]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

نهاية ابن ضال

بواسطة: Faraj Bouzaienne  |  بتاريخ: 2016-04-05 ، الوقت: 13:21:52
  • تقييم المقالة:
نهاية ابن ضال  

    الراوي: من آفات الزمان وقلة فطنة الإنسان تغاضى الآباء عن الأخطاء في سلوك الأبناء، إذ من الحكمة الوقوف على الخطأ صغيراً كان أم كبيراً وتحليله، وتوجيه سلوك الابن وتعديله، بالحكمة والموعظة الحسنة، لأن السكوت عن الخطأ الصغير يشجع على الخطأ الكبير، حيث قيل في الأمثال الواردة في هذا المجال، أول الغيث قطر، وأول الشجر بذر، وقضية الحال التي سنستعرض فصولها وسنقف على أصولها، تجسد المثل الذي ضربناه وتؤصل هدفه ومعناه، فتعالوا نسمع ونرى، ما يدور في دار القضاء، لنستخلص الدروس والعبر ولا نعلق أخطاءنا على القضاء والقدر.

القاضي: تقدم يا فتى وأقسم اليمين واحرص على قول الحق ولا تكن من الكاذبين.

الفتى: أقسم أن أقول الحق وأن أكون من الصادقين.

القاضي: أنت متهم بالمجون واللهو، والسرقة والسطو، وترويع الآمنين وقتل نفس من المسلمين .. فما ردك على هذه التهم بعدما أديت القسم؟!

الفتى: أقر وأعترف بما أسند إليّ من تهم وأبدي لجانبكم الأسف والندم..فأرجوأن تغفر لي جريمتي وتقبل توبتي..لقد أضلني الشيطان وأغواني بمصاحبة المنحرفين من الخلان، وقتلي للنفس لم يكن عن عمد واسرار، وإنما عن طريق الخطأ، وكان الأمر على أعين الملأ في وضح النهار...

القاضي: ندمك ورجوعك عن الإجرام يمكن أن يكون مقبولاً قبل أن يؤتى بك إلى دار القضاء مغلولاً، وسأقيم عليك الحد بقطع الساق واليد.

   فصعق الفتى واصطكت أسنانه وركبتاه، وجحظت من هول ما سمع عيناه، وصاحت أمه فبكت وولولت، وعلى يد القاضي ارتمت، تريد تقبيل يديه وترجوه أن يعفو عليه..

ولكن القاضي قال: لا شفاعة في الحدود ولا بد لشرع الله أن يسود..قال الله تعالى( إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله أن يقتٌلوا أو يصلٌبوا أو تقطٌع أيديهم وأرجلهم من خلاف أو ينفوا من الأرض.)

فقال الفتى بكل حزن وأسى.. : يا أماه.. لا بكاء ينفع ولا رجاء يشفع، لقد فات الأوان إذ كان بالإمكان نصحي وتوجيهي زمان عندما سرقت أول مرة بيضة من الجيران، ولكنك لم تردعيني وعن السرقة لم تصرفيني.

قالت الأم الباكية: كنت أحسبها شقاوة أطفال ولم يخطر على بالي أن يؤول الأمر إلى هذا المآل.

الفتى: سرقتي للبيضة يا أماه كانت أول بذرة للانحراف وسكوتك عنها شجعني على الانجراف، وطريق الشر يبدأ بخطوة تليها خطوات وسرقتي للبيضة تلتها سرقة وسرقات، فأول الغيث قطر وأول الشجر بذر.

 



« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق