]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قصيدة/ ايقونة البرزخ الازرق

بواسطة: bachir miloudi  |  بتاريخ: 2016-04-05 ، الوقت: 11:27:08
  • تقييم المقالة:

قصيدة : أيقونة البرزخ الأزرق

 

 

**

 

 

أيّها الجرْحُ الذي أزهقْتَ مائِي

ما ورائي هاجسٌ إلاّ ندائي

 

 

وحدهُ الضوءُ ضئيلٌ في وجودي

فلما تخْشى شعاعي وبكائي

 

 

إنّني ألفُ انفطارٍ للغمامِ

جئْت تحيِّ ميِّتا وسط الخواءِ

 

 

أيّها الماردُ صمتي لا يراني

لا أرى الأجرام تشدو في فضائي

 

 

أجمعُ الأحزان في سلاّتِ جوعٍ

وأواري عبراتي في ردائي

 

 

طفلها الصحراءُ قدْ ضاع بظلٍّ

وانتشى بالموت من لحن البقاءِ

 

 

طفلها الآيل للموت يسوعا

ها تنائى الآخرُ في فجر الشتاءِ

 

 

آنس التيه رمادا للخلودِ

فنجا صوته يرقى للضياءِ

 

 

أبتي إنّي انغتقتُ منْ زماني

جئتُ أرجو فسحة للكبرياءِ

 

 

جئتُ أحني نخلتي وسْطَ صداحٍ

واسعٌ عرض الرؤى أوْ كالسماءِ

يا فصول الملحِ ذوبي قدْ عزمتُ

أنْ سأسري للأقاصي بعيائي

 

 

لمْ أعدْ قيسا لليلى إنّ شعري

حنظل عافته أفواهُ النساءِ

 

 

يا فصولي فليمتْ ألفُ خريفٍ

إنّ فيروزا تنحّتْ منْ غنائي

 

 

واقفٌ أعصرُ بوحي برتقالا

ثمل في سكرة الآه بدائي

 

 

أمضغُ الأحزان حقدا وجحودا

أتمشّى فوق ليلٍ متنائي

 

 

برزخي المنصوبُ في أوكار لحني

ويميني ما تبقّى من عرائي

 

 

واهمٌ منْ أشعل الشمع لعيدٍ

وتمنّى قبلة قبل العشاءِ

 

 

واهم مثلي سيحيا نرجسيا

لستُ في الفردوس أذرو خيلائي

 

 

فلتمتْ ريحي بدفءٍ وشموخٍ

قبل أنْ يعوي صباحُ الإزدراءِ

 

 

فوداعا أيّها الماءُ وداعا

كنت سفرا لصهيلي ورجائي

 

 

سوف أتلو نبأ التفاحِ وحيا

وأصلي للمدى فيكَ حرائي

 

 

شاعرٌ قدْ أوغلتْ فيه بتولٌ

أيّ قلبٍ خلّفتْ بعد اللقاءِ

 

 

سوف آوي لغيابي مستكينا

تلكَ أقدارُ الرؤى والأنبياءِ

 

 

أيّها الظلّ إذا أصبحتُ نسيا

لا تعثْ جرحا بأطلال المساءِ

 

 

**

 

 

شعر : بشير ميلودي


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق