]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

فيلم "أكادير بومباي" أو الحلم المجهض

بواسطة: محمد الزعماري  |  بتاريخ: 2011-12-25 ، الوقت: 17:00:40
  • تقييم المقالة:

 انتزع فيلم " أكادير بومباي " للمخرجة الشابة مريم بكير في العرض قبل الأول يوم الجمعة 16 دجنبر 2011 بقاعة سينما ريالطو باكادير ، إعجاب المشاهدين ،الذين صفقوا له كثيرا،واستقبلت المخرجة إعجابهم وتهانيهم لها بارتياح ،وهي التي كان يبدو على محياها التوجس من رد فعل سلبي تجاه الفيلم الذي سيعرض في القاعات السينمائية ابتداء من يوم الأربعاء 21 دجنبر 2011،وقد تفوقت في اختيار زاوية المعالجة لبعض الظواهر والقيم التي تعيشها الحواضر المغربية في تناقض تام مع قيم المجتمع المغربي التقليدي، وقدمت الحكاية في قالب جميل لعبت فيه الصورة والموسيقى المستوحاة من الأهازيج الشعبية دورا أساسيا في إيصال رسالة الفيلم الذي يحكي قصة الفتاة إيمان، 14 سنة، تعيش بتارودانت، وتتماهى معالأفلام الهندية التي تسحرها بقصصها وأنوارها ومناظرها الجميلة ،ونهاياتها السعيدة،وترى في مدينة أكادير بومباي الهندية،لذلك تحلم بالعمل والعيش في مدينة أكادير السياحية مثل جارتها ليلى الشابة التي تعيش بأكادير وتأتي من وقت لآخر لزيارة والدتها، وبوساطة من الأخيرة ستتمكن إيمان من الذهاب إلى مدينة أحلامها، ليصطدم حلمها بعد فترة قصيرة من التمتع في فضاءاتها بواقع قاس تتعرض فيه لمحاولة اغتصاب تنجو منها بعد مقاومتها للمغتصب وغرس سكين في وجهه، ومن شدة الصدمة تكاد تفقد توازنها لولا مؤازرة الأسرة والحب الذي يحيطها به كل أهل الحارة ببلدتها تارودانت.

   من خلال هذه الرحلة القصيرة حاولت المخرجة أن تجعل الفلم يعج بعدة مواضيع تعكس ثنائية الجمال والقبح،والخير والشر ،واليأس والأمل،والتأثير العمراني على العلاقات الإنسانية،حيث نجد في المدينة القديمة المتميزة بدروبها الضيقة ،علاقات إنسانية تجمع ساكنتها،تعكسها تعارف الجميع والتحية المتبادلة بينهم،ومشاركتهم في الأفراح والمسرات بشكل تلقائي. بينما بريق المدينة يخفي الماسي وراء تلك الأنوار المتلألئة في واجهة مبانيها الجذابة ليكون مصير تلك الفراشات الجميلة المقتربة منها مأساويا.وحيث تنتفي القيم الجميلة لتحل محلها القيم الوحشية التي تجعل كل شيء قابل للبيع ،وهذا ما تعكسه السهرات التي تقام في المنازل الفخمة حيث القوادة والدعارة واغتصاب الطفولة.ولم يفت المخرجة الإشارة إلى تواطؤ السلطات الأمنية والإعلامية مع سلطة المال ضد الطبقات الشعبية.

 الفلم يستحق المشاهدة، لرسالته التربوية التي تهدف إلى توعية المشاهد وخاصة من هم في سن البطلة، ليكتشف الفرق الشاسع بين الحلم والواقع، وان الهجرة إلى المجهول قد يوقع في المحظور، ويحول الحلم الجميل كابوسا ثقيلا.

الفيلم من إخراج مريم بكير وشارم في الفيلم إدريس الروخ وفاطمة تيحيحيت و عبد اللطيف عاطف ونفيسة بنشهيدة التي حازت(جائزة ثاني أفضل دور بمهرجان طنجة) وعبد اللطيف شوقي ورشيدة أكورام.والطفلة سهام توزي ووجوه سوسية أخرى.  

                                                                                                          محمد الزعماري

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق