]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

انقذوا التعليم من الانهيار

بواسطة: برزان حامد السرحان  |  بتاريخ: 2016-04-06 ، الوقت: 18:36:23
  • تقييم المقالة:
أنقذوا التعليم من الانهيار برزان حامد السرحان صحفي عراقي بغداد

يعد التعليم في كل مجتمعات العالم من الاولويات واساسيات بناء حضارت وتقدم الشعوب وتطورها وقياس درجة نجاحها من خلال حساب نسبة المتعلمين لذلك نجد النموذج الياباني في التعليم من افضل النماذج على الساحة العالمية فله الفضل على تحويلها من دولة اقطاعية الى دولة حديثة ومن دولة منهكة تتلقى المساعدات بعد الحرب العالمية الثانية الى دولة اقتصادية كبرى تقدم المساعدات الى دول العالم .

يركز نظام التعاليم في كوكب اليابان كما يسميه الشارع العراقي على العمل الجماعي وروح الفريق الواحد والشعور بالمسؤولية لدى التلميذ تجاه المجتمع بدءاً بالمحافظة على نظافة الطالب ونظافة المدرسة , ويعتبر الطلاب اليابانيون من اكثر الطلاب اقبالا في التعليم لانهم تعلموا ان ((من سار على الدرب وصل)) وان سبيل الوصول الى الوظيفة هو الاجتهاد والمثابرة وان اول مادة يدرس فيها التلميذ هو ((الطريق الى الاخلاق)) يتعلم فيها الطالب الاخلاق وكيفية التعامل مع الناس ((انما الامم الاخلاق مابقيت فان هم ذهبت اخلاقهم ذهبوا )) وهناك حصة اخرى مهمة اسبوعية تسمى (( ما هو هدفك في الحياة )) واجزم ان الكثير منا لا يعرف الاجابة على هذا السؤال ؟ الغاية من تلك الحصة زرع مهارات في الطفولة يقومون ببناء الإنسان والله بناء الإنسان أصعب بكثير من بناء العمارات و المصانع والسدود.

ندخل في صلب الموضوع الا وهو النموذج العراقي في التعليم كان يملك نظاما تعليميا من افضل الانظمة في المنطقة حسب تقرير منظمة اليونسكو واصبحت جامعاته وكلياته يشهد لها القاصي والداني وكثير من طلاب الدول العربية درسوا وتخرجو من هذه الجامعات واصبحوا رؤوساء وزعماء دول وعباقرة كل هذا بفضل اللبنة الاولى او الاساس الذي بني فيه الطلاب في المدارس الابتدائية والمتوسطة .

اما واقع التعليم اليوم فقد تدهور وهبط الى مستوى خطير جدا وساء العلم والتعليم واصبح الطالب العراقي ان حضر لا يعد وان غاب لا يفتقد لا توجد لديه الرغبة في الدراسة والشعور الدائم بالخمول والكسل والسبب في ذلك يعود على المعلم والتعليم , المعلم لا يمتلك وسائل التحفيز للطالب ولا يستعمل عنصر التشويق في الدرس ولا توجد علاقة حب واحترام متبادل بين المعلم والطالب دور المعلم هنا الجلاد فقط وأضف الى ذلك انشغال المعلم بالتلفون طيلة الدرس ويحمل الطالب دروس بيتيه خانقة اما التعليم فالمناهج الدراسة تقليدية ومملة وعدم ابتكار اساليب حديثة في التعليم وعدم الاستفادة من عصر تكنولوجيا المعلومات من شاشات والوان وصور جذابة تشوق الطالب و قلة المدارس وتزاحم الطلاب حيث يصل عدد الطلاب في الصف الواحد الى 50 طالب لذلك نطالب الحكومة ان تنقذ التعليم لا سد الموصل من الانهيار0   

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق