]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

أكذوبة ( النخبة )

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2016-03-31 ، الوقت: 19:10:11
  • تقييم المقالة:

أكذوبة ( النخبة )

 لعله ومن أكذب الأكاذيب عندنا بالجزائر , هو محاولة تبرير ما لايبرر , محاولة تبرير الفشل يكل ما اوتي من قوة . عندما تحاول بعض الفئات والهيئات العليّة المحسوبة على الفن , المحسوبة على الأدب , المحسوبة على الثقافة.محاولة منها تبرير غياب الجمهور عن قاعات عرض المسرحيات والأمسيات الشعرية والندوات الفكرية والثقافية والحضارية بأن الحدث ( نخبوي) , فهو ليس بحاجة الى العامة السفليّة بل  إلى ( النخبة ) الخاصة العليّة.

 هذه النخبة التي أوصلتنا الى ذيل الترتيب بالنتائج التربوية فيجميع مراحل اطور التربيةوالتعليم محليا ووطنيا وعالميا..... وهذه النخبة التي أوصلتنا الى الترتيب الأخير من ضمن الجامعات العالمية......وهذه النخبة التي أوصلتنا ولا أديب ورد إسمه ضمن قائمة ( البوكير ) للرواية العربية....هذه النخبة التي أوصلتنا الى وضعنا البائس الثقافي المتردي.... الى عواصم ثقافية عربية اسلامية ريفية صحرائية والى عصر الضعف الحديث....هذه النخبة التي أفرزت لنا أشباه مثقفين سياسيين مصابين بداء اللعثمة واللجلجة والمتلكئة التي تقررمصير الملايين من الجزائريين....هذه النخبة التي أفرزت لنا جيلا هرما شيخا من  25  بالمئة يتحكم  75 بالمئة من الشباب.... هذه التخبة التي تكتب دون جمهور.... وتمارس الفن دون جمهور ايضا بحجة انها نخبة النخبة ( غولاني الفكر).

يقول ( ستانسلافسكي ) : على الفن والثقافةوالأدب إذا أراد أن يسود ألا يفرض علينا أية فكرة حضارية سلفا. لا نخبة ولا غيلا نخبة....لا مذهب ولا بيان.... ثم يقول ( أكتبروبيرا اسكاربيب ) : أنا أعرف جمهوري لذا انا  أكتب. فأين جمهور هذه النخبة التي نزلت علينا من السماء ...؟

لعل من أسباب أزمتنا الثقافية المتتالية علينا هي هذه الفئة التي سمّت نفسها ( بالنخبة). المسيطرة والمهيمنة على المشهد الحضاري الجزائريو وليست لها محبة , فئة تتدخل بالوقت غير المناسب  , وبذل الوقت الضائع لتفسد على المجتمع الجزائري أفراحه الثقافية.

نخبة ليست لها ( قربى ) ولا ( مصلى ) أدبي ولا فني ولا ثقافي , منذ الزل تكتب بإيعاز من لذن السلطة السياسية , التي لا يروق لها الحراك الثقافي بشكل عام. نخبة عششت بالجزائر العاصمة , بالمركز , حيث هم , كما هم في ذاتهم. يكررون أنفسهم بالزمكان. وعلى مختلف الأجيال.  تراهم يتحولون ويتنقوان من مذهب إلى مذهب.... ومن بيان الى بيان....., ومن مدرسة إلى مدرسة....ومن حزب سياسي إلى حزب سياسي أخر.

من التوجه الإشتراكي , يومكانت الدولة ذات الإتجاه الإشتراكي , وعندما تغيرت الإيديولوجي كان أصلا التحول ميزتهم . اليوم ويعد أن وصلوا الى سن اليأس الإبداعي.... وبعد ان ارسوا السرقات الأدبية على اوسع نطاق , ولعد ان مارسوا التجوال اللغوي...من الفرنسية والى العربية والعكس و هم اليوم بقلبون الطاولة على الجميع , عليهم وعلى أعدائهم , يمارسون ( الشمشونية ) ذهبا وفكرا وسياسة وعقيدة.

اليوم ومع هذا التوجه اليبرالي للدولة السياسي والإقتصادي يحاولون أن يتكيّفوا مع الطقس الطارئ , يحاولون إقصاء الجميع بحيث وحدهم يظهرون بالصورة المشوشة والمتواجدة بمنطقة الظل أصلا. وحدهم النخبة دون حب , ولا أحد يشتريها بإمضاء و‘هداء او من عدمهما. , بضاعة راكدة , وهم اليوم يطرقون أبواب المدرسة ليتفاوضوا على مخيلة أطفالنا للدخول الى الكتاب المدرسي لتحطيم الأجيال اللاحقة. تجربة نخبوية فاشلة من الاشتراكية الى الليبرالية ومن الكلاسيكية الى الحداثية وما بعد الحداثة الى التوجه الى العالمية , نخبة  أوصلتنا إلى هذه الأزمة(....) فأين النخبة أذن ؟ ! ..

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق