]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مبارك والدعم وزعمهم الكاذب . بقلم : سلوى أحمد

بواسطة: سلوى أحمد  |  بتاريخ: 2016-03-30 ، الوقت: 12:48:02
  • تقييم المقالة:

   ظل الرئس مبارك طوال فتره حكمه معتبرا الدعم خطا أحمر غير مسموح المساس به حتى في أشد الأزمات الاقتصادية ، لنجده  يحارب من أجل هذا الأمر  من كل من جاءوا بعده إلى السلطة وخاصة من الرئيس الحالي  وحكومته .

  يري هؤلاء إن الرئيس مبارك ظل متمسكا بالدعم خوفا من غضب الشعب هذا الغضب الذي منعه من اتخاذ هذا القرار في . حين جاءت كلمات الرئيس مبارك  توضح أن الحرص علي المواطن هو السبب الرئيس وراء تمسكه  بالدعم ورفض المساس به ،  فها هو الرئيس مبارك  يوضح أنه وفي بداية حكمه  طلب منه أن يرفع سعر الطاقة ل 90% لمدة أربعة أو خمس سنوات فكان رفضه البات لهذا الأمر لما سيترتب عليه من رفع أسعار كل شيء . 

وفي حديث أخر يتحدث الرئيس مبارك مؤكدا علي نفس ذات الأمر مؤكدا علي أهمية البعد الاجتماعي لديه وموضحا حرصه علي معرفة ما الذي سيتأثر به المواطن العادي رافضا أن يرفع الدعم ليجد المواطن نفسه أمام صعوبه في توفير مأكله ومشربه وتعليمه .

  هكذا كان رد الرئيس مبارك علي هؤلاء الذين يرون أن رفع الدعم قرارا تأخر بسبب الخوف فجاءوا ليتخذوا هم هذا القرار ليجد المواطن نفسه يمضي ساعات العمل الطويله ليدفعها فواتير للدولة ما بين ماء وكهرباء وغاز وليتها تكفي ، اتخذوا هذا القرار ليجد المواطن نفسه أمام ما كان يخشى عليه منه الرئيس مبارك من إزدياد  صعوبات الحياة وعدم القدرة علي القيام باعبائها.

   إنني اليوم اترك لكم  الحكم بعد أن عاش الشعب  الفترتين فترة  حكم الرئيس مبارك -  الذي ظل حريصا علي الدعم طوال مدة  حكمه فاتهموه بأن الخوف هو الذي منعه من رفع الدعم  في حين رأي الرئيس مبارك أنه لم يكن خوفا بل حرصا علي المواطن -  وفترة حكم من جاءوا بعده  منذ أحداث الثورة المجيدة  وحتى اليوم هؤلاء الذين اعتبروا  الدعم العدو الذي راحوا  يحاربونه بحجة إن يعيق الدولة عن تقديم الخدمات للمواطن بالكفاءة المطلوبة معتبرين أنفسهم يمتلكون شجاعة ورصيدا من الحب في قلوب الناس لم يكن يمتلكه من كان قبلهم  وهو الأمر الذي به اتخذوا هذا القرار .

  اترك الحكم لكم بعد إن عشتوا الأمرين لتحددوا من الذي كان علي صواب هل من ظل حريصا علي دعمكم أما من جاء ليحاربه و أيهما  زادت معه معاناتكم وأيهما كانت أقل ،  أترك لكم الحكم لتحكموا هل كان حرص الرئيس مبارك علي الدعم خوفا منكم كما زعموا أم خوفا  عليكم .

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق