]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

فطعة سكر....

بواسطة: باسمة الأحمد  |  بتاريخ: 2016-03-31 ، الوقت: 18:40:54
  • تقييم المقالة:

استيقظت في الصباح الباكر... بعد سهر طويل وموجع ... فقمت باعداد قهوة الصباح الحلوة....

فأخذت أرتشف من الفنجان رشفة تلو الأخرى ولكن مذاق القهوة لم يكن حلوا فأخذت أزيد قطعة سكر قطعة تلو الأخرى حتى فرغت علبة السكر ومذاق القهوة بقي مرا ومذاق السكر لم يكن كالسكر فأدركت بأن القهوة لا يحلو مذاقها سوى بلقاء أحبائها فتذكرت خالتي في سوريا مقرها فقد فقدت زوجها وثلاثة من أبنائها وتحتفظ بالرابع ومازالت تنتظر ذاك السيف الروسي كي يقطع رأسيهما أو تنتظر تلك الأشباح السوداء التي اكتست بثوب الدين والدبن منهم براء كي يحرقهما ثم تذكرت عمتي في غزة مقرها كيف فقدت زوجها وابنتها وبرغم وحدتها فقد بقيت تحتضن طلابها فهي معلمة تدرس في تلك المدارس التي أصبحت باب للعلم وللسكن  فبرغم كل هذا فهي مازالت ترتشف الأمل وتسقيه للطلابها وتهدئهم كلما حلقت من فوقهم طائرات الاحتلال 

فانسكبت من عيني دمعة وغاصت في عمق القهوة لتزيدها مرارة وتذكرت مصر وليبيا واليمن والعراق وتذكرت ثم تذكرت المعتصم بالله وتذكرت صلاح الدين وتذكرت سيدنا عمر وتذكرت وتذكرت سيدنا محمد فأخذت أصيح وامعتصمااااه  واصلاحاااااااا

 

واعمرااااااا .... واااااااااامحمداااااا 

فارتجفت يداي وسقط فنجان القهوة وارتطم أرضاا فانسكبت تلك القهوة المرة كما انسكبت دماء الشهداء في سوريا وفلسطين والعراق وليبيا ومصر فالعيش في تلك الدول أصبح مر كمذاق تلك القهوة المنسكبة لا تحليها قطعة سكر.

 

بقلمي .... باسمة الأحمد


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • قريب قريب | 2016-04-03
    قاسية هي التجربة
    والاقسى هو ذلك الوحش الذي يسموه انسان
    لابصر ولابصيرة  فقط حظيرة فيها قطيع
    كلنا من نزلائها للاسف
    المشكلة اننا لانتعلم
    وإن تعلمنا لانفهم الدرس
    سلاحُنا الامية وذخيرتنا غريزتنا
    نطلقها في كل اتجاه
    شكرا لك

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق