]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هل تعلم معني الرحمة ؟!

بواسطة: عادل عباس  |  بتاريخ: 2016-04-09 ، الوقت: 21:43:50
  • تقييم المقالة:

كانت هذه الام شاردة باكية .. تنظر حولها بلهفة شديدة وكأنها تبحث عن شئ ثمين جداا قد فقدته .. نعم انها تبحث عن فلذة كبدها بين ضحايا المعركة .. تلتفت هنا وهنا .. يمينا ويسارا .. تنظر الي هذا وتلك ..علها تجد بغيتها ،، وكأن الله ينظر اليها وقد امر ملائكته بالبحث عن رضيع هذه المرأه .. حتي يسر الله لها ووجدت رضيعها ،، واذا بها تضمه الي صدرها ضما عنيفا وقد ألقمته ثديها حتي تروي عطشه ..

ولا أدري هل كانت حقا ترضعه من لبنها حتي يتقوي به ؟! أم كانت تحدثه باللغة التي يفهمها هو لتقول له قد وجدتك ياعزيزي .. أم انت التي وجدتني ؟! لقد عدت الي .. ام انا التي عدت اليك ؟! أم ان روحي هي التي عادت الي ؟! ..  في هذا الموقف لا ينبغي ان يمر هكذا مرور الكرام علي معلم البشرية الاول رسول الله صلي الله عليه وسلم حيث كان ينظر اليها ثم نظر الي اصحابه وهم يتابعون معه هذا الموقف في صمت وقال لهم .." هل ترون هذه الام واضعة ولدها في النار ؟!"  قالوا لا يارسول الله .. وكيف ذلك ؟! كيف تضعه في النار وكانت قبل لحظات تبحث عنه ويكأنها تبحث عن روحها ؟!! كيف يليق بأم ان تضع ولدها في النار وهو فلذة كبدها ؟! وهل تعيش الام لحظة لنفسها بعد ان تنجب اطفالها ؟! لا اظن انه يوجد أم تعيش لحظه لنفسها او لرفاهيتها وانما هي تعيش لاولادها .. فلما اجاب الصحابة بذلك الجواب .. قال لهم رسول الله .." لله ارحم بعباده من هذه الام بولدها .. !! "  

" إن الله كان بكم رحيما "  

ياالهي ..تكاد تطيش العقول في تخيل معني هذه الكلمات البسيطه التي حملت في طياتها معاني لو اراد العلماء تفسيرها لقضوا اعمارا فوق اعمارهم ولنفدت البحار قبل ان تنفد معاني هذه الكلمات !! 

نعم انها رحمة الله بعباده ..

الرحمة التي هي وقود الحياه .. وهل سيدخلنا الله الجنه الا بدافع الرحمه ؟! هل يظن واحد منا انه سيدخل الجنة بدافع عمله وورعه ؟!!

كلا .. فكلنا مذنبون مقصرون وكل معنا يعلم مايخفيه .. ولكنها رحمة الله بنا ..  ومن رحمة الله بنا ان قذف شيئا من رحمته في قلوبنا لنتراحم فيما بيننا بها ..  هل تحسن الام الي اولادها الا بدافع الرحمه ؟! 

وهل يحنو الاسد المفترس علي اولاده الا بدافع الرحمه ؟! 

مااجمل ان يتحلي بشر ضعيف بصفة الهيه .. صفة من صفات النور جل جلاله وتقدست اسماؤه ..

هذا رسول الله يرحم رجلا اعرابيا بال في المسجد !! نعم يبول في المسجد فيصيح الصحابه فيه فيصيح فيهم رسول الله ان لا تزرموه .. دعوه حتي يكمل بوله .. في المسجد ؟! نعم دعوه حتي يكمل ولا يحتبس بوله بداخله فيمرض الرجل .. دعوه حتي يكمل .. ولما انتهي الاعرابي قال له رسول الله بكل رحمة ان المساجد لم تخلق لهذا وانما خلقت للعبادة وذكر الله ..  فانفعل الاعرابي لهذه الاخلاق من رسول الله معلم الدنيا الرحمه .. وقال الاعرابي اللهم ارحمني وارحم محمدا ولا ترحم معنا احدا .. فقال رسول الله لقد تحجرت واسعا قال الله ورحمتي وسعت كل شئ ..  فاللهم اجعلنا شيئا من هذا الشئ حتي تنالنا رحمتك .. 

  " الرحمة خير من العدالة "   

الرحمة هي التي تجعل لهذه الحياة معني وطعما ورائحة . . ان يحنو الرجل علي زوجته وان يرحمها .. بأن يصبر علي غفلتها ويصلح من اخطائها ويقف بجانبها ويساندها ويسمعها ماتلذ وتطرب له اذنها ..

الرحمة هي التي تجعل الفرد منا يتبسم في وجه من اذاه .. 

يقول احدهم كنت دوما في صراع مع زوجتي لانها تحب النظام ونظافة المنزل لديها شئ مقدس واما انا فلست كذلك .. وكانت صراعاتنا متكرره بسبب هذا الامر .، كان صراعا بين النظام والفوضي .. وفي ليلة وكالعادة في خلاف من هذه الخلافات انخفض ضغطها وسقطت مغشيا عليها .. سارعت بها الي اقرب مشفي فأمر الطبيب بحجزها ليلة تحت الملاحظه .، عدت الي بيتي وخلعت حذائي ووطئت قدمي سجادة المنزل تذكرت امرأتي .. وانها ماكانت تصارعني الا لمصلحتي ولمصلحة المنزل ونظافته ونظامه .. وانها بالفعل قد اثرت في وقد خلعت حذائي علي غير العادة مع انها ليست بالمنزل !!  اقسمت اني لن ابيت بالمنزل وامرأتي ليست معي .. سارعت لاقرب مقهي بجوار المشفي ومكثت فيه حتي الصباح وحتي فتح الزياره ودخلت الي زوجتي اقبل يدها واقول لها "وحق اللي خلقك انا من غيرك ولا اسوي .. شدي حيلك بقي واصلبي طولك لحسن ضهري اتقطم" يقول فقلت خلافاتنا جدا بسبب مساحة الرحمة التي وجدت بيننا .. 

الرحمة الرحمة .. الرحمة الرحمة .. حتي تهون علينا مصاعب الحياه .. الرحمة الرحمة حتي يرحمنا الله ،، نعم ارحموا من في الارض يرحمكم من في السماء ..


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق