]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . 

قراءة في كتاب كفاحي

بواسطة: Jalil Galiaty  |  بتاريخ: 2016-03-26 ، الوقت: 01:51:02
  • تقييم المقالة:
قراءة في كتاب كفاحي خلا ل الراحة البيولوجية التي امتنعت فيها عن الكتابة والتواصل مع كل صديقاتي واصدقائي عبر العالم الافتراضي وبدون مجاملة قرات مايزيد عن الخمسين كتابا من مختلف الاحجام والتوجهات العلمية المحضة الى السياسية والادبية والدينية لكبار المؤلفين والمبدعين مشارقة ومغاربة ومستشرقين اجانب من اوروبا وامريكا واسيا وغيرهم واثار انتباهي مجموعة من الملاحظات الهامة بخصوص مجموعة من الكتب الممنوعة أو المحجوبة عن القراء واهميتها كبيرة وكثيرة في ان واحد ومما اثار انتباهي الكتاب التي استعملته النازية نبراسا لها الا وهو كتاب كفاحي لادولف هتلر ولان التاريخ لايرحم ويفضح كل شيء مع مرور الزمن وظهور اجيال جديدة متعطشة لمعرفةالحقيقة المرة عن المحرقة اليهودية بافران النازية او ما يطلق عليها باللغة الفرنسية les camps d extermination والتي جعلتها الدولة اليهودية قاعدة اساسية لاحتلال ارض فلسطين ما هي الا أكدوبة من اكاديب التاريخ العبري للاستمرار في تقتيل شعوب المنطقة وزرع التفرقة بين الشعوب العربية بنشر الطائفية المقيتة وما الربيع العربي الا جزء من هذه اللعبة .في الحقيقة ودائما للتاريخ ان كتاب كفاحي ليس من تأليف أدولف هتلر ولكن هو كتاب من تمويل المتامرين كتبه رودلف هيز وهيرمان جورينج تماما مثلما فعل ليدنوف عندما كتب كتاب (مهمة الى موسكو)ومن تم عزا التأليف الى جوزيف دايفز.
فكتاب كفاحي كان في الحقيقة متابعة لكتاب كارل ماركس (عالم بلا يهود) ليعلم الجميع لم يكن عدد الضحايا ستتة ملايين ولا ستمائة ألف كما ادعى المتامرون ولكن كان العدد كافيا للحديث عن المحرقة.ولن أنسى أن اتني على المصرفيين العالميين المتمثلين بعائلة روتشيلد ,عائلة ليهمان ,عائلة واربورغ ,عائلة باروخ _ولكم ان تبحثوا ايضا عن اصول هاته العائلات لتروا المفارقة العجيبة-فعلى قلة اهتمامهم بأشقائهم من العرق اليهودي وتقديمهم قربانا لمشروعهم الجهنمي العالمي اولئك الذين كانوا ضحايا المخطط الشنيع لتلك العائلات واطلقوا العنان لهتلر ومولوه لذبح وحرق عدة مئات من الالاف من اليهود الابرياء بحيث لم يكن أمرا مزعجا على الاطلاق في سبيل بسط مخططاتهم الجهنمية على العالم والتحكم فيه تحت يافطة النظام العالمي الجديد.
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق