]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

إلى غراب الشؤم خلفان

بواسطة: البشير بوكثير  |  بتاريخ: 2016-03-22 ، الوقت: 00:25:02
  • تقييم المقالة:

إلى غراب الشؤم خلفان

يا خلفان أنتَ سليل خرفان، وحادي قطعانِ مهالكِ العربان، بل أنت مخدّة محشوة روثا بدخان، وقناة صرفٍ صحيّ وخليطُ أنتان، وهيكل بلا روح، وشَوْك وجُروح، ودماملُ وقُروح، وسُمّ زعاف، وقوّاد للأجواف لاشرفَ لك في مقارعة الأشراف، تمارس العهر والإسفاف ، ماعرفتَ يوما طعما للفضيلة والشرف والعَفاف. 

هِمتَ في البراري مع الغربان والذراري ، لكن حذار ! من صولة الأحرار ، وجولة الأطهار ، فسيطلع حتما النهار ، وتأتيك صادقاتُ الأخبار، وبوارق الرّعود ومعها الإعصار ، فكيف ستواري خيانتك لدم الشهداء الأبرار، وهل ستنكر تواطؤك مع عصابة الأشرار على قتل المبحوح وتزييفك للأخبار.. حتما سيجرفك طوفانُ الأحرار !


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق