]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

وزير دولة ودولة الوزير

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2016-04-17 ، الوقت: 20:27:03
  • تقييم المقالة:

وزير الدولة ودولة الوزير

في وطننا العربي من النهر الى البحر و من الماء الى الماء , ومن طانجة الى جكارته , تسمع ألقاب و اسماء على أشحاص ذات الصفة المعنوية , ما أنزلت بها علوم السياسة من سلطان. فتراهم يلجأون الى تقسيم المقسم وتجزئ المجزأ وكان لفظة وزير كقيمة مطلقة لا تكفي ولا تشفي غليل صاحب السلطة الا فتراضية الآمرة والآمرة بالصرف , ليضيف لها تصنيفا اخر وزير دولة او دولة وزير. كأعلى مرتبة يصل اليها وهو لايملك منها الا الاسم على غير مسمى.

رحم الله العلامة موسوعة الجزائر ( مولود قاسم نايث بلقاسم ) يوم قال المرحوم للرئيس الراحل الجزائري هواري لومدين : ماسح بلاط في سويسرا سيد الرئيس ولا وزير بالجزائر. هي نقسها الكلمة التي قالها الشاعر الفرنسي ( فولتير ) الى ملك فرنسا انذاك . وكان التاريخ يعيد نفسه. يعيد نفسه مرتين , مرة في شكل مسخرة ومرة في شكل مهزلة.

وسواء كانت هذه الرتبة , رتبة وزير بدرجة وزير دولة او هي دولة  وزير . المعيار الوحيد والمقياس هو الكفاءة , النزاهو . والالتزام , ثلاثية الشعار التي طالما تغنت بها الانظمة العربية قاطبة دون ان تطبق يوما واحدا , وحتى الرجل المناسب بالمكان المناسب يزاول مكانه حتى الساعة. المعيار الحق هم ما يتركه هذا الوزير من مآثر حضارية ثقافية دولة او دولة مآثر , وليست ألقاب لا تغني ولا تسمن من جوع تنموي....يجري وراها هذا المسؤول او ذاك ويختصم. وبالخارج لا يقدر ان ينبش ابنة شفة وهو يعرض الى محاكم التفتيش وكانه متهم عالميا مطلوبا من طرف الشرطة الدولية الإنتربول. ولم تشفع له لا حصانته الديبوماسية ولاجواز سفره الدبلوماسي... ولا حقيبته الدبلوماسية الوزارية بحجم وزير دولة او دولة الوزير , بمعنى ماسح بلاط في سويسرا , ولوكان ماسح بلاط في بلده لكن سيد نفسه على الاقل , عزيز النفس يعيش لعرق جبينه , وليس له طموحات كبيرة الا ان يعيش في كنف وطته حرا طليقا. خير من وزير منزوع الصلاحيات داخل الوطن وخارجه , مشبوها نحاط به كافة المحاذير لا يحترم به صفة الوزير ولا دولة الوزير , زاده الكي نبلة عندما يكون مستوى الثقافي لماسح بلاظ بوطنه وبسويسرا وبالعالم يفوق بكثير يريد ان يلقب بوزير دولة او دولة الوزير !.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق