]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

أذكياء عصر الضعف الحدبث

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2016-04-15 ، الوقت: 11:48:38
  • تقييم المقالة:
ناس الصالحين الذين يحبون الخير للإنسان وللأوطان في كل مكان وفي كل زمان,هم الذين أذا امتحنتهم وجدت أفئدتهم هراء, فراغ و يباب.الأذكياء هم الذين صنعوا مجدا بعيدا على مسقط رأسهم,دون من او مزية من أحد,هم الذين صنعوا النموذج والأمثولة للغير,هم الذين صنعوا النجاح لأنفسهم وللأخرين .أما الذين يصنعون الحيل ويبنون المكائد والأفخاخ فمثواهم الأخير معروف لدى العامة والخاصة وان خطواتهم كسيحة سرعان ما يمس خطاهم العطب وتتورم ركبهم عن المسير ويسقطون مع أول فشل مكيدة لم تصيب صاحبها.وسرعان ما يندمون ويبقى الوزر والعار يطاردهم أبد الدهر كلما وقت أعينهم على ضحاياهم,تمثل لهم فقط بأنهم سذج لاحول لهم ولاقون ,او أوكلت لحومهم غيابا,لكن يوجد من يسمع ويرى ويعي سبحان الله خير الخالقين ,خلق الله جل جلاله من يدافع على هؤلاء في الحضور والغياب ,والناس تعرف الناس ,والناس كالذهب يبقى أبد الدهر من المعادن النفيسة التي لم يمسسها صدأولايعلقها وحل ولاتراب ,وما كلام الناس إلا لغو ومع هذا القافلة تسير ووحده الناجح يعرف مربط الفرس ويعرف الإبل من أين تورد ,ويعرف ان الصمت في بعض الظروف جائز قبل ان تكشف الغيوم والألسن عن سرها العظيم المكنون ,التي لك تكن تطاله آذانا ولا ألسن.الأذكياء جدا هم من بقوا في عين المكان وليل وصبح يعملونولا يتكلمون حين تنطق الإيدي كنوزا لاتقدر بمال ولارجال,اما أذكيائهم فهم يكذبون على أنفسهم لبعض الوقت ,ويكذبون على بعض الناس كل الوقت ,لكنهم لايكذبون على كل الناس كل الوقت ,وليتأكد ان الجريمة لاتفيد وسيلحقها العقاب في الأرض قبل الأخرة,لأنها ان غابت العدالة الأرضية فعدالة الرب باقية لاتزول ,لايطالها تقادم ولازمن,وانما فقط يؤجلها لبعض الوقت وان عقابه لشديد,اننا نعرف مثل هؤلاء,انهم يتعذبون يوميا سجنهم مفتوح لكل الناس تراهم يعاقبون والناس ايضا تعرف جرائمهم ومع هذا لايتكلمون,لأنهم موتى في نظر الأعراف والمتعاهد عليه.فلا تزيد الميت موتا,اما الأحياء حتى ان كانوا أموتا فهم أحياء عند ربهم يرزقون,وهم في دار الدنيا متفوقون ناجحون,يكسرون قشرة الألفاظ ويفصحون عن لب الفكرة أنما كانت وتوجدت ,اما ألأذكياء جدا تراهم يوميا يقضمون أطراف الأصابع غلا وحسدا لأناس عرفوا مقامهم وجلسوا دونه ,عرفوا الله وكان الله حسبهم ,عرفوا الأدب والثقافة والفن وجعل الله يريهم ويسمعهم مالا يسمعون,إختيار الشخص لسبيله بيده منذ البداية عليه أن يقرر نفسه ماذا يريد... ومتى يريد... وكيف يريد... وأين يريد..مند النشأة الأولى ,ومن شب على شيئ شاب عليه.  

 

 
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق