]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أبو طربوش ودكانه المتنقل

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2011-12-26 ، الوقت: 10:59:10
  • تقييم المقالة:

في حينا القديم بائع متجول ينادونه أبو طربوش .تتحلق حوله السيدات والسادة والأولاد ويتناقشون على البضاعة وعلى جودتها ورخيصة أو غالية الثمن وهكذا كل صباح. ينادي يللا على البطاطا يللا على الباتنجان يللا على الليمون يللا على التفاح.قرب يا أبو العيال عندي أرخص من كل الأسواق وانت يا ست البيت انزلي وشوفي وما بتكوني الا مبسوطة ومرتاحة وانتم يا زغار لكم عندي أطيب غزل البنات وأكبر مصاصة وألعاب كمان قربوا على الدكان ابو طربوش في كل مكان. موال نستفيق عليه  ويمزق سكون بداية النهار. وتزدحم دكان أبو طربوش والكل يبيع نفسه وينتقي اغراضه ولا يلتفت الى صاحب الدكان الا عندما يحاسبه بثمن المشتريات أكياس وأكياس للكبار وللصغار قرب جرب يا صغير ويا شب ويا  صبية وياختيار.

لغاية الآن الأمور عادية ولكن احذروا من يحمل الدكان ؟حمار أبو طربوش والذي من شدة ما يفهم ويحترم صاحب الدكان كان لا يشنهق الا عندما يرتاح ابو طربوش من المناداة على البضاعة  اثنان متفقان اما صراخ ابو طربوش أو  أن يشنهق الحمار لا خيار.

واذا اكرمنا الاثنان بالسكوت زمر الاولاد بمزامير من بضاعة الدكان .عجقة يومية تعودناها وألفناها ولا يمر يوم في حيينا الا مع أبو طربوش والدكان والحمار .

وحتى في الاعطال أبو طربوش لا يأخذ اجازة ولا يرتاح لا هو ولا حماره ولاأهل الحي ولا الدكان .وعذرا" على عامية الكلمات. وهي فقط من بريد الذكريات!


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق