]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الحوار والوفاق الوطني الليبي

بواسطة: سليمان مفتاح الدرسي  |  بتاريخ: 2016-04-05 ، الوقت: 04:30:26
  • تقييم المقالة:
الحوار والوفاق الوطني الليبي

مضت خمس سنوات علي انتفاضة فبراير ودخلت معها ليبيا الي فوضي السلاح والاحزاب والمليشيات والنعارات الجهوية والتشدد الديني الارهابي وتحولت البلاد الي ساحة حرب بين كل الاطراف واصبحت الصورة شديدة الظلمة وتتدهورا الموقف الامني والاقتصادي والسياسي والاجتماعي وكلا من هذه الاطراف التحدث باسم ليبيا وزادت الاطماع العربية والاقليمية والدولية والكل يشجع الفئة التي اجري معها التحالف ويساعده علي فرض رايه واستحواذه علي السلطة والثروة والسيادة وادي الي ان دخلت البلاد في حرب اهلية شرسة ومظهر هذه الحرب حربا علي الارهاب ولكن هي حرب علي السلطة بين الغرب والشرق والجنوب  رغم محاولة الدخول الي الديمقراطية والانتخابات الحرة الا ان هذه الانتخابات افرزت اجسام غريبة عجيبة في طريقة حكمها من المؤتمر الوطني ومجلس النواب وانتقلت السلطة بطريقة عشوائية ضبابية وانقسم الصف بين الغرب والشرق واندلعت الحرب بين الاطراف عندما انتخب مجلس النواب واحتلت  العاصمة من قبل مليشيات التابعة للإخوان  والمقاتلة  وتعرضت مدينة بنغازي للاعتداء من قبل المليشيات التابعة لهم ضد بقيا الجيش الوطني الليبي المتواجد في المدينة وهي كتيبة الصاعقة ودخول شباب المناطق المنهاض للإرهابيين انصار الشريعة والقاعدة والمنتشرين في المدينة .

وانتقلت السلطة والشرعية الي البرلمان الذي اتخذ مدينة طبرق مقر سياسيا له بعيد عن سطوت المليشيات وتغيب اعضاء البرلمان المحسوبين علي الاخوان والمقاتلة عن جلست مجلس النواب واصبحوا منقطعين ورفضين اتمام عملية استكمال عدد نواب البرلمان الذي عددهم 200 عضو موزعين علي مناطق ليبيا الغرب والشرق والجنوب وعدد المنقطعين عددهم 30 عضو واستمر الجدال بينهم علي شرعية مجلس النواب والمؤتمر المنتهية وليته ، هنا تدخلت منظمة الامم المتحدة ومنحت الشرعية لمجلس النواب وتشكيل حكومة منبثقة عنه لم يسلم الطرف الاخر الراية بل علي العكس رجع جلسات المؤتمر وشكل حكومة موازية لحكومة مجلس النواب وصدرت قرارات من مجلس النواب واقال كل من مدير البنك المركزي والنائب العام ورئيس ديوان المحاسبة والمفتي الديار الليبية ولكن هذه القرارات لم تطبق ومارس المعنيين اعمالهم رغم اقالة المجتمع الدولي لم يعير هذه التغيرات واصل التعامل مع هذه المكونات الغير شرعية ومما زاد طين باله مازال البنك المركزي في طرابلس هو الذي يصرف في الاموال الدولة وهذه الفوضى كان سببها سفراء دول كبري مثل سفيرة الولايات المتحدة الامريكية التي اصبحت تدعم مدينة مصراته علي باقي مدن ليبيا والسفير البريطاني ودولة قطر وتركيا مما جعلنا نتسأل مما سبب وراء هذا الدعم رغم ما قامت به مليشيات محسوبة علي مدينة مصراته من مسح مدينة تاورغاء وتهجير أهله بعد القضاء علي شبابها وسجن رجالها ثم الزحف علي مدينة بني وليد بحجة وجود ابن القذافي ولم يجدوا احد ثم الهجوم علي المطار الدولي الوحيد في ليبيا وتدمير المطار والطائرات الجاثمة فيه التي كلفت خزينة الدولة اكثر 12 مليار دينار وبعد محاربة مدينة ورشفناه ومدينة الزنتان والجبل الغربي والمجتمع الدولي لم يحرك ساكنا .

ويعد هذه الاحداث نتفاجأ من الامم المتحدة بتكليف السيد برناد ليون لأجراء مفوضات بين الاطراف المتنازعة في ليبيا بين مجلس النواب والاعضاء المتغيبين عن جلسات البرلمان وتسرا عات الاحداث  واخذت الجلسات داخل ليبيا ثم انتقلت الي جنيف ثم تحولت الي الصخيرات وبداءة الجولات المحادثات بين الرفض والقبول واستمرت لمد 14 شهر متواصلة بين كر وفر والحرب علي الارض دائرة والضحايا تسقط من المدنيين العزل في بيوتهم في الاسواق وعلي الطرقات بالقذائف الهوان الذي انتشر كالهشيم في مدننا وخاصة مدينة بنغازي وضواحيها لانتشر الدو اعش الارهابيين الذي جلبتهم جماعة الاخوان المسلمين والمقاتلة جناح تنظيم القاعدة والتي اصبحت اعدادهم في ازدياد عند نهاية المعركة ضد القذافي ووصل تعدادهم الي 20000 من داعش  .

والغريب كل هذه الاجتماعات الحوار لم يتطرق الي انهاء الحرب والمصالحة الوطنية بين المدن المتضررة من هذه الحرب التي ادمت القلوب والتي ضاقت فيها الامهات الالم والوجع علي فلذات اكبدهن والشباب في عمر الزهور وقود لهذه الحرب اللعينة الي دمار وخراب ثاني مدينة في ليبيا وهي بنغازي قلب ليبيا النابض وانصب الاهتمام علي كيفية الخروج من المشكل السياسي وافرزت مسودات ومقترحات يتم الاتفاق عليها ثم لا يتم الاتفاق عليها واحسسنا نحن الشعب ان الاطراف الغربية تريد سحب الشرعية التي هي علي الورق من البرلمان الي جسم جديد ينطلق عمله من طرابلس ويكون مركزيا رغم الثورة فبراير التي من اهم اسباب قيامها المركزية التي قتلت البلاد والعباد والاطراف المصرة علي المركزية دولتان امريكا وبريطانيا وقطر وتركيا وصراع اقليم البرقة التي هو اكثر مساحة في الارض واكثر نصيب من الثروة النفطية واخرج هذا الحوار مجلس رئاسي مكون من 9 اعضاء موزعين علي الاحزاب والغريب ان احد المليشيات التي تحرس الموانئ النفطية يضع له مندوب في هذا الجسم الرئاسي التي تشعر بأنه جسم واهي الغرض منه سحب الشرعية من مجلس النواب ونقله الي طرابلس ولا يمكن لهذا المجلس الرئاسي مزاولة عمله الا بتصويت البرلمان وتأخرت عملية التصويت بسبب ملف الجيش الليبي الذي عين له قائد عام هو اللواء خليفه حفتر الشخصية التي اصبحت الجدل عليه كثير فالرجل استلام المؤسسة العسكرية واخذ علي عتاقه بترميمها وبناءها من جديد وهذا اغضب جماعة الاخوان المسلمين التي لا تريد لا جيش ولا شرطة وهذه رغبة كل الليبيين في مؤسسة الجيش والشرطة وتجاوز المحوريين علي بقاء الجيش وقائده رغم امتعاض الولايات المتحدة من وجوده .

وتم توقيع الاتفاق علي بنوده الذي لم يشمل انهاء حالت الحرب المستعرة والمصالحة الوطنية وهذا ما جعل كل النشطاء ومؤسسات المجتمع المدني علي مخرجات الحوار وتسميته الوفاق الوطني ولكن هو ليس وفقا وطنيا انه نفقا وطنيا ومن ضمن الاتفاق سحب جميع المليشيات المتواجدة في العاصمة التي رفضت المجلس الرئاسي واستمر عمله من تونس رغم عدم اعطاءه الثقة من البرلمان هو حكومته نتفاجأ بدخوله طرابلس علي متن سفينة حربية بحراسة طائرات ايطالية وفرنسية وانسحاب المليشيات من العاصمة دون قتال شعرنا ان هناك صفقة تمت في الخفاء وهو ازحت قائد الجيش وجيشه عن المشهد الذي هو متمركز في الشرق الليبي اي برقة .

ومن هنا نجد ان هذا الاتفاق الوطني مفرغا من محتواه ولا يمثل شيء علي الاطلاق لان المصالحة والوطنية لم يشملها وانهاء حالت الحرب المستعرة مازالت مستمر والمدن الجريحة تعاني الاهانة ونقص الكرامة والامهات التي قتل ابنائها تريد تعويضا علي قتل ابنائها ففي هذه الحالة لا تقوم  قائمة لدولة ليبيا الحديثة دولة المؤسسات والشفافية والقانون لم يعد لها وجود وحالت الانقسام تلوح في الافق بين الاقليم لانهم في الحوار لم يتطرق كيفية الحكم في البلاد ودستورها هل هو نظام اقليم ادارية او محافظات ام تشريع جديد ينهي المركزية والقطب الواحد في البلاد ونفس الخطأ عند التحرير وعند الاتفاق كان الموضوع في تعمد عدم ذكر كيفية طريقة الحكم .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

       الحوار والوفاق الوطني الليبي

مضت خمس سنوات علي انتفاضة فبراير ودخلت معها ليبيا الي فوضي السلاح والاحزاب والمليشيات والنعارات الجهوية والتشدد الديني الارهابي وتحولت البلاد الي ساحة حرب بين كل الاطراف واصبحت الصورة شديدة الظلمة وتتدهورا الموقف الامني والاقتصادي والسياسي والاجتماعي وكلا من هذه الاطراف التحدث باسم ليبيا وزادت الاطماع العربية والاقليمية والدولية والكل يشجع الفئة التي اجري معها التحالف ويساعده علي فرض رايه واستحواذه علي السلطة والثروة والسيادة وادي الي ان دخلت البلاد في حرب اهلية شرسة ومظهر هذه الحرب حربا علي الارهاب ولكن هي حرب علي السلطة بين الغرب والشرق والجنوب  رغم محاولة الدخول الي الديمقراطية والانتخابات الحرة الا ان هذه الانتخابات افرزت اجسام غريبة عجيبة في طريقة حكمها من المؤتمر الوطني ومجلس النواب وانتقلت السلطة بطريقة عشوائية ضبابية وانقسم الصف بين الغرب والشرق واندلعت الحرب بين الاطراف عندما انتخب مجلس النواب واحتلت  العاصمة من قبل مليشيات التابعة للإخوان  والمقاتلة  وتعرضت مدينة بنغازي للاعتداء من قبل المليشيات التابعة لهم ضد بقيا الجيش الوطني الليبي المتواجد في المدينة وهي كتيبة الصاعقة ودخول شباب المناطق المنهاض للإرهابيين انصار الشريعة والقاعدة والمنتشرين في المدينة .

وانتقلت السلطة والشرعية الي البرلمان الذي اتخذ مدينة طبرق مقر سياسيا له بعيد عن سطوت المليشيات وتغيب اعضاء البرلمان المحسوبين علي الاخوان والمقاتلة عن جلست مجلس النواب واصبحوا منقطعين ورفضين اتمام عملية استكمال عدد نواب البرلمان الذي عددهم 200 عضو موزعين علي مناطق ليبيا الغرب والشرق والجنوب وعدد المنقطعين عددهم 30 عضو واستمر الجدال بينهم علي شرعية مجلس النواب والمؤتمر المنتهية وليته ، هنا تدخلت منظمة الامم المتحدة ومنحت الشرعية لمجلس النواب وتشكيل حكومة منبثقة عنه لم يسلم الطرف الاخر الراية بل علي العكس رجع جلسات المؤتمر وشكل حكومة موازية لحكومة مجلس النواب وصدرت قرارات من مجلس النواب واقال كل من مدير البنك المركزي والنائب العام ورئيس ديوان المحاسبة والمفتي الديار الليبية ولكن هذه القرارات لم تطبق ومارس المعنيين اعمالهم رغم اقالة المجتمع الدولي لم يعير هذه التغيرات واصل التعامل مع هذه المكونات الغير شرعية ومما زاد طين باله مازال البنك المركزي في طرابلس هو الذي يصرف في الاموال الدولة وهذه الفوضى كان سببها سفراء دول كبري مثل سفيرة الولايات المتحدة الامريكية التي اصبحت تدعم مدينة مصراته علي باقي مدن ليبيا والسفير البريطاني ودولة قطر وتركيا مما جعلنا نتسأل مما سبب وراء هذا الدعم رغم ما قامت به مليشيات محسوبة علي مدينة مصراته من مسح مدينة تاورغاء وتهجير أهله بعد القضاء علي شبابها وسجن رجالها ثم الزحف علي مدينة بني وليد بحجة وجود ابن القذافي ولم يجدوا احد ثم الهجوم علي المطار الدولي الوحيد في ليبيا وتدمير المطار والطائرات الجاثمة فيه التي كلفت خزينة الدولة اكثر 12 مليار دينار وبعد محاربة مدينة ورشفناه ومدينة الزنتان والجبل الغربي والمجتمع الدولي لم يحرك ساكنا .

ويعد هذه الاحداث نتفاجأ من الامم المتحدة بتكليف السيد برناد ليون لأجراء مفوضات بين الاطراف المتنازعة في ليبيا بين مجلس النواب والاعضاء المتغيبين عن جلسات البرلمان وتسرا عات الاحداث  واخذت الجلسات داخل ليبيا ثم انتقلت الي جنيف ثم تحولت الي الصخيرات وبداءة الجولات المحادثات بين الرفض والقبول واستمرت لمد 14 شهر متواصلة بين كر وفر والحرب علي الارض دائرة والضحايا تسقط من المدنيين العزل في بيوتهم في الاسواق وعلي الطرقات بالقذائف الهوان الذي انتشر كالهشيم في مدننا وخاصة مدينة بنغازي وضواحيها لانتشر الدو اعش الارهابيين الذي جلبتهم جماعة الاخوان المسلمين والمقاتلة جناح تنظيم القاعدة والتي اصبحت اعدادهم في ازدياد عند نهاية المعركة ضد القذافي ووصل تعدادهم الي 20000 من داعش  .

والغريب كل هذه الاجتماعات الحوار لم يتطرق الي انهاء الحرب والمصالحة الوطنية بين المدن المتضررة من هذه الحرب التي ادمت القلوب والتي ضاقت فيها الامهات الالم والوجع علي فلذات اكبدهن والشباب في عمر الزهور وقود لهذه الحرب اللعينة الي دمار وخراب ثاني مدينة في ليبيا وهي بنغازي قلب ليبيا النابض وانصب الاهتمام علي كيفية الخروج من المشكل السياسي وافرزت مسودات ومقترحات يتم الاتفاق عليها ثم لا يتم الاتفاق عليها واحسسنا نحن الشعب ان الاطراف الغربية تريد سحب الشرعية التي هي علي الورق من البرلمان الي جسم جديد ينطلق عمله من طرابلس ويكون مركزيا رغم الثورة فبراير التي من اهم اسباب قيامها المركزية التي قتلت البلاد والعباد والاطراف المصرة علي المركزية دولتان امريكا وبريطانيا وقطر وتركيا وصراع اقليم البرقة التي هو اكثر مساحة في الارض واكثر نصيب من الثروة النفطية واخرج هذا الحوار مجلس رئاسي مكون من 9 اعضاء موزعين علي الاحزاب والغريب ان احد المليشيات التي تحرس الموانئ النفطية يضع له مندوب في هذا الجسم الرئاسي التي تشعر بأنه جسم واهي الغرض منه سحب الشرعية من مجلس النواب ونقله الي طرابلس ولا يمكن لهذا المجلس الرئاسي مزاولة عمله الا بتصويت البرلمان وتأخرت عملية التصويت بسبب ملف الجيش الليبي الذي عين له قائد عام هو اللواء خليفه حفتر الشخصية التي اصبحت الجدل عليه كثير فالرجل استلام المؤسسة العسكرية واخذ علي عتاقه بترميمها وبناءها من جديد وهذا اغضب جماعة الاخوان المسلمين التي لا تريد لا جيش ولا شرطة وهذه رغبة كل الليبيين في مؤسسة الجيش والشرطة وتجاوز المحوريين علي بقاء الجيش وقائده رغم امتعاض الولايات المتحدة من وجوده .

وتم توقيع الاتفاق علي بنوده الذي لم يشمل انهاء حالت الحرب المستعرة والمصالحة الوطنية وهذا ما جعل كل النشطاء ومؤسسات المجتمع المدني علي مخرجات الحوار وتسميته الوفاق الوطني ولكن هو ليس وفقا وطنيا انه نفقا وطنيا ومن ضمن الاتفاق سحب جميع المليشيات المتواجدة في العاصمة التي رفضت المجلس الرئاسي واستمر عمله من تونس رغم عدم اعطاءه الثقة من البرلمان هو حكومته نتفاجأ بدخوله طرابلس علي متن سفينة حربية بحراسة طائرات ايطالية وفرنسية وانسحاب المليشيات من العاصمة دون قتال شعرنا ان هناك صفقة تمت في الخفاء وهو ازحت قائد الجيش وجيشه عن المشهد الذي هو متمركز في الشرق الليبي اي برقة .

ومن هنا نجد ان هذا الاتفاق الوطني مفرغا من محتواه ولا يمثل شيء علي الاطلاق لان المصالحة والوطنية لم يشملها وانهاء حالت الحرب المستعرة مازالت مستمر والمدن الجريحة تعاني الاهانة ونقص الكرامة والامهات التي قتل ابنائها تريد تعويضا علي قتل ابنائها ففي هذه الحالة لا تقوم  قائمة لدولة ليبيا الحديثة دولة المؤسسات والشفافية والقانون لم يعد لها وجود وحالت الانقسام تلوح في الافق بين الاقليم لانهم في الحوار لم يتطرق كيفية الحكم في البلاد ودستورها هل هو نظام اقليم ادارية او محافظات ام تشريع جديد ينهي المركزية والقطب الواحد في البلاد ونفس الخطأ عند التحرير وعند الاتفاق كان الموضوع في تعمد عدم ذكر كيفية طريقة الحكم .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

       


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق