]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المرأه والموت بين ادبى وصحافة انيس منصور

بواسطة: المهاجر  |  بتاريخ: 2016-04-10 ، الوقت: 22:10:18
  • تقييم المقالة:

 

كتبته فى 2013

كنت اتابع مقالات الاستاذ انيس منصور فى اواخر ايامه فى جريدة الاهرام ويتميز اسلوبه بالسهوله والروعه فى الطرح ومن يهتم يعرف ان انيس منصور كتب كثيرا عن المراه .بلا شك ان انيس منصور يتميز بثقافه عاليه جدا ومن خلال متابعتى لكتاباته تاكدت انه يظلم المراه بل لا يعرف عنها الكثير...ومن خلال مطالعتى لكتابه الرائع (انت عنيف.............وانا ايضا)يتناول المراه فى حياة بعض الادباء وخصوصا الاديب الكبير عباس العقاد وتناول ذلك بحرفيه شديده.انيس منصور صحفى وليس اديب لذلك فشل عندما تناول المراه فهو يتحدث بعقلانية كبيره جدا ولكن المراه حاله شاعرية تتميز بالادبية الخاصه وليست معلومات تسرد.فلكل مراه كيانها الخاص..فكيف يتعامل بعقلانية مع ناقصات عقل ودين.المراه فى كتابات انيس منصور مظلومه جدا وصحافة انيس منصور خاليه من الادب فالاديب يشعر بحاله تسيطر على وجدانه ومن هنا يبدأ فى الكتابه فهو يكتب بقلبه لا بقلمه.واما عن الموت نحدث عنه انيس منصور فى كتابه سالف الذكر بعنوان(انت مهموم بالموت) وبدأ كلامه عن الموت ببعض الجمل العقلانية ثم تناول اراء بعض الكتاب .الموت لا يتانول بهذه الطريقة فالموت حاله ادبيه خاصه تستلزم شعور واحساس لكى يعبر عن الموت.انيس منصور حاله عقلانية وليس حاله ادبيه فالحاله ادبيه اصدق فى الطرح لذلك فعندما تحدث عن المراه والموت فشل فهو ينتقد المراه رغم انها اجمل ما فى الوجود فالنساء ازهار هذه الحياة .وعندما تحدث عن الموت هرب منه ليتناوله عبر كتاب اخرين هو دائما ينقل كتابات اخرى ولكن الاديب يتحدث من قلبه ينقل فكره فعندما يتحدث الاديب عن الموت يسيطر عليه شعور بالموت لا يكاد يتخلص منه حتى يتحدث عنه وهو فى حالة صادقه.وعندما يتحدث عن المراه فهو يتحدث عن نعمة عظيمه انعمها الله على الانسان لذلك فهو صادق فى نقل مشاعره................خالد


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • قريب قريب | 2016-04-21
    أوافقك تماما في وجود اختلاف كبير بين
    الاسلوب الادبي والاسلوب الصحفي
    ولكل من الاسلوبين مقامه ومقاله
    اما بالنسبة للاسلوب المناسب لطرح موضوع المراة وشجونها
    فقطعاً لابديل عن الاسلوب الادبي الشاعري الدافىء
    فكما تفضلتَ هي كيان شفاف لايستطيع المعالج الصحفي
    ان يسبر اعماقه ، بل يكتفي بالظاهر المادي الملموس
    وينطبق ذلك على كل جانب انساني تكون الروح الشفافة محوره .
    مشكور لموضوعك الراقي
    دمت بخير

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق