]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مروءة

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2016-04-14 ، الوقت: 13:03:20
  • تقييم المقالة:

مروءة ==== رحم الله زمنا ,كنا نتسابق واحبابنا الى طاولة المقهى من يدفع ثمن ما شربنا جميعا حتى ان كنا عشرة او مايزيد ,اما اليوم وفي ظل تنامي الحيلة على الصديق وعلى الأخ والمقربين وما جاورهما ,صار الإنتظار والترقب سيد الموقف, وما يكاد ينتهي الواحد منا فينجانه من المقهى ,حتى يدفع لنفسه فقط ,او يتحجج بأنه أجبر على المجئ الى المقهى وإلا كان في وجهة أخرى ,وحتى انه يفضل مشروب آخر على القهوة كونها مضرة بالصحة او ان المقهى ليست من اختصاصاته وليست من اهتماماته ,فقط من حين الى آخر فقط عندما يكون صديقا او يطلبه بالهاتف ,وتراه على مضض يقبل الدعوة ,حسب اعتقاده طبعا.كل هذا لأن الحال لم يعد الحال ,وكذا التطبع الذي على ما يبدو غلب الطبع ,وكل منا صار يحسب هذه الدنينيرات وكأنها كنوز العالم ,يخشى ان تضيع من بين يديه. لقد أفسد على نفسه وعلى اصدقائه هذا الزميل او ذاك عادة مروءة جميلة ان يدفع اليوم وغدا سيكون ضصديقا أخر ,لكن الأنانية ومحبة الذات والنفس جعلت كل صديق يجالس صديقه وهو يعيش في خطر ,يخشى منه اكثر من يطمئن اليه ,وبالتالي جعلت جيوبنا في قلوبنا ,وقلوبنا في جيوبنا ,واضعنا المروءة
.
وكيف يطمح الشاب ان يكون محبوبا من الجنسين وهو يبخل على خله ببعض الدريهيمات المعدودات التي لاتسمن ولاتغني من جوع ,سوى انها تزيد في الرجولة وتجعلك تعيش في تكافل وتضامن وتعاضد وحب !


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • روح العقل | 2016-04-14
    وصلنا الى درجة ان وضعنا المروءة تحت الاقدام ...من اجل 20 دينار يهرب من القهوة لكي لا يدفع..اصبحنا نساوي اقل من 10 دينار كيف تفسر هروب شخص او الحسابات التي يقوم بها ...في عقله ودهنه كانه سيحتل العالم فقط من اجل 20 دينار ....نحن لسنا عرب الا في الاسم العربي في الجاهلية يقاتل عدوه في النهار ويكرمه في الليل

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق