنهمرُ...ما أبكاك يا ذئب ، أهو العجز أم قلة الحال...في زمن كثرة الذئابُ واشتد فيه الازدحامُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الاسلام السياسى

بواسطة: المهاجر  |  بتاريخ: 2016-04-21 ، الوقت: 09:35:49
  • تقييم المقالة:

1-تعريف السياسة
حتى نصل الى مفهوم الاسلام السياسى ينبغى اولا تعريف السياسة المعاصرة حتى تستفيق هذه الامة الجاهلة من غفلتها .فلم ولن تنتصر السياسة للمسلمين والواقع يشهد فى كل مكان فى العالم ..وما هى المكتسبات والمميزات التى حققها الاسلام السياسى ؟ الحقيقة انه لا شئ.فالسياسة ان هى الا لعبة قذرة تقودها امريكا وأوروبا ومنظمات المجتمع الدولى فيتحكم فى السياسة الاقوى عسكريا واقتصاديا فالقوة هى التى تحكم ولبيست الشعارات الفارغة التى يصدرها لنا الاسلام السياسى.واقصد بالاسلام السياسى كل من دخل هذه اللعبة القذرة بصبغه اسلامية متخذا شعارات دينية.والسياسة لا تحركها شعارات جوفاء ولكن يحركها من يملك القوة العسكرية .فهى لعبة تدور بين امريكا واوروبا ومجلس الامن والامم المتحدة ومحمكة العدل الدولية والدول التى تملك حق الفيتو فى مجلس الامن وتلك الدول لم تاخذ حق الفيتو الا لقوتها العسكرية .اى ان المسلمين لا يملكون حق اتخاذ تقرير مصيرهم وانما يتولاه الكفار .فالاسلام السياسى ان هو الا اضحوكة ضيعت الاسلام واتبعوا نظام الكفار فى الحكم
.
ميزان الاسلام السياسى فى الشريعة الاسلامية
الاسلام السياسى عندما دخل هذه اللعبة القذرة رضى بالقواعد والاسس التى وضعها الكفار لهذه السياسة الظالمة.وخالف الاسلام واقنع عامة المسلمين بالباطل.فولا طلب الحكم والسلطة وهو الهدف الاول على اجندات الاسلام السياسى هو امر مرفوض فى الاسلام لان من شان ذلك تعلق قلب الطالب للسلطة بالحياة فيفعل كل شئ من اجل السلطة وكما ورد فى صحيح مسلم فى باب النهى عن طلب الامارة والحرص عليها"حدثنا شيبان بن فروخ حدثنا جرير بن حازم حدثنا الحسن حدثنا عبد الرحمن بن سمرة قال قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم يا عبد الرحمن لا تسأل الإمارة فإنك إن أعطيتها عن مسألة أكلت إليها وإن أعطيتها عن غير مسألة أعنت عليها"
اليس ما ذكر فى الحديث هو ما حدث تماما مع الاسلام السياسى ؟ والاسلام منهم براء.ليشهد فشلا زريعا فى واقع المسلمين وايضا دخول الاسلام السياسى هذه اللعبة القذرة عن طريق الاحزاب ووجود الاحزاب يعنى تشتت المسلمين وتعصبهم لتلك الاحزاب البغيضة وهذا امر مرفوض فى الاسلام لقوله تعالى"إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا لست منهم في شيء"
ديمقراطية الاسلام السياسى
الديمقراطية التى تبناها الاسلام السيساسى محاكاة لنظام الحكم فى امريكا والغرب فهذا هو الانحطاط الفكرى فالديمقراطية تعنى الحكم للشعب وهذا يخالف الاسلام "إن الحكم إلا لله" فالديمقراطية هى التى تقرر نظام الحكم وهذا امر مرفوض تماما.فالمبايعة ليست ديمقراطية والديمقراطية ليست شورى كما فسرها علماء الاسلام السياسى المخرفون المضللون .ونظام الحكم لا يندرج تحت قول الرسول "انتم اعلم بشؤن دنياكم" فتطبيق الشريعة الاسلامية امر مفروض على المسلمين وليس امر اختيارى فكل دساتير البشر ظالمة وهنا ضلال الاسلام السياسى الذى يرى العدل فى دستور يكتبه البشر فكل ما يفعله البشر لا يخلو من الاهواء والشبهات وهنا يشهد الواقع ان الاسلام السياسى عندما وصل الى الحكم سواء فى مصر او تركيا لماذا لم يطبق الشريعة الاسلامية ؟؟؟؟ قال تعالى "ومن لم يحكم بما انزل الله فأولئك هم الكافرون"
"ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الفاسقون"
"ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الظالمون"
هم بهذه الدساتير الباطلة يقولون ان هذا أعدل من حكم الله ويرضون بحكم البشر .وقال تعالى "الذين إن مكناهم فى الأرض أقاموا الصلاة"
فهل تصرف الاسلام السياسى من الشريعة الاسلامية؟ ام خالف كل ما جاء فى الاسلام؟ اعتقد ان دليل مخالفة هؤلاء المنحرفون واضح من القران الكريم ومن السنة النبوية الشريفة ...فهل وصل الاسلام السياسى للحكم فى مصر الا بخيانة دماء من ماتوا فى 25يناير وتكريم العسكر بعد ان تلطخت ايديهم بالدماء؟؟؟؟
ولن اسمح بالمناقشة الا بالدليل الشرعى .فالاسلام السياسى هو الاسلام الذى ترضاه امريكا ولذلك فهم الان فى خندق واحد ضد اعلان الخلافة الاسلامية فاجتمع الكفار والخونة ضد من يعيد مجد الامة الاسلامية
مفهوم الارهاب
مصطلح الارهاب تطلقه امريكا على كل من عرف دينه ويطبقه على ارض الواقع فلقد حكمت امريكا العالم بالقوة وحكمت المسلمين بالقوة فالقواعد الامريكية تنتشر فى بلاد المسلمين ولكن اذا علم المسلم دينه بعيدا عن منهج الاسلام السياسى ومنهج ال سلول الباطلة اصبح ارهابيا واذا اردت ان تعرف من هم جماعة المسلمين فاعرف من هم اعدائهم؟ عنما تجتمع امريكا والغرب والشيعة والاسلام السياسى والوهابيون ضد الدولة الاسلامية وضد اعلان الخلافة الاسلامية التى تجمع تشتت الامة الاسلامية فاعلم انهم الحق وهنا نوضصح هذه الؤامرة الواضحة التى لاحت ملامحها خلال الاحداث الجارية "ليميز الله الخبيث من الطيب"
المكاسب التى حققها الاسلام السياسى؟
اعتقد ان الواقع اكبر دليل على فشل الاسلام السياسى وكيف لا يفشل وهو يخالف الشريعة الاسلامية قال تعالى "ان تنصروا الله ينصركم ويثبت اقدامكم" فهل سعى الاسلام السياسى من قبل الى تحكيم الشريعة الاسلامية؟ لقد وصل الاخوان الى الحكم فى مصر ووصل اليه اردوجان فى تركيا فهل حكموا بما انزل الله ؟؟ واذا اردت معرفة اسباب هذا الضلال فراجع ما ذكر سابقا.
الدولة الاسلامية
هؤلاء اجتمع الكفار والخونة فى كل مكان فى العالم ضدهم لانهم لا يوالون كافر ولا يداهنون فى دينهم فهؤلاء فى العراق وسوريا يدافعون عن المسلمين ويقيمون الدين وهذا لا ترضاه امريكا فالاسلام السياسى يداهن امريكا علماء ال سلول يفتون بما ترضاه امريكا وكل هذا واضح للجميع فهذا الجهل بالدين كان نتيجة لسيطرة الافاكون والجهله على نشر الثقافة ونشر الدين بين عوام المسلمين ..فالاسلام السياسى يقف مع امريكا الان من اجل سلطة زائلة ولكن هيهات هيهات.فئة مؤمنة تقاتل فى سبيل الله .تحارب الشيعة فى العراق "قوات البشمركة" وتقاتل النظام النصيرى والجماعات المخترقة من جانب امريكا .فاجتمع ضدهم كل كافر وخائن لدينه ولك من يحارب الدولة الاسلامية بجهل تعلم دينك اولا لتعلم انهم الحق فهؤلاء من تعلموا دينهم حقا وجاهدوا فى سبيل الله وهذه هى مهمة المسلمين فى كل مكان "وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة ويكون الدين كله لله" صدق الله العظيم
تنويه
من خلال طرحى لهذه الموضوعات تم انتقادى بطريقة جاهله الى ابعد حدود
فمنهم من قال اذهب وحارب؟
واقو ل ان دورى الان فى نشر ما يجب ان يكون عليه المسلمين من اعتقادات وتصرفات الى ان يأذن الله لنا بالجهاد
الاسلام السياسى كاملا


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق