]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الانسانية

بواسطة: عادل عباس  |  بتاريخ: 2016-04-12 ، الوقت: 14:20:22
  • تقييم المقالة:

 مضي علي هذا الموقف اكثر من خمسة عشر عاما ولكنه ما فارق ذهني ولن يفارقه حتي اخر نفس في عمري .. انه ذلك الرجل الفقير المعدم الذي كان يسكن رصيف أحد الشوارع العامة .. يفترش الرمال وطعامه من صناديق القمامة العمومية لما فيها من خير وفير !! بالنسبة له طبعا وليس بالنسبة لنا .. رأيته أنا وأمي بعد أن عدنا من شراء طعام الغداء .. وقتها كنا نشتري من محل لحوم شهير عندنا مايسمي ( حواوشي ) .. ولما رأينا ذلك الرجل اخرجت أمي لفة من هذه الارغفة التي اشتريناها واعطتها لهذا الرجل .. وانصرفنا ..  نظر فيها هذا الرجل ف وجد رغيفين اثنين .. فأمسك واحدا منهم يأكل منه وترك الاخر لقطة بجواره !! حتي تأكله وتتقوي به كما يتقوي هو بهذا الرغيف الاخر ..  انه رجل فقير لا تسمع له صوتا .. ممن افقدهم الزمان عقلهم ! وجعلهم من سكان الشوارع ..

لماذا صنع ذلك الرجل هكذا مع هذه القطه ؟! 

انها الانسانية ! التي لا تفرق بين جنس وجنس .. ولا بين فصيل وفصيل .. ولا بين لون ولون .. ولا بين عِرق وعِرق .. ولا حتي بين كائن وكائن !! 

انها الانسانية التي بسببها يرحم الانسان قطة صغيرة ويقف بسيارته لها حتي تمر .. وبسببها يسقي الانسان كلبا يلهث الثري من شدة عطشه .. وبسببها يرحم الرجل زوجته ويسمعها ماتطيب له اذنها وفي نفسه يقول " زوجتي حبيبتي وقفت النهار كله تعد لي طعامي .. وتكوي لي ثيابي .. وتنظف لي بيتي وبيتها .. انها انسانه .. واجب عليّ الاحسان ليها .. والتخفيف عن تعبها طوال النهار ولو بكلمه " ..

وبسبب الانسانية ايضا .. وقف سليمان عليه السلام بجنوده وبجيش كامل لما سمع صوت نمله تنادي علي زميلاتها وتحذرهم من ان يطأهم هذا الجيش الجرار وهم لا يشعرون .. 

وبسببها عفي يوسف عليه السلام عن اخوته بعد ان رموه في البئر ليقتلوه حسدا منهم علي حب أبيه له ..

  وبسببها عفي محمد رسول الاسلام صلي الله عليه وسلم عن كفار مكة بعد ان طردوه واهانوه وضربوه واتهموه بالجنون والسحر والكهانة !! ولما عاد منتصرا فاتحا معه جيش كبير .. قال لهم " اذهبوا فأنتم الطلقاء " !!

  وبسبب الانسانية ايضا .. تري هذا النبي صلي الله عليه وسلم وله جار يهودي يضع كل يوم الشوك والقمامة في طريقه .. ولما يفتقدها رسول الله يسال عن جاره هذا فيعلم انه مريض فيذهب اليه ليزوره ويطمئن عليه !!

  انظر الي انجلينا جولي .. ممثلة امريكية .. فتاة شقراء لها اسمها بين ممثلي هوليود .. تذهب الي الصومال والي السودان لمراعاة الجوعي والمرضي .. تؤازرهم وتقف بجوارهم .. انظر الي عينيها حين تكون بجوار احدهم .. تجد نظرة غريبة .. نظرة فيها من الحزن علي احوال هؤلاء الاطفال لا تجدها ولن تجدها في عين عربي واحد تجاه هؤلاء !! نعم هؤلاء الاطفال ليسوا من دين انجلينا وليسوا من بلدها او وطنها وليسوا من عِرقها .. ولكنها الانسانية التي تجعلها تنفق عليها الملايين تبرعا منها اليهم .. الانسانية التي جعلتها تذهب بنفسها اليهم ومااكتفت ان ترسل اليهم اموالها وهي جالسة في بيتها منعمة ً علي الفُرُش والارائك !!  بل ومااكتفت بذلك ايضا .. ولكنها حرمت نفسها من الطعام والشراب حتي وصل وزنها الي ٣٥ كيلو جراما وأُرسلت الي احد المستشفيات لتعلن تضامنها ولتلفت نظر العالم أجمع الي هؤلاء الجوعي !!  ثم يخرج علينا واحد من ارباب اللحي والجلباب ليقول بأنها كافرة وبئس المصير !!

  أمرنا الله بأن نتراحم .. بأن يرحم بعضنا بعضا وليس فقط !! وانما بأن نرحم الحيوانات .. 

ماحكمك علي امرأة زانية ؟! ستقول لي بملئ فِيك " في النار لو ما تابت ! "  اذن فما حكمك علي امرأة يهوديه ؟!

ستقول ايضا " في النار لو ماتت علي ذلك !"

فما حكمك اذن علي امرأة زانية يهودية ؟!

قبل ان تجيب .. اعلم ان الله ادخلها الجنة !!  نعم ادخلها الجنة .. لماذا ؟!

هل لانها تابت ؟!

هل لانها اسلمت ؟!

هل لانها اقلعت عن الزنا ؟!

كلا .. اذن فلماذا ادخل الله الجنة امرأة يهودية زانية ؟!

ادخلها الله جنته لانها سقت كلبا رأته يلهث الثري من عطشه ...  فجزاها الله لانسانيتها ..  أن تحسن الي قطة او كلب لهو أمر كفيل بأن يدخلك الجنة ..  الانسانية هي ذلك الحب الذي يخرج من قلبك نحو كل شئ ذي روح .. لا يهم ان كان انسانا او حيوانا او طائرا .. ولا يهم ماهو دينه او لونه او جنسه .. انه شعور يخرج من روح تجاه روح ليرحم ضعفها .. ويؤنس وحدتها ..ويراعي مشاعرها ..  


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • قريب قريب | 2016-04-21
    شكرا لك اخي عادل
    فقد ذكَّرتنا بجانب كدنا ننساه
    في هذا العالم المتوحش والموحش ، صارت الانسانية
    شيئاً عزيز كامجادنا الغابرة ومن ذكرياتنا المشرقة
    للاسف لقد زحفت كل الايديولوجيات واجتاحتنا
    فصرنا عبيداً لها وخدم
    وضاعت الانسانية في زحمة الحياة والاحداث.
    دمت بخير
    وشكراً لموضوعك القيم

     

  • Faraj Bouzaienne | 2016-04-12
    أشكرك يا سيدي على الموضوع القيم الذي  يتناول (الانسانية) وإنما  هي الرحمة التي أودعها الله فينا والتي بسببها سخرنا لبعضنا البعض والتي بدونها لا تستقيم الحياة إلا أنك خضت في آخر مقالك في مسائل فقهية، الحديث فيه يطول وتستدعي الرد ممن هم مؤهلين من غيري...زادك الله حرصا وألهمنا الرحمة والرشد
    • عادل عباس | 2016-04-12
      5998 - وَحَدَّثَنِى أَبُو الطَّاهِرِ أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ وَهْبٍ أَخْبَرَنِى جَرِيرُ بْنُ حَازِمٍ عَنْ أَيُّوبَ السَّخْتِيَانِىِّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِيرِينَ عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- « بَيْنَمَا كَلْبٌ يُطِيفُ بِرَكِيَّةٍ قَدْ كَادَ يَقْتُلُهُ الْعَطَشُ إِذْ رَأَتْهُ بَغِىٌّ مِنْ بَغَايَا بَنِى إِسْرَائِيلَ فَنَزَعَتْ مُوقَهَا فَاسْتَقَتْ لَهُ بِهِ فَسَقَتْهُ إِيَّاهُ فَغُفِرَ لَهَا بِهِ ».رواه الإمام مسلم في باب فضل ساقي البهائم

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق