]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

تاريخنا الرسمي والتاريخ المقموع

بواسطة: Jalil Galiaty  |  بتاريخ: 2016-03-26 ، الوقت: 01:59:06
  • تقييم المقالة:

تخلص مجمل الابحاث في علم التاريخ والجغرافيا الى ان الجغرافيا تاتي قبل التاريخ ولفهم هذه المعادلة الرياضية لدى علماء عصرنا لابد من اقتحام تاريخنا لاستخلاص النتيجة الحتمية لهذه الفرضية المعقدة واتبات ان الجغرافيا والتاريخ هي علوم تكمل بعضها البعض في ما يخص المكان والزمان لكل حضارة ,ولهدا الغرض ارتاينا ان نتوجه الى قرائنا بهده الحقائق المذهلة التي توصلنا بها بعد مراجعة مجموعة من المغالطات التاريخية التي عملت على طمسها المنظمات السرية والحكومية بتواطء مع الحكومات العالمية لطمس الحقائق التاريخية على شعوبنا المفتقرة الى طرق الوصول الى المعرفة الحقيقية لسرقة تاريخنا وابقائها في طي الكتمان من طرف عائلات بعينها وادكر منها على سبيل المثال لا الحصر عائلة روكفلر وعائلة روتشلد.بيد ان هذه المقالة حول التاريخ الحقيقي للانسان وحضاراته القديمة هي في حد ذاتها بداية عودة محارب من استراحة ابى من خلالها الا يغير بندقيته من على الكتف الايمن الى الكتف الايسر .فبعد مراجعتنا لمجموعة من الاوراق التاريخيةالرسمية المدرسة في المدارس والمعاهد والجامعات الدولية الرسمية وبعد دراستنا لرزنامة من الحقائق المجهولة حول الحضارات القديمة في مجموعة من الكتب المترجمة او الممنوعة التداول داخل المجالس العلمية والصالونات المخملية الدولية اوالمقموعة من طرف من يحددما نقرئه او لانقرئه فان تاريخنا المقموع بنى حضارات قديمة ظهرت فجاة في فترة معينة قبل 3000سنة قبل الميلاد حضارات متشابهة جد متطورة والتي يتبتها العلم الحديث عبر اكتشافاته لمجموعة من الاثارات الاركيولوجية والمستحتاة التاريخية عبر ربوع العالم .حيث ان حضارة مصر الفرعونية القديمة وحضارة سومر وحضارة شعب المايا وحضارة الهنود القدامى وحضارة حكماء التبت بالصين ’كلها حضارات جد متقدمة وجد متطورة عن حضارة شعوبنا اليوم , وهي حضارات نهلت من نفس المصدر حضارة جد متقدمة على جميع المستويات العلمية من عصرنا الحالي رغم التطور العلمي الحاصل ’ وان النظرية الدروينية المبنية على اكدوبة تطور الانسان هي اكبر أكدوبة في تاريخنا الحديث وبان الانسان كان بدائيا يعيش حياة اعتياشيةعلى التنقل و الصيد.بيد ان الحقيقة المطلقة نسبيا ان كوكبنا الارضي قد عاش كارتتين كبيرتين .الاولى هي الطوفان العظيم ونجاة نوح عليه السلام وثلة قليلة من البشر والحيونات التي ستحافض على بعض من كنوز العلوم المتقدمة من العصور الغابرة ,والتي عرفت بها الحضارات القديمة والتي كانت جد متطورة من عصرنا الحالي والكارثة الثانية وهي الحرب النووية التي دارت رحاها بين حضارة أطلنتيس وحضارة راما والتي استعملت فيها أسلحة فتاكة جد متطورةعلى عصرنا الحالي.فمن حيث دلك الارتباط بين الحضارات القديمة والجد متطورةالتي وصل فيها الجنس البشري مجده العلمي والمعرفي عكس مانتعلمه في المدارس والمعاهد والكليات من مناهج رسمية ترنو الى طمس الحقائق عن الشعوب وتكريس مبدا القولبة والتبليد لفائدة عائلات بعينها تتربع على اقتصاد العالم وقمع جميع الابتكارات التي تختلف مع طموحاتها في السيطرة على شعوب العالم والدفع في افق تطبيق نظام عالمي جديد تكون فيه الغلبة للمال والسلطة .فقد ظهرت ثمانية دلائل على دلك التطور الكبير التي عرفته هذه الحضارات وهي . الكتابات الهيروغليفية المثماثلة في مكان تواجدهذه الحضارات . الارتباطات القوية بين الرموز المستعملة في تلك الحقب التاريخية كالشمس والافعى والصليب المعقوف والتي استعملتها بعض الدول الحديثة كشعار لها التشابه اللغوي لدى هذه الحضارات التقاويم الزمنية المستعملة من طرف هذه الحضارات التشابه في الابنية او ادا جاز التعبير الهندسة المعمارية المتمثلة في الاهرامات التشابه في التقاليد والعادات وكدا في الاساطير. نستنتج أن لدينا مجموعة من الثقافات المتطورة والمتصلة مع بعضها البعض بشكل واضح ’ والتي ظهرت فجأة من الفراغ. ان علماء الانسان اليوم حددوا الاصل الانساني في أراضي الشرق الاوسط وقد وضحت الاكتشافات الاثرية دلك. فجبل أرارات في أرمينيا يعتبر الجودي الدي رست عليه سفينة نوح عليه السلام بعد الطوفان العظيم الدي اتى على مناطق شاسعة من كوكبنا الازرق وخصوصا ما كان يطلق عليه بارض مي.انه منبت السلالات وهي النقطة التي انتهى عندها جيل نوح عليه السلام الدي جاء على دكره الانجيل والكتب السماوية الاخرى. ان لدى هؤلاء الناجين من الطوفان معرفة كافية عن العصر القديم الدي سبق طوفان نوح لاعطاء انطلاقة جديدة للثقافات الجديدة التي نشات وتطورت فجأة .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق