]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كيد النساء

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2011-12-25 ، الوقت: 07:36:41
  • تقييم المقالة:

ان كيدكن لعظيم قول من الله سبحانه وهو أدرى بخلقه وأعلم .

وله في خلقه شؤون من النساء من هن جواهر ومن هن عواهر للجنة نساء وللجهنم نساء .

رأيت حادثة أمامي كفرت بعدها بكل أفعال النساء وببلاهة الرجال.هي جارة من الجارات أجتمعت حولها النسوة وهي تبكي وتمزق ثوبها وتنتحب لديها القدرة لتفهم الناس أنها مظلومة.وراحت تصرخ لا يوجد في المنزل ولا كسرة خبز ولا يوجد نقطة ماء والأولاد ناموا وهم يبكون من شدة الجوع وانا لم اطبخ لأنه لا يوجد معي نقود ولا عندي شىء وبين الكلمات راحت تخرج الصرخات والآهات... آه يا ويلي ضربني ألا يكفي انني راضية بفقره وبكل شىء.

وبعد أن انفض الجمع جلست احادثها وفغرت فاهي من الدهشة !أنصتوا لتلك المرأة التي تتقن فن الافتراء حتى أنها أقنعت الكل بأنها مسكينة صابرة ولا تستحق ان ترشق حتى بوردة.

قالت وهي تضحك لا تبالي  معي نقود وكان عندي أغراض ولكنني وزعتها وأعلم أنه يخبىء نقودا" لذلك قمت بهذه التمثيلية أتعلمين لأنه ابن حرام لا أمان له مجرد ان يصبح معه مالا" سوف يتزوج علي ويتركني... يلزمه من وقت الى آخر مثل هذه الامثولة. وهذه التمثيلية.

لا أعرف كيف خرجت من بيتها ولكنني لم اتمالك نفسي من الضحك على هذا النوع من النساء.

لا أملك التجربة ولا احب أن أقييم انسان ولكنني مقتنعة أن هؤلاء النسوة هن حطب جهنم الا من رحم ربي.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • لطيفة | 2011-12-25
    وانا قلت أخي الكريم قول من الله اي في القرآن .
  • بندر سعد الحربي | 2011-12-25
    اختي العزيزة لطيفة خالد نعم كما تقولين هناك من النساء من هن جواهر وهناك مايكون عكسه تماما ولكن ارجو التنبه الى مسألة قوله تعالى { فَلَمَّا رَأَى قَمِيصَهُ قُدَّ مِنْ دُبُرٍ قَالَ إِنَّهُ مِنْ كَيْدِكُنَّ إِنَّ كَيْدَكُنَّ عَظِيمٌ (28) }سورة يوسف
    فلما رأى الزوج قميص يوسف شُقَّ من خلفه علم براءة يوسف، وقال لزوجته: إن هذا الكذب الذي اتهمتِ به هذا الشاب هو مِن جملة مكركن -أيتها النساء-، إنَّ مكركن عظيم. اذن القول قول الزوج اخبرنا به الله فلا نعمم ونقول ان الله وصف النساء بالمكر لا بل نقول قال الله حكاية عن عزيز مصر .
    وفي الكيد وجهان :
    أحدهما : يعني به كذبها عليه .
    الثاني : أنه أراد السوء الذي دعته إليه .
    وفي قائل ذلك قولان :
    أحدهما : أنه الزوج ، قاله محمد بن إسحاق .
    الثاني : أنه الشاهد ، حكاه علي بن عيسى .

    نعم وردت اللفاظ اخر مثل
    { إِنَّ رَبّى بِكَيْدِهِنَّ عَلِيمٌ } فيه تعظيم كيدهن والاستشهاد بعلم الله عليه وعلى أنه بريء مما قذف به والوعيد لهن على كيدهن ولذلك قال الله حكاية عن يوسف وإلا تصرف عني كيدهن أصب إليهن أي : أمل إلى ما يدعونني إليه . وجعل جواب الشرط قوله : أصب ، وهي كلمة مشعرة بالميل فقط ، لا بمباشرة المعصية . وقرىء أصب إليهن من صببت صباة فأنا صب ، والصبابة إفراط الشوق ، كأنه ينصب فيما يهوي . وقراءة الجمهور : أصب من صبا إلى اللهو يصبو صباً وصبوا ، ويقال : صبا يصبا صباً ، والصبا بالكسر اللهو واللعب
    وقد جاءت بلفظ { نِسْوَةٌ } : جمع قلَّة ، وجمعُ التكثير نساءٌ ، ويروَى أنَّ هؤلاء النسوة كُنَّ أربعاً : امرأة خبَّازَة ، وامرأة ساقية ، وامرأة بَوَّابة ، وامرأة سَجَّانة والله اعلم .

    اخيرا اتمنا لك اختي الغليه دوام السعادة .


» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق