]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . 

سودتم وجوهنا امام العالم ايها القادة العرب

بواسطة: Elrateb Bader  |  بتاريخ: 2011-12-25 ، الوقت: 10:37:22
  • تقييم المقالة:

العالم العربي قبل ربيع الثورات العربية كنا نعيش في اكذوبة الديمقراطية .ومحاولة تطوير دولنا العربية من خلال تعدد القنوات الفضائية التي تنشر في حركة التطور وعرض برامج مرئية تحت اسم ( كيف كنا وكيف اصبحنا ) كان المواطن العربي يصدق فعلا هذة البرامج وذلك لمشاهة حالة هذة الدول في الستينات وكيف يعيش هذا المواطن من خيام وعلب صفيح ومعيشة الرعي والفلاحة الي مدن وشوارع مسلفتة وحركة تنقلات حديثة من حافلات وقطارات ناهيك علي توفر انواع عدة من شركات السيارات الخاصة.هذة النقلات السريعة جعلت المواطن والحكومات الغربية تصدق ان الشعوب العربية تعيش في اجواء ديمقراطية وذلك لاستقرار الحكم في كثير من دول العالم العربي .وبدات الشركات العالمية الغربية تتهافت وتتسابق من اجل الفوز باعمال لشركاتها في شتي المجالات منها البناء والتعمير .المشروعات الصناعية خاصة في مجالات الغذاء.مشروعات زراعيةوحيوانية .مجال الاتصالاتبانواعها .شق الطرق وربط المدن بعضها البعض .ناهيك علي الارقام الخيالية في بعثات التدريب والدراسات العليا في العديد من التخصصات الطبية والتقنية بانواعها.فتحت الجامعات وشغلت المستشفيات بكوادر عربية .وتواجد كثير من هذة الكوادر التي صرف عليها المليارات علي مستوي الحكومات العربية وفضلوا العمل في اوروبا وامريكا لما لا قوة من مغريات وفرص عمل حقيقية تناسب امكاناتهم العلمية فتجد علماء العرب في شتي العلوم .ما اعنية هنا ان المواطن اصبح يتقرب للحكومة الغير مقصرة في واجباتهاخاصة المواطن الذي عاش حياتة كلها داخل القطر ولم يغادرة فهو الاقرب لتصديق الحكومة لما يلمسة من تغيرات في كل شئ عكس المواطن الذي اغترب في الغرب وامريكا لسنوات دراسة او تدريب.وعلية بدا الغرب يتعامل مع الخبراء العرب في توطين كثير من المصانع وتقنيات اخري كالنفط والاتصالات بدولنا العربية ولا ننكر ابد ان هناك صحوة عربية في الاستقرار وتقديم الخدمات للمواطن وفق الامكانات.ولكن هناك نوع من محاربة المثقفين ومحاولة ابعادهم او التحفظ عليهم بالسجون .ولا ننسي الفساد المالي لكل حكوماتنا العربية وبشكل مخيف حيث بدات هناك طبقات من المقربين للحكومات في بناء القصور العالية التكلفة وبروز احياء فارهة مقابل احياء تحت درجة الصفر والاكثر من هذا تفاوت المرتبات بدولنا العربية بنسب خرافية بين مواطن واخر .وبعد دخول الحاسوب والنت في عالمنا العربي بدات المنظمات العالمية تتابع في الفساد المالي وانتهاك الحكومات لحرمات شعبها .وهنا بدات الصحوة العربية في محاربة الفساد من خلال تنظيمات واحزاب ونشر الفضائح وتوفرها في العديد من المواقع العربية والدولية. الي ان اندلعت ثورة البوعزيزي في تونس والتي تعتبر الشرارة الاولي للثورات العربية ومات من مات وسجن الكثير الي ان انتصرت الثورة وتلتها ثورة 25يناير2011مفي مصر.ولم يختلف مبارك عن زين العابدين في مقومة شعبة وقتلة وما موقعة الجمل الادليل علي تخلفنا وفضحنا امام العالم ومات الكثير وسجن الالاف وجرح مثلهم واخيرا انتصرت الثورة ولا زالت تعاني ويلات ازلام مبارك اصحاب المال والنفوذ. وما هي الا اشهر وتستقر الامور بعد نجاح الانتخابات انشاء اللة .بعدها كارثة كوارث العالم عندما ثار الشارع الليبي في مدينة بنغازي والذي استغربة الطاغية في ان يثور شعبة ويقولون لة يسقط النظام فقال قولتة الشهيرة ( من انتم ) ومن بعدة خرج ابنة في خطابة المشئوم مستخدا اصابع يدة ويهدد الشعب بالدم والدمار والحرب الاهلية اذا ما واصلتم الاحتجاجات.وقامت كتائب القذافي في قتل شعبة الذي حكمة 42سنة .للمرة الاولي فيالتاريخ قائد دولة يحارب شعبة جوا  برا  وبحرا واستمرت الحرب قرابة ثمانية اشهر حروب في كل مدن ليبيا وفقدنا الاف الشهداء ومثلهم من الجرحي والمفقودين .واكتشفت فضائح العقيد اللعين من عشرات المقابر الجماعية والفساد المالي الرهيب شعبة جائع ومتخلف بالداخل وعشرات المليارات موزعة في مصارف العالم يالة من فساد وتخلف.وانتصر الشعب الليبي ومات معمر وعدد من اولادة اسر ابنة سيف الاسلام الشهير بسيف الاحلام لكثرة عهودة للشباب .كما اسر العديد من ازلامة وهرب الكثير من رفاقة. ها ليبيا الان تتمتع بنسيم الحرية رغم ان الامور لم تستقر بعد ولكن الخير قادم انشاء اللة . من بعد ليبيا اليمن العزيز وسوريا  حيث التشابة الاكبر لثورة ليبيا من خلال تدخل الجيش والشرطة والاجهزة الامنية التي تقتل وتعذب بطرق بشعة لا تراها حتي في عالم الحيوانات وستنتصر هذة الثورات انشاء اللة ونتخلص من امثال هؤلاء الحكام الذين سودوا وجوهنا امام العالم حيث كان المفكرين والعلماء العرب متواجدين علي ساحات الغرب وامريكافي كل المجالات وكنا معتزين بهم ولكن بعد احداث هذة الثورات خجل علماؤنا ولم يجدوا مبررا لهذة الفوضي سوي سكوتهم والزام بيوتهم ولم يجدوا ما يقولوة في قنوات العالم .وانا اقول طالما عقلية حكامناهكذا فيجب علي شعوبهم التخلي ن لبس البدل الغالية الثمن واستعمال اغلي العطور وحمل الهواتف المحمولة في ايديهم وركوب السيارات الفارهة والعودة من جديد الي ملابسنا القديمة واستخدام مواصلاتنا القديمة العربات التي تجرها الحمير او الخيول . الذي اعنية هو ان نزهد في حياتنا طالما تحكمنا هذة الشراذم واذا ما اردنا العيش احرارا في دولنا لا نخافهم وان تستمر الثورات عليهم الي ان يعرفوا ان اللة حق وانهم عبيد لشعوبهم ولابد من ان نصل الي اسلوب ديمقراطي ينقل السلطة من رئيس لاخر بعد انتهاء مدة حكمة دون ان تسفك الدماء وما الي ذلك.هكذا نريد من شعوبنا ان تكون حرة تملك زمام امورها ولا تخاف حكامها.والحاكم الذي لا يريد تكرار هذة الحروب والثورات علية ان يكون عادلا في توزيع ثروات دولتة وان يكون المواطنين سواسية امام القانون وان يبيضوا وجوهنا امام العالم ولا تسود من جديد واللة المستعان .بدر بنغازي


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • روهيت | 2011-12-25
    اخي الغالي : مصير أي خائن سلة المهملات والتجرير به للمحاكم...القذافي انتهى ..والرئيس اليمني خلع حكمه
    وعلى مااظن انه بيتجه لآمريكيآ لآعطاء الفرصة للحكومة القادمة بالنقاش والجدية بعيدآ عن الرموز الذي يعتبرهآ جزء من الشعب رموز فاسدة لاتصلح بالبقاء...أما بشار فمنذ ان قامت الثورة بسوريآ والكل ايقن بهلاكة وانتهاء حكمة..
    لكن سأقول لكـ شيء .... ستبدي لكـ الايام ماكان جآهل ,,لاتستبق لمعرفة الاخبار...بشار لآتمنى ان تنتهي كمثل نهاية القذافي..
    اريدكـ ان تبقى عايش طويلآ حتى نجعلكـ تمثال لمعنى السخرية والتفاهه .. وسنجعل اطفالنآ واجيالنآ تأتي لتتشمت فيكـ يانجس...سوريآآ ستبقى حرة حرة حرة..وليبآ كذالكـ واليمن ....تحياتي ..(سجين الذكريات المُــره..)...
    • Elrateb Bader | 2011-12-29
      اشكركم اخي سجين الذكريات علي تعليقم لمقالي ( سودتم وجوهنا ...........) واتمني ان تتحقق امانيكم وتتحرر من سجن الذكريات....لتنطلق بذكرياتكم وترفرف بجناحات الحرية لعالمكم العربي الكبير الذي يحتاج منا الي النقد الهادف البناء الذي يقرب وجهات النظر وتتحقق اماني المواطن العربي ليتناول وجبة افطارة في قطر ويتغدي في مصر ويتعشي في لبنان وينام تونس.هكذا نريد اذا ما كنا نريد ان نكون .مرة اخري اشكركم واعاهدكم  بانة سيكون لي معكم تعاون ونتبادل الاراء والفكر ويمكنكم مراسلتي علي بريدي الالكتروني .مع تحياتي مجددا لكم ولادارة موقعنا وكل العام وانتم بخير بمناسبة السنة الجديدة (  عام سعيد انشاء اللة ) بدر

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق