]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

تثنية فعل الضحك الوجداني ونقيضه

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2016-04-06 ، الوقت: 06:35:34
  • تقييم المقالة:

البحث عن الضحك

فاقد الشيئ لايعطيه مقولة متداولة ومشتركو ما بين العامة والخاصة وعلى الجميع المستويات , وما يبعث عن السخرية الى حدالإشمئزاز والتقزز والتجشؤ , حين يطلب المضحك الحزين البائس الفاقد للأمل من الناس أن تضحك وأي كان هذا الضحك , الضحك المتقدم او أخر من يضحك , الضحك المر او الضحك الحلو , الضحك الأسود او الضحك الأبيض.

هناك مثل يقول : إذا أردت أن تضحكني أضحك أنت أولا , وإذا أذا أردت أن تبكيني أبكي انت أولا . فالضحك والبكاء تثنية الفعل الوجداني البشري ونقيضه , تعطى لهما عدى تأويلات وتداعيات في الكلمة والمعنى والأسلوب بعض الضحك علاج... وبعض الضحك مرض... بعض البكاء علاج وبعض البكاء مرض , وبين المرض والصحة والعلاج ولدت عقدة ودراما الكونية الوجدانية الضحك والبكاء , الألم المقرون بالأمل , افرح والسرور والسعادة بالشقاء والتعاسة والحزن . وهكذا دواليك والشيئ إذا زاد حده إنمقلب الى ضده , والضد بالضد يفهم. إذ لا يمكن ان نفهمك الضحك الميزة البشرية التي خصها الله سبحانه وتعالى للبشر كيما نفهم مصطلح البكاء والعكس صحيح , لكن دون إفراط ولا تفريط.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق