]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

النملة والفيل

بواسطة: Faraj Bouzaienne  |  بتاريخ: 2016-04-11 ، الوقت: 16:55:00
  • تقييم المقالة:

سأروّض نفسي منذ الآن ما استطعت عن الامتناع عن القيل والقال، وأنأى بها عن كل جاهل وسفيه وذي ابتذال، فالوقت ليس به متسع للرد عن القيل والقال، ولم يخلق ليُضيّع في الترهات والمشاحنات وعقيم الجدال، ولكن أصحاب الهوى لن يتركوك تنأى بنفسك بأي حال من الأحوال،  ولعلني أسوق للنبيه قصة  تنطبق على عصرنا وهي خير مثال، انقلبت فيه القيم والموازين وأصبح فيه لسان الحال غير لسان المقال...فكن كالفيل تربو بنفسك  عن كل مغرور متعال، ولا تكن كالنملة التي لبست ثوب المتغطرس المختال.

القصة : النملة والفيل...من عجائب الدنيا وغرائب الأمور، حكاية تروى عن نملة قد أعمى بصيرتها الغرور، التقت مع فيل أمام أحد الجسور، فاختلفت معه على أولوية المرور فقالت:أيها الفيل لا تعبر معي الجسر، إني أخاف أن ينكسر ويقع بنا في النهر، فأنا لا أجيد السباحة ولعبورك معي غير مرتاحة !

الفيل:ماذا تقولين وعن أي جسر تتحدثين..الجسر صامد منذ سنوات.. وتعبره العشرات من  الأفيال والحيوانات..فما انكسر ولا انقطع ولا في النهر وقع؟؟!!

النملة:أيه الفيل لا تكثر من الجدال وابتعد عن طريقي في الحال!!

الفيل:ما هذا الهراء ولماذا تنظرين إلي بازدراء..ألا تدركين نحالة جسمك وضآلة وزنك؟؟!!

النملة:لا تسخر مني أيها القزم وإلا جعلتك تندم حين لا ينفع الندم!!

وتوعدت النملة الفيل بالويل والثبور وعظائم الأمور، وسط دهشة الحضور من الحيوانات والطيور...

الفيل:لك ما تريدين..اعبري أنت أولا متى تشائين...

فتطاولت النملة وانتشت وانتفخت وأخذت في العبور بكل زهو وغرور... واستغرب الحضور من موقف الفيل وما تحلى به من حلم وصبر، وكيف عالج الأمور بحكمة ورحابة صدر...ولما رأى الفيل الدهشة على الوجوه، قال: لو عاملت النملة بالمثل فلن يكون لي عليها من فضل، وقد حضرني المثل العربي( ما عسى أن يبلغ عض النمل)، وهو مثل يُضرب لمن لا يُبالى بتهديده، فشغلت نفسي ببيت لشاعر وترديده:

إذا نطق السفيه فلا تجبه***فخير من إجابته السكوت

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق