]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المعادلة

بواسطة: Faraj Bouzaienne  |  بتاريخ: 2016-04-16 ، الوقت: 20:44:33
  • تقييم المقالة:

المعادلة

المادة + الأكسجين + الحرارة = احتراق

الشباب + الفراغ + الصيف = احتراق

كلما جاء فصل الصيف إلا واقترن في ذهني ارتفاع معدل الحرائق بارتفاع معدل جنوح الشباب وتقترن في ذهني تلك العملية التي عادة ما يشرحها رجال الحماية المدنية في محاضراتهم (المادة + الأكسجين + الحرارة = احتراق) بعملية أخرى من نوعها وإن اختلفت عناصر تكوينه وتباعدت إلا إن النتيجة لكلا العمليتين هي من نفس الجنس ألا وهي الاحتراق: الشباب + الفراغ + الصيف = احتراق.

ففي العملية الأولى الاحتراق مادي يضر الفرد أو المجتمع ضرراً محدوداً وإن عظم. وأما في العملية الثانية فالاحتراق معنوي يتضرر منه الفرد والمجتمع في آن واحد وإن صغر شأنه.

فكلمة الشباب مادتها الأصلية في اللغة فعل (شب) ومن أحد معانيه احترق واشتعل، ومن المعلوم أن الاحتراق يولد الطاقة والطاقة هي أساس الحركة والحياة.

فالشباب إذن هو طاقة فعالة وحركة دائبة لا تنقطع ولا تفتر وكما هو معلوم أيضاً أن الطاقة يمكن أن يتم توظيفها في مجالين متناقضين ومتنافرين حسب إرادة فردية أو جماعية إما في البناء والتعمير وإما في الخراب والتدمير.

وبما أنني من العاملين بحقل الشباب كان لازماً علي أن أنبه كل المعنيين بأمر الشباب من المخاطر التي تنتج عن وقت الفراغ وخصوصاً في فصل الصيف لكي تتضافر جهود الجميع حتى تجنب شبابنا الاحتراق شأني في ذلك كشأن رجل الحماية المدنية الذي تهمه مصلحة الفرد والمجتمع ويدعو إلى الوقاية واتخاذ الحيطة بفصل عناصر الاحتراق الثلاثة. وتهمني مصلحة الشباب لأنه يمثل العمود الفقري للمجتمعات السليمة وفي احتراقه تصاب هذه المجتمعات بالشلل.

وانطلاقا من هذه الرؤية كان لزاماً على المجتمعات التفكير في رعاية شبابها وتوجيهه الوجهة الصحيحة لتحميه بداية من نفسه التواقة إلى المغامرة والتحرر والتحلل من كل القيود الاجتماعية والمندفعة في تهور غير مسؤول في أغلب الأحيان. ولتحميه نهاية من الانحراف الاجتماعي والانزلاق والانجراف مع التيارات الهدامة لأن في ضان سلامة الشباب ضمان لسلامة المجتمعات واستمراريتها. 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • طيف امرأه | 2016-04-17
    بارك الله بكم 
    نعم إن وقت الفراغ هادم إن لم يستخدمه الفرد بطريقة هادفة , ولا أكتمك سرا أن هذا االعنصر يجب ان يدركه الأهل منذ أن يبدأ  ابنهم على النطق 
    ليبدأوا معه اولا بمحبة العلم القراءة فهي اول الأوامر التي بعثها الله لنا كي نرتقي 
    القراءة .. وتعلم المفيد من الحرف  واسلوب التعامل مع الآخر والحوار الهاديء اللطيف العقلاني ..والكثير من الأمور التي يجب ان ندخلها في برنامج الصيف 
    وبداية السنة المدرسيه على المعلمين ان ينشطوا هذه الذاكره والمعلومات كي تنبت خيرا بهم 
    بارك الله بكم وسلمكم 
    طيف بتقدير

    • Faraj Bouzaienne | 2016-04-17
      شكرا لك أختاه وبارك الله فيك ونفع الله بك وأسأل الله أن يهدينا سواء السبيل ويلهمنا السداد والرشاد لنرعى من نعول على الوجه الذي يرضيه عنا مع كل التقدير والاحترام

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق