]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

تراودنا الاحلام

بواسطة: الطويري  |  بتاريخ: 2016-03-21 ، الوقت: 07:02:24
  • تقييم المقالة:

 

 

بعد الكثير من العقود,,وشتات امتنا المرير

زالت تفاصيل الحدود،،وتوحد الوطن الكبير
ماعاد يعنينا الركود،،ولم يعد فينا فقير
صكت لنا خير النقود،،فيسرت كل العسير
امجادنا بدأت تعود ،، وهذا ابن فرناس يطير
وهذا هارون الرشيد،،وطارق وبن النصير
واتى الفرزدق بالجديد،،ويرد شاعرنا جرير 
ويقودنا اسد اﻻسود ،،ذاك الصلاح بها جذير 
ماعاد للغرب وجود،،ازلناه في وقت قصير
القدس غادرها اليهود،،ونحن قررنا المصير
هذي السرايا والحشود ،،تأتي اذا لزم النفير 
وﻻيات يعربنا تقود،، رضخ الجميع لها يسير
واذا به صوت شديد،،فوقعت من فوق السرير
وافقت اشعر بالبرود ،،بعد التقلب والشخير 
هذا أخي ماذا تريد،،افقدتني حلم كبير
واذا الحكاية ﻻجديد ،،بل صار مافينا خطير
واذا بنا نهدي الورود،،ونبادل الغازي السفير
واذا بنا نهوى القعود ،،مع العدوي بلا ضمير
ونزورهم في كل عيد،،ونقدم الود الكثير
لمن رمانا بالحديد،،واذاقنا المر المرير
ماهمنا حال الفقيد،،وﻻ القتيل مع اﻻسير
ويلاه من وقت شديد،،يمزق الطفل الصغير
ويلاه من حال الشريد ،،تحت الخيام على الحصير 
واميرنا يبدو سعيد،،يختال ملبسه حرير
تبعٌ يرانا له عبيد،،أو خلف قطعان البعير
أو للشراب مع الثريد،،في سهرة الفلم المثير
اف لنا هل من مزيد،،رقص ويعلوه الصفير 
نتركه للجيل البعيد،،ارث نقدمه غزير
اوعهد ذل قد يفيد،،أو صيحة هل من مجير 
ذل تركناه رصيد،،ياويل حامله الكسير

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق