]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

موسى والسحرة

بواسطة: عرفان  |  بتاريخ: 2011-12-25 ، الوقت: 19:09:34
  • تقييم المقالة:

 

 

موسى و سحرة فرعون

عندما التقى موسى بسحرة فرعون في ميدان المعركة [ قالوا يا موسى إما أن تلقي وإما أن نكون أول من ألقىقال بل ألقوا فإذا حبالهم وعصيهم يخيل إليه من سحرهم أنها تسعى ]

" قال بل ألقوا " أي أنتم أولا لنرى ماذا تصنعون من السحر وليظهر للناس جلية أمرهم " فإذا حبالهم وعصيهم يخيل إليه من سحرهم أنها تسعى " وذلك أنهم أودعوها من الزئبق ما كانت تتحرك بسبب السحر وإنما كانت حيلة وكانوا جما غفيرا وجمعا كثيرا فألقى كل منهم عصا وحبلا حتى صار الوادي ملآن حيات يركب بعضها بعضا .

[ فأوجس في نفسه خيفة موسى]  أي خاف على الناس أن يفتنوا بسحرهم ويغتروا بهم قبل أن يلقي ما في يمينه فأوحى الله تعالى إليه في الساعة الراهنة أن ألق ما في يمينك يعني عصاك فإذا هي تلقف ما صنعوا وذلك أنها صارت تنينا عظيما هائلا ذا قوائم وعنق ورأس وأضراس فجعلت تتبع تلك الحبال والعصي حتى لم تبق منها شيئا إلا تلقفته والسحرة والناس ينظرون إلى ذلك عيانا جهرة نهارا ضحوة فقامت المعجزة واتضح البرهان ووقع الحق وبطل ماكانوا يصنعون.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق