]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الحكمة تتطلب من المسؤول التبصر فيما يقول

بواسطة: فوزية بن حورية  |  بتاريخ: 2016-03-31 ، الوقت: 23:09:16
  • تقييم المقالة:

 

الحكمة تتطلب من المسؤول التبصر فيما يقول

السياسي الحق  يحرض الشعب على العمل و على الاعتماد على الذات لا ان يحرضه على الاحتجاجات

كان على الانسان وخاصة المسؤول في الدولة ايا كانت او في حزب ما قبل ان يتكلم أي كلمة سواء كان تحت تاثير الانفعال او غيره ان يتبصر فيما سيقوله و ينظر فيه مليا من جميع جوانبه  سلبياته و ايجابياته وفي فحواه  وما ينجر عنه من ردة فعل سواء كانت عنيفة او محمودة حتى يتبين ما يؤتيه من خير او شر ومما قرانا في موقع تونس الاخبارية فهمنا من الدعوة التي دعت اليها النائبة "الابراهمي" رئيس الحكومة بالتخلي عن المخطط التنموي الفاشل و الى ضرب الفاسدين و اللصوص عوضا عن ضرب المحتجين هذا وفق ما نقله موقع الصباح نيوز فهمنا ان الحكم تم مسبقا بالفشل للمخطط التنموي وان هناك شبه الدعوة لمؤازرة المحتجين وتشجيعهم عمدا او عن حسن نية...لكننا لم نفهم اي نوع من المحتجين الذين عنت بهم. المنطق يقول ان نترك المحتجين يحتجون اذا كان احتجاجهم سلميا بحتا اما اذا كان احتجاجهم عنف و بلطجة وشغب موصول بقلة احترام الاخر و الدولة ،ويصولون و يجـولون يمينا و شمالا يحرقون هنا و يحرقون هناك ويهرقون دم هذا و دم ذاك و يسرقون و ينهبون العام و الخاص فليس من المنطق في شيئ. كان من المفروض الاعتراف بان الديون تراكمت قبل هذه الحكومة وان الحكومة السابقة الا وهي حكومة الترويكة قد حملتنا وزرا ثقيلا لا تتحمله الجبال، حملتنا ما لا نطيق وكبلتنا في الديون. اذا فلا نرمي وزر ذاك على هذا زورا و بهتانا. لا بد من الاعتراف بالحقيقة ايا كانت وان ننظر الى الامور بحيادية وعقلانية وواقعية ليس بالعواطف الجارفة. و الحكمة تقول ان لا بد  من المطالبة بمحاربة الفساد والفاسدين مع الزام المحتجين بالكف عن الشغب وعن ممارسة العنف و السرقة و البلطجة و شعابها والتصرف بعقلانية ونضج ووعي تام وبروح وطنية عالية... لان العنف في الاحتجاجات يخلق عديد الفجوات التي تسرع في تسرب الارهاب الى البلاد و ان حدث هذا لا قدر الله فلن نطول اي اصلاح ولا تنمية شاملة و لا غيرها... فلا تنسوا امامنا دروس و عبر... العراق و سوريا و اليمن وليبيا.

هل كان علماء العرب و افريقيا وتـونس يعيشــون في ارغد العيش ويتنقلون بالسيــارات و الحافــــلات و الطائــرات و البواخــر المتطورة يعني الحديثـة ولهم قصورا وكمبيوترات وهواتف نقالة. طالب العلم و العمل يسعى و يخترق الصعاب وينحت في الصخر باظافره نعم ينحت في الصخر ويركب الامواج العاتيات و يجتاز الحواجز المعيقة ليصل الى غايته العلمية و المالية. ولنضرب لذلك مثلا الحبيب بورقيبة ولــد في 3 اوت 1903 وتوفي فــي 6 افريل 2000م وهو أول رئيس للجمهورية التونسيةمن25  جويلية 1957 (وذلك بعــد إلغاء الملكيــة وخلع الملك محمــد الأمين بــاي) وإعـلان الجمهورية وتم اختيار الحبيب بورقيبة أول رئيس للجمهورية التونسية وبقي رئيسا الى7  نوفمبر 1987ومحمود المسعدي هذا المفكر و الاديب و السياسي العبقري الفذ ولد في 28 جانفي 1911 بقرية تازركة بولاية نابل و المعروفة بالوطن القبلي بتونس.وتوفي في16 ديسمبر 2004وبدأ تعليمه في كتّاب القرية حيث أتم حفظ القرآن الكريم قبل أن يبدأ مرحلة التعليم الابتدائي في قربةالتي تبعد عديد الكيلومترات عن قريته تازركةثم أتم الدراسة الثانوية في المعهد الصادقي عام 1933هذا القروي البسيط اتراه كان يستعمل الحافلة او السيارة للوصول الى مدرسته بقربة في ذاك الوقت بل كان يستعمل وسائل النقل البدائية وهي اما الحمار او الحصان مع صعوبة الطرقات المحفوفة بالاخطار، لقد كابد و جاهد كابناء عصره حتى نال النجاح تلو النجاح هذا الذي تولى وزارة التربية القومية ووزارة الشؤون الثقافية ورئاسة مجلس النواب. وتمكن من إقرار مجانية التعليم لكل طفل تونسي.كما كان كاتبا ومفكرا وسياسيا تونسيا من خيرة رجالات تونس. له العديد من المؤلفات الهامة من أبرزها مسرحية السد، كتاب حدث أبو هريرة قال الذي اختير كتاسع أفضل 100 رواية عربية من اتحاد الكتاب العرب. كما عرف بمقولاته الماثورة وهي :(أعطوني زراعة أضمن لكم حضارة،مقدار من الجنون لابد منه من أجل مقدار من الحرية، الأرض طواعية للرجال الذين يملكون الأمل و يقدرون على تحدي المستقبل). وسالم بوحاجب الذي ولد عام   1824أو 1827 ببنبلة وتوفي في 14 جويلية 1924 بالمرسىكان قاضيًا وإمامًا ومصلحًا تونسيًاومحمد بيرم الخامس بن مصطفى بن محمد الثالث من ( بني بيرم (هـ 1307عالم رحالة مؤرخ من علماء تونس، ولد في مارس 1840م 1256هـ و توفي بحلوان (مصر) في ديسمبر 1889 م\1307 هـ.وعبد الرحمن بن محمد، ابن خلدون هذا الذي يعتبر مؤسس علم الاجتماع الحديث واب للتاريخ والاقتصادوالإمام سحنون ولد بالقيروانسنة  776م وتوفي بها سنة  854م وهو أبو سعيد عبد السلام سحنون بن سعيد بن حبيب التنوخي. من أشهر فقهاء المالكية بالمغرب العربي. ولد بمدينة القيروان سنة 160 هـ وتتلمذ على يديه أكبر علمائها. رحل إلى المشرق طالبا للعلم سنة 188 هـ فزار مصروالشام والحجاز. عاد الإمام سحنون إلى القيروان سنة 191 هـ وعمل على نشر المذهب المالكي ليصبح بذلك المذهب الأكثر انتشارا في إفريقية والأندلس. تولّى القضاء سنة 234 هـ 848م حتى وفاته في رجب سنة 240 هـ، ودفن بالقيروان.من أشهر مؤلفاته المدونة الكبرى التي جمع فيها مسائل الفقه على مذهب مالك بن أنس وأبو عبد الله أسد بن الفرات بن سنان قاضي القيروان، تلميذ مالك بن أنس. ولد سنة 142 هـ759 م بحرّان من أعمال ديار بكر بالشاموأصله من نيسابور و أبو زكرياء يحي بن عمر بن يوسف بن عامر الكناني الأندلسي 289-223 هـ (901-837)م. ولد بالأندلس في قومه من قبيلة بني كنانة سنة 837/223 وقضى بها طفولته. ثم ارتحل إلى إفريقية في شبابه ودخل مدينة سوسة وأقام بها.وابن رشيق القيرواني وهوأبو علي الحسن بن رشيق المسيلي المعروف بالقيرواني هذا الذي ولد سنة 390 هـ بالمسيلة بالجزائر وهو ابن مملوك رومي من الأزد وهيقبيلة سبئية عربية وهم من قبائل سبأ حيث نشا. في سبيل طلب العلم صبر و صمد وثابرجاهدا بحيث لم تعقه وسائل النقل البدائية ولا الظروف البيئية و لا الاجتماعية و لا اهوال الطريق الشاق المحفوف بالاخطار و السفر البعيد  بل كابد و جاهد مثله كمثل زملائه المولعين و المغرمين بالعلم وطلبه و الشغوفين بالمعرفة و سحرها، الذين استشهدت بهم على سبيل الذكر لا الحصر،فسافـر الى القيـروان في سنة 406 هجـري في عهد الدولة الصنهاجية ثم الى المهدية و من ثم الى جزيرة صقلية الى ان توفي فيها سنة 456 هجري. مااتخذت هؤلاء الرجال الافذاذ الا لنبين مدى الظروف الصعبة التي كانت تعترض طريق و حياة المسافر سواء كانت لطلب العلم او لبغية التجارة اوالعمل لقد كانت ظروفا اكثر من قاسية وجد صعبة من جميع النواحي الاقتصادية و الاجتماعية و السياسية و البيئية وحتى الطبيعية. فكل شيئ بدائي بدءا بالطرقات الغابية و الشبيهة بالمسالك الغابية والظروف المعيشية التي تفتقر لأبسط مقومات الحياة من المواد الغذائية التي تسد الرمق خاصة في فصـل الشتـاء والثيـاب الاقـل مـن متواضعة في ذاك الوقـت لا وجـود للمعاطـف  بل هناك القشابيـــة و البرنس، حتى الاحذية لم تكن كاحذية اليوم موسرهم ينتعل البلغة وهي نوع من الاحذية التقليدية  والفقير ينتعل عفاسا او بما يسميه اهل الصحراء  عفانا وهو حذاء بدائي يصنع يدويا قاعه من المطاط والباقي من شعر الماعز او وبر الجمال ومحافظهم جولق من القماش او الكتان  او بما يسمى المخلة شبيهة بالكيس الذي يوضع فيه الحبوب للحصان. ومع ذلك كان الناس لا يشتكون ولا على الدولة يعولون بل يعتمدون على انفسهم، يكابدون وينحتون في الصخر ومع الاصرار و العزيمة و الثقة بالنفس و المثابرة و الطموح يفلحون ويصبحون من النوابغ والمشهورين.

ولو رجعنا الى ما قبل الزمن الجميل الا وهو زمن الاستعمار الغاشم وتطلعنا الى الظروف المعيشية القاسية للمتعلمين والى الاساتذة الجامعيين الذين عاصروا الاستعمار و بداية الاستقلال منهم من كان في حكم بورقيبة هؤلاء كان معظمهم يعيشون عيشة صعبة للغاية ككل الشعب التونسي انذاك لا ماء من الحنفية و لا كهرباء ولا غاز كل الامهات تطبخ على موقد الحطب وفي المدن على موقد الفحم وتخبز الخبز في الفرن المنزلي الا وهو التنور او في الطاجين والماء من البئر او يورد من العين في قلة او قربة وهي مصنوعة من جلد الماعز وفي الليل يسهرون على ضوء مصباح القاز او على ضوء الشموع او على ضوء المصباح الزيتي ...و المتطور منهم تملك عائلته موقدا من القاز(البترول) ما يطلق عليه بالعامية ((بابور قاز وبالفرنسية Primus)) ويقطن الاب و الام و الابناء واحيانا الجد و الجدة في غرفة واحدة في منزل الجد مع الاعمام ومنهم من كان منزله من الطوب و سقف الغرفة الواحدة التي تاوي العائلة كلها من الاعواد والقش و منهم من كان يسكن خيمة  ومنهم من يسكن بيتا من القش ومنهم من يسكن بيتا ركنه حجرا و سقفه قصديري وبالرغم من هذه الظروف الاكثر من قاسية وصعبة كان جيل هذا الزمن قنوعا، خلوقا، صبورا و طموحا... ينتظر التلميذ منهم حتى تتناول العائلة عشاءها المتكون من اقل الماكولات تفتقد في اكثر الاحيان واغلبها الى ابسط مقومات الغذاء كالطبيخة و المحمص الجاري او الثريد او خبز و زيتون اما اللحم ان وجد من مناسبة دينية الى موسم ديني ثم تقوم اخته او امه بتنظيف المائدة لتصبح مكتبا ومنضدة يدرس عليها. حتى ان احدهم ذات مرة لما سالته معلمة الفرنسية وهي اصلا فرنسية وذاك في عهد الاستعمار لماذا كراريسك ملطخة بالزيت اجابها كلنا "مشيرا الى التلاميذ" ليس لنا مكاتب. نحن ندرس على طاولة الاكل بعد ان يفرغ افراد العائلة من تناول الطعام...   وتحت ضوء مصباح القاز او الشمعة او المصباح الزيتي.. وكبر بعض هذه التلاميذ واصبح استاذا ثم وزيرا ... ومنهم من اصبحوا يشتغلون بالتدريس  معلميــن و اساتــذة ومنهم من اصبحــوا رجـال قانـون محاميـن و قضاة ومنهم اطباء مشهورين ومنهم اصحاب كفاءات و اطارات عليا بالادارة تذكر فتشكر....ومنهم من اصبحوا يشتغلون في الميدان الصحي من بينهم توحيدة بن الشيخ اول طبيبة تونسية و عربية  مارست طب التوليد واول تونسية عينت على رأس قسم الولادة بمستشفى شارل نيكول بمدينة تونسثم انتقلت بنفس الخطة إلى مستشفى عزيزة عثمانة...وطبيب الامراض الصدرية الذي يشهد له تاريخه الطبي بكفاءاته العالية في مجال عمله حتى انه شغل في يوم من الايام مديرا لمستشفى اريانة  للامراض الصدرية ...هذا الذي سافر الى فرنسا في فترة الحرب العالمية الثانية ودرس هناك وهو يعمل في غسل الصحون باحدى المطاعم وفي الليل بعد ان يتم عمله في المطعم يدرس تحت مصباح الشارع ...و الامثال عديدة و عديدة ومنهم الشيخ محمد بن محمود بن محمد بن حورية  المولود سنة 1834م بمدينة حمام الاغزاز زاول تعليمه بالكتاب ثم سافر الى تونس العاصمة حيث زاول تعليمه بجامع الزيتونة حتى تحصل على جميع الشهائد الزيتونية من الاهلية الى العالمية وهي آخر شهادة في التعليم الزيتوني وعاد الى حمام الاغزاز نهائيا بعد حادثة وفاة والده التي احالت دونه والعودة الى مواصلة التدريس بجامع الزيتونة وكان امام الجامع الكبيــر بالمدينـة ومدرس ديني يقصتده النـاس لطلب الفتـوى و لمساعدة بعض أبناءهم لمواصلة تعليمهم بالعاصمة وابن اخيه حسين بن علي بن محمود بن محمد بن حورية الذي شغل اول خبيرعدلي  في قيس الاراضي لدى المحاكم بالوطن القبلي من ولاية نابل اجتاز اختبار الخبراء في قيس الاراضي لدى المحاكم بتفوق وكان صاحب المرتبة الاولى وكانت شهادته تسمى بالعامية اليمنة و ممتهنها يطلق عليه بالامين لذا كان يطلق عليه حسين الامين بن علي بن محمود بن محمد بن حورية هذان الرجلان نجحا بتفوق رغم انهما كانا يسافران الى العاصمة على الخيل حين كانت الطريق الرابطة بين العاصمة و الوطن القبلي تحيط بجانبيها غابات كثيفة مترامية الاطراف زيادة على ذلك وكرا للمجرمين و قطاع الطرق  ورغم المخاطر لم يتراجعا عن عزمهما.

محمد بن سالم بن فرج الحمّامي نسبة إلى بلد الحمامات قرب نابل. قرأ في حاضرة تونس ثم تولـّى خطة الإشهاد العام في بلده ـ شوال 1211 ـ ثم سافر إلى مصر وأخذ عن الشيخ عبد الله الشرقاوي، والشيخ محمد الحفني الخلوتي خليفة الشيخ مصطفى البكري. ثم حج ورجع إلى مسقط رأسه وباشر إمامة جامع بلده ثم وظيفة القضاء به. وأقام عليه إلى أن توفـّي خلال سنة 1250 هـ ودفن بمقصورة الإمام بجامع الحمامات.ومحمد العروسي المطوي ولد بمدينة المطوية بالجنوب التونسي في 19 جانفي 1920، وتوفي في 24 جويلية 2005هو محمد العروسي بن عبد الله بن المبروك بن الطاهر المامي المطوي المهذبي، أديب وسياسي تونسي زاول تعليمه الابتدائي بمسقط رأسه، حيث دخل الكتّاب أزلا، ثم انتقل إلى المدرسة الفرنسية العربية بالمطوية. وسافر بعد ذلك إلى تونس العاصمة، حيث أحرز على الشهادة الابتدائية عام 1935  ثم التحق بالتعليم الزيتونة، وقد أحرز على مختلف الشهائد الزيتونية: وأولاها شهادة الأهلية عام1940، ثم التحصيل عام 1943وهي ما يوازي شهادة ختم التعليم الثانوي، وأخيرا شهادة العالمية في عام 1946 

وامثالهم كثر و منتشرون في كامـل تـراب الجمهورية...هذا الجيـل القديـم، الجيل العصامـي منهم الغني و منهم المتوسط ومنهم الفقير الذي لم يكن لديه مركب النقص. لذا لم يخجل ولم يشعر بالحرج و لا بالعار من وضعيته الاجتماعية و لم يشتكي منها بل كابد و جاهد وسبح ضد التيار المادي و المعنوي ولم ينتظر المساعدة من احد و لم يستجدي بل اعتمد على نفسه و على ذاته. فمنهم من عمل بالحقول وفي حضائر البناء وفي الصيد البحري المنفرد و في ورشات النجارة وورشات الحدادة  وفي محطات البنزين على قلتها وذلك في فترات العطل و نجح في حياته الدراسية و العملية و الاجتماعية لانه جيل زاده القناعة و الصبر و الاعتماد على النفس وطموحه محفزه للتطلع الى مستقبل افضل وغد أجمل لذا درس و تعلم بجد رغم فقدان شبكة الطرقات المعبدة و شح وسائل النقل وقلة المدارس التي كانت تعد على الاصابع وبعدها عن اماكن سكنى اغلب التلاميذ بعدة كيلومترات أنذاك وفقدان اماكن الاكلات السريعة  و الدكاكين لذا كان غداء التلميذ منهم قطعة من الخبز البارد تضرب بها الكافر يسلم وعشاءه بسيط للغاية لا يرضى به جيل اليوم وفطور صباحه بسيسة ان وجدها او خبز وزيتون ...وواصل طريقه الذي سار فيه دون ان ينتظر المساعدة من احد ولم يكلف عائلته فوق طاقتها في هذه الظروف الصعبة و الصعبة جد وجاهد و تحمل معاناة صروف الدهر و في الاخير نجح وتفوق في حياته... اما جيل اليوم رغم ظروف الحياة المتطورة والمتيسرة عن ذي قبل فالمدارس في كامل تراب الجمهورية مدنها و قراها ريفها و حضرها و كذلك ماء الحنفية  والكهرباء ووسائــل النقل و شبكة الطرقات المعبدة و المستشفيات و المستوصفات والكليات في كل ولاية ورغم وجود اللامركزية هذا الجيل لا يعرف الحمد و لا القناعة دائما يحتج مستعملا لي الذراع والضغط على الحكومة بشتى الطرق كالانتحار حرقا او شنقا بحجة البطالة او يعتصم امام مجلس نواب الشعب او يقوم باضراب جوع صــارم منهم من اخـاط فمه بالابـرة و الخيط رغم وفرة و تنوع ميادين العمل و حقوله ...هذا الجيل متواكل جدا حد النخاع لا يريد المكابدة ولا التعب وان كان قدر شبر من اجل لقمة العيش و طلب الرزق كل ما يريده الهندي المقشر(ثمرة الصبار)... حقا انا تحدثت مع كثير منهم و منهن  صراحة خرجت بالاستنتاج التالي ان الواحد منهم يريد من اول يوم تخرجه ان تكون له سيارة فاخرة و منزل فاخر وليس أي منزل  وان لزم الامر امراة جاهزة او زوجا جاهزا وراتب شهري خيالي وفوق الخيالي زد على ذلك انهم لا يعترفون بوجود من اكبر منهم سنا خاصة بالادارة ككواهي المديرين و المديرين و المديرين العامين ورؤساء المصالح بالنسبة لهم شيوخ هرمين خرفت عقولهم واكل عليهم وعلى عقولهم الدهر و شرب. لا يفهمون شيئا و لا يفقهون كلهن يخطرفون و يهذون، يهزون و ينفضون لا يعون شيئا انتهى دورهم في الحياة العملية... صراحة الامر مؤسف جدا  انهم يمثلونالمثل القائل "البطالة و العنطزة" هؤلاء لا يرضون بعمل يحفظ ماء الوجه الى ان تتسنى لهم وظيفة حكومية او عند الخواص.بل يريدون مناصب ادارية عليا. من المعروف  ان شدة الاحتياج تصنع الرجال و العباقرة و العصاميين لا اللصوص و المخربين و الكسلاء و المتواكلين و الباحثين على اللقمة الباردة.

الاديبة و الكاتبة و الناقدة و الشاعرة فوزية بن حورية


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • محمد | 2016-04-05
    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته . الرجاء منكم الاخوة الأعزاء أو الأخت الفاضلة الأستاذة فوزية بن حورية أن ترشدوني لمصدر ترجمة محمد بن سالم بن فرج الحمامي ولكم مني جزيل الشكر 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق