]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مراجعة الذات شرط ضروري للحياة

بواسطة: روح العقل  |  بتاريخ: 2016-03-23 ، الوقت: 23:03:49
  • تقييم المقالة:

الانسان كائن له ابعاد من بينها العقل والجسد والانفعال فبقدر ما يرتفع هذا الكائن  الى ما هو سماوي ومثالي بقدر ما يهبط احيانا اخرى  الى هو ماحيواني غير عقلاني ، لنتفق في البداية ان الانسان هو كائن ناقص وهش وهذا النقص موجود في طبيعته ، اذ تعتريه الامراض والاخطاء والموت ، لهذا فهو في حاجة الى رعاية

والانسان يبقى دائما في حالة تعلم من الحياة لهذا فمن المفروض ان يعرف الانسان  معارف حول تنمية الذات وزيادة قوتها بدلا ان يركن الى محتوى ذاته النرجسية ليعشقها او يفتتن بها ذلك ان عشق الذات والافتتان بها مرض يؤدي بصاحبه حالة من  التهام الذات من خلال استنفاذ الذات ذاتها ، والدليل على ذلك انه في  احيان كثيرة نصطدم باحداث ووقائع في الحياة وكاننا لم نعش اصلا على  هذه الارض ،

ان الواقع يقدم لنا دوما الجديد  من معارف وعلوم واخبار عن تجارب الناس وقصصهم ومع ذلك لا يمكن ان نحيط بها ولكن الكثير منا للاسف الشديد يقع في خطأ منهجي الا وهو عدم مراجعة نفسه ، ذلك ان هذه النفس التي تسكننا تحتاج في كل مرة  الى تهيئة ومراجعة و الى اعادة نظر ونقد متواصل واكثر من ذلك تحتاج الى غسل .

ان الذي لا يراجع ذاته ستنتصر عليه وقائع الحياة ولايستطيع ان يجيب عن اسئلة واقعه   ويلتهمه بالتالي الجهل والحيرة والقلق  ، ان مراجعة الذات معناها الاعتراف بالقصور وقابلية لانتظار افكار جديدة لترجع النفس الى شبابها وقوتها ولعل الغرور وعشق النفس هو الذي يهبط بالنفس الى اغوار سحيقة من غياهب ظلمات الاعجاب  ذلك ان الواقع المعاصر  يتطلب معرفة جديدة لمواجهته ، وغرض المعرفة ان تجعلنا اقوياء ولكن البعض منا لا يريد سماع النصائح ويعتقد انه وصل الى مرحلة الاكتمال المعرفي  وبالتالي سيقع ضحية   لغروره ولن يتقدم الى الامام ، الخطأ والنقص من طبيعة البشر وادعاء الكمال هو خروج من الفطرة الانسانية السوية ومن يمتلك خاصية مراجعة الذات يوميا يكون في الحقيقة قد تقدم خطوات للانتصار على نفسه  ، فلنتفق في البداية ان زيادة القوة يمر على شرط ان نقبل نصائح الاخرين..


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق