]]>
خواطر :
يا فؤادُ، أسمع في نقرات على أبوابك تتزايد... أهي لحب أول عائدُ ، أم أنت في هوى جديد منتظرُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الضعيف يقاتل بالاستهزاء والسخرية

بواسطة: العقل العربي  |  بتاريخ: 2016-03-24 ، الوقت: 22:55:51
  • تقييم المقالة:

لا احد يشك ان هناك تمايزات وفروقات بين البشر ، وكل واحد منا يسعى الى تحقيق ذاته بوسائل وطرق مختلفة  ولعل القوي لا يستخدم الطرق القذرة لاثبات ذاته لانه يمتلك ما يجعله قويا  بينما الضعيف سيلجأ الى طرق ماكرة لاثبات الذات

فالانسان مفطور لكي يكون له  اعتراف في هذه الحياة من طرف المجتمع وليس غريبا ان يتجه كل واحد منا الى ميدان ليتميز فيه سواء كان عملا في الدولة او في الفلاحة اوفي  الصناعة اوعبر  ملكية مالية تجعل صاحبها مبجلا وسيدا في مجتمعه اوان يتجه احدهم الى  التبحر في العلم والمعارف حتى يكون صاحب حكمة كما ان المراة عموما توظف الجمال والاغراء في اثبات الذات ، ما يهمنا في هذا الكلام ليس ما تكلمنا عنه وما ذكرناه  لان هذا يعلمه الخاص والعام ما يهمنا حقا هو الاسلوب الذي يستخدمه الضعيف في اثبات ذاته

1 - الاستهزاء : يقوم الانسان الضعيف بالاستهزاء بمثيله او بانسان يعلوه في هذا الفعل الاستهزائي يقوم الضعيف من خلال الكلام او الفعل او الحركة التي تجسد معنى الاستهزاء بمحاولة تدمير صورة الانسان الذي يستهزئ به ، الضعيف حتى يعلو يجب ان يكسر ويحطم الصورة التي تعلو عليه وذلك من خلال كلام استهزائي ، ولعلنا في الكثير من المرات نتجه الى الاستهزاء لنقطة الضعف التي نعانيها ونشعرها  في انفسنا اتجاه الاخر فلو لم نكن ضعفاء لما اتجهنا الى الاستهزاء ،اننا نبحث عن تدمير الاخر ولو على صعيد الكلام والغريب ان جميع الاستهزاءات تكون في غياب المستهزئ به ...نحاول من خلال الاستهزاء ان نعلو نحن انفسنا فوق الذي  نستهزئ به ، استراتيجية نفسية منا لكي نثبت ذواتنا ....ولعل الانسان القوي لا يتجه الى الاستهزاء لانه قوي اصلا وكذلك يشعر بتدنيه لما يتخذ هذه بوصفها طريقه قذرة ومنحطة ، ولانه ايضا  اسلوب انثوي ينم عن الضعف

2- الاغتياب : او الكلام وراء الظهر ، ان اغتياب شخص ما هو محاولة لتحرير الذات من الضغط الذي تعاني منه جراء التفوق الذي للذات الاخرى ، اننا نغتاب شخصا اخر لما نشعر ازاءه بضعفنا ، الغتبة هي نوع من تحرير الذات من الضغط وهي تحرر نفسي من الحضور الكثيف لذلك الذي يتفوق علينا .وهي الية نفسية للذات الضعيفة لكي تحطم المتفوق والقوي  من خلال كلام فقط...

وهكذا وسواء كان ذلك عبر الاستهزاء او عبر الغتبة فان هذين الفعلين مردهما في الحقيقة الى محاولة الضعيف لكي يثبت ذاته في المجتمع  من خلال تلطيخ والتقليل من صورة القوي ، فانا عندما اغتاب او استهزئ فاني احاول ان اظهر بصورة البطل والمثالي والرائع بالنسبة الى المستمع ..ولا احد يشك ان هذه الطرق هي طريقة الضعيف في اثبات ذاته بينما القوي يثبت ذاته من خلال الاعمال والابداع والانتاج والمال الذي يحصله..ان تستهزئ وان تغتاب فمعناه تريد ان تقول للمستمع انا افضل من ذلك الذي تعتقد انه قوى...

ولكن يجب ان نميز بين الاستهزاء والغتبة وبين النقد الذي يهدف الى اصلاح المجتمع فالفرق واضح بينهما

.

 


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق