]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

( موضوع سابق)... "رمشة عين" !

بواسطة: بلقسام حمدان العربي الإدريسي  |  بتاريخ: 2016-03-24 ، الوقت: 15:13:26
  • تقييم المقالة:

    زلزال هايتي !رغم قسوة هذا النوع من الكوارث وما تخلفها من آلام وأوجاع وماسي على البشرية ، وما يترتب عن ذلك من فقدان الإنسان ، وفي "رمشة عين" ، كل ما أحب في هذا الكون من أهل وأحباء ومال وجاه وكل ما تعب من أجله ...

   إلا أن لها أوجه أخر هو تذكير الإنسان بأن لا أحد فوق قانون السماء والكل أمامه سواسية . في رمشة عين ، يتساوى فيها أصحاب القصور الفخمة مع الذين يملكون ،في أحسن الأحوال ، بيوت قصديرية لا تقيهم قسوة البرد أو لهيب الشمس...

   بل أكثر من ذلك أصحاب تلك البيوت تكون حظوظهم من النجاة أضعاف مضعفة من الذين يسكنون قصورا تفنن فيها المهندسين المعماريين تخطيطا و تمتينا .لأن من تسقط عليه كتل إسمنتية مسلحة غير الذي تسقط عليه ألواح خشبية و صفائح قصديرية...

  "رمشة عين" ، يتساوى فيها من الذي لا يجد ماءا صالحا للشرب مع الذي كان يستحم بالماء المعدني المكيف ، كلهم هائمين في الشوارع وعيونهم صائغة للسماء في انتظار ما تجود به وتقذفه جوا تلك الطائرات أو تلك المنظمات الإنسانية من ماء و غذاء...

"رمشة عين" ، يتساوى فيها من كان تأتي إليه المستشفيات وطاقمها ، حبا أو كرها، لمجرد وجع طفيف مع الذي كان يهيم على وجه صباحا مساءا ولا أحد يعيره اهتماما لأوجاعه وتوسلاته ، كلهم تحت الأنقاض، منهم من قضى نحبه ومنهم  ينتظر  لحظة الفرج...

"رمشة عين" ، تملأ فيها مقابر جماعية بجثث يلتقي فيها الغني صاحب المال و الجاه بذلك الفقير المعدم في رحلة برزخية وصولا للمحكمة الربانية المطلقة كل واحد ينتظر دوره وهو حامل ملفه الخاص ...

 يوم لا فرق بين الذي كان يسكن قصورا و يستحم بالماء المعدني مع الذي كان يسكن أشباه بيوت ولا يجد قطرة ماء صالحة للشرب. "رمشة عين" كل الناس سواسية...        

 

 

  بلقسام حمدان العربي الإدريسي

21.01.2010


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق