]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ذروة الإختلاف

بواسطة: المهاجر  |  بتاريخ: 2016-04-10 ، الوقت: 16:34:01
  • تقييم المقالة:

ذروة الإختلاف

الإختلاف دائما له طرق وملامح محددة  وهو أمر طبيعى .وظاهره تعبر عن فطرة خلقها الله عز وجل فى البشر. ولكن تكرار الاختلافات وعدم انتهاءها وخاصة فى الدين والافكار السليمة  وهذا ما اتناوله بالتحديد يؤدى الى  طريق مسدود.عندما يعتقد كل طرف  أنه  هو الصواب وهذا فى الامور الهامة التى تتلخص فى العقيدة والتوحيد.والتى ينتج عنها امور عظيمة هنا تتضح ذروة الاختلاف وهنا ايضا ينتهى الجدال ولا خير فى النقاش .حتى ان هذا ايضا يظهر لنا من خلال التعمق فى سير الانبياء والمرسلين .كانت هناك دائما نقطة ذروة الاختلاف فعندها  الله يفتح بيننا وبينكم وهو خير الفاتحين. "فستذكرون ما أقول  لكم وأفوض امرى إلى الله" .فلم يكن يوما  المفكر او  المصلح من مهمته ان يصل البشر كلهم الى الهداية او الى الطريق الصحيح ولكن الحرص فقط على الدعوة وعلى نشر الفكر السليم."إنك لا تهدى من احببت ولكن الله يهدى من يشاء" ولا ييأس المصلح أبدا من التغيير ولا يتراجع عن طريق الاصلاح حتى وان قتل فى ذلك مرات ومرات ..ففى ذروة الإختلاف دليل على ان الحق والباطل  لا يجتمعان أبدا والله يحكم بيننا وبينكم...

 

فبراير2016


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق