]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المقام والمقال

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2016-04-04 ، الوقت: 14:20:14
  • تقييم المقالة:

المقام والمقال

مقامك حبيبتي مقالي , ما يشدني الكتاب واليك , أكتب اليك ارتعاش فرائصي....خوفي ارتجاف حواسي...تلكؤ مفرداتي  ....تلجلج احلامي.

أكتب اليك  من هجري ومن منفاي الإختيار نحوك , وانا أحمل عيناي لكي تراك ولا أراك.... وأنت تخرجين من سجني صباحا مساء , وكم كنت جبانا لا أستطع حتى ان اراك مطولا حتى تعتلين فرسك المجنح وتطيرين.... وتظل عيناي التعيستان بحذق بالفراغ متى تعودين لترين حالتي الشقية التعيسة لترين تسةلي نحةك وانا الغني جيبا وغيبا وقلبا وحبا.

كيف يرضيك لمن احبته الأطيار في عنان وكناتها أظل أطارك صيفا شتاء ربيا خريفا...بردا وسعونة, أتلظى وحيدا ولا تقولين شيئا , بع ان تمنت من اصغراي لساني وقلب.....كنت قبل هذا اليوم اغنيك اشعارا كنت اطرب اصدقائي بالمقهى الشعبي المسمى على اسمي الشهيد من الوريد الى الوريد وانت الشاهد الوحيد على مقتلي الوحيد , كيف سددت لي سهم مقلتيك واردتني بين القتيل والقتيل التقط انفاس الإشفاق والتسول , لم تقدري ارحمي عويو قوم ذل , ها انا أذل من معركتي نحوك ,أسيرا بعد أن اخذت مني وصية أمي : عد بدرعك او محمولا عليه , لم أعد

 بدرعي ولا محمولا عايه , عدت محمولا على نساء  أسيرات و وانت الملكة تطوفين حول اسراك بأباريق من >هب وماء طيبا زلالا,

كنت أخالك لا تعترفيني في البدء , وناديتك بإسمي لم تلتفت إلي كما عهدتك , يوم كنت أصرخ من عيناي , يوم كانت اناتي توازي بحجم أدرار , بحجم مقهى , لم تلفتن إلي وتركتهمم يأخذونني الى أسري الأخير....كم تنسى النساء....كم كانت ذاكرتك قوية النسيان....كم كنت سريعة التخلص مني ومن اشعاري....كم كنت شكيمة للتخلص من عبراتي من دموعي النادرة..... وانت تبتمسمين بملء الضحك من الشدق الى الشدق كانت حيادي تضحك ايضا من الحسد الى الحسد وانا أدبح كحمام مبوح من الوريد الى الوريد , لا أقل لك أطلقي أسري , وفكي عني هذ ا لأصفاد كسري عني هذه القيود لا تضحكين عني ثملة أجر أغلالي في وجود من كانوا أعدائي وأعداءك بالأمس واليوم وغدا.

المقام مقامك الغالي جلالة سيدتي الملكة , والمقال مقالي انا عبدك الأسير الجريح الى حيث لا أدري أقتاد هكذا..بلا اسم بلا عنوان بلا تذكرة ولا جواز سفر............!.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق