]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لعبة المرأة والاغراء

بواسطة: روح العقل  |  بتاريخ: 2016-03-27 ، الوقت: 11:50:04
  • تقييم المقالة:

من دون شك، إن الانسان يهدف في هذه الحياة إلى تحقيق الذات ، بل يمكن تفسير الصراعات الاجتماعية: إلى سبب البحث عن المكانة الاجتماعية بين الناس ، كمحاولة من الانسان لكي يثبت ذاته. وهذا في نظرنا ليس عيبا ، ولكن المشكلة في كيفية تحقيق ذلك .

 هناك من يريد أن  يثبت ذاته بطريقة مشروعة كتحصيل العلم والتخلق بأخلاق صادقة أومحاولة البعض لإدراك اعلى مراتب الرفاه الاقتصادي أو الحصول على أعلى الشهادات الدراسية والعملية..من خلال الوسائل المتاحة وفق الشرع والقانون وهذا رائع ينمي ويطور المجتمع. ولكن الخطير في الأمر، أن هناك من يريد إثبات الذات   بطريقة غير مشروعة ، كالسرقة أو الكذب على الناس أو التعالى والتكبر لكي يظهر امام الناس بمظهر المتفوق

من هذه الطرق غير المشروعة  الاستراتيجية التي تتبعها المرأة في اثبات ذاتها في المجتمع .وليس غرضنا ابدا ان نحط من قيمة هذا الكائن الانساني بل بالعكس هي مخلوق مكرم ، هدفنا هو النزول الى أعماق تفكير المرأة وكيف تفكر حتى نستطيع ان نتعامل معها

المرأة كائن انساني يعتبر الزوج الثاني للرجل ، ولكن المرأة لها بعد عاطفي قوي وكثيف بينما الرجل له بعد عاطفي اكثر قوة وصلابة من المرأة، صحيح ان الرجل لديه عاطفة ولكن على العموم الرجل اكثر منطقية من المرأة

ما يميز الرجل عن المرأة ليس فقط الأجهزة التناسلية بل  ما يميز، بينهما هو طبيعة البعد الوجداني لكل واحد منهما ، والمرأة اذ هي تفكر بعاطفتها تبدو وكأنها ضعيفة ولكن العاطفة أحيانا هي اكثر قوة من العقل والمنطق فيمكن أن تستميل المرأة الرجل من خلال الدغدغة على الجانب الحسي والعاطفي....

العاطفة والمشاعر نقطة قوة المرأة واذا تحالفت العواطف مع البعد الجسدي تشكل قوة تدميرية على الرجل فالمرأة تقاتل على جبهتين :  فالرجل إذا تفادى وسائل هجومها والمتمثلة في عواطفها ووداعتها ودموعها ، قد لا يخرج سليما من جبهة قتالها الثانية ، اعني  من البعد الاغرائي، التدميري الأشد فتكا. لهذا تبدو المرأة أكثر قوة من الرجل ولكن الرجل إذا تجاوز أسلحة المرأة - إغراءها وعاطفتها-- اصبح أكثر قوة من المرأة ...

ولكن كيف تفكر المرأة المتبرجة ، هذا هو السؤال الذي يجب الإجابة عنه : تريد المرأة المتبرجة ان تظهر قوية في مجتمعها وأن تفتك لنفسها قيمة ، لهذا فإن الوسيلة الممكنة والمتاحة لديها هو   سلاح الإغراء ، وفي ظل الصراع بين أفراد المجتمع وإختلاف تقديراتهم للخير وللشر ، ستبحث المرأة على وسائل لإثبات الذات وفرض وجودها، فالبعض منهن  لا تعتمد طريق  المنطق والعقل أو الدين، بل ستلجأ الى البحث في أمكانياتها الداخلية - العاطفة والجسد -، تبحث عن وسائل قريبة جدا منها لإيجاد مكانة لها في المجتمع ،

ستستخدم اسلحة ناعمة كالرقة والصوت الرقيق والحنان، والوداعة وتستخدم البعد الاغرائي، وهي كشف الجسد ، يتعلق الامر باضرام النار في المجتمع اغرائيا ، تستخدم حرب الايحاء والاشارة مع قليلا من الاغراء والرقة حتى تصنع القيمة في مجتمعها للوصول الى اعلى مراتب السلم الاجتماعي.ان ممارسة الاغراء هو نوع من استخدام الامكانيات الممنوعة للوصول الى فرض قيمة اجتماعية ، وهذا مرده إلى ضعف المرأة،لا تكتفي باغراءاتها الجسدية بل تذهب الى االسحر والشعوذه  لزيادة الاغراء..وإذا استخدمت السحر والشعوذه تكون كائنا نوويا ، يفتك خاصة بالناس الضعاف والتي قلوبهم مريضة لأن ليس لهم وسائل مقاومة 

والمرأة التي تحترف الاغراء يكون الاغراء هو منطق تفكيرها ، ولا يمكن تجاوز اسلحة هذه المراة الا بغض البصر وهذا هو سلاح الرجل ولكن لا احد يدعي مواجهته لسلاح ثقيل كسلاح الإغراء..لانه بدون منطق

المرأاة التي تغوي مرأة مقاتلة بامتياز ولكنها لا تقاتل بطرق شريفة وانما تحارب وتفرض قيمتها بطريقة قذرة ، فلكي تثبت ذاتها لجأت إلى استخدام اسلحة محرمة مجتمعيا ، وهو كشف الجسد ، والانسان يبحث عن الممنوع وستجد المراة مكانتها في مجتمع منافق ينكر الرذيلة والاغراء بلسانه ويطلبها في قلبه وهكذا ستلعب هذه الغاوية بالمغفلين الذين ينكرون ولكنهم يريدون في قلوبهم ...

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق