]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

إلى الدكتور إسماعيل سبتي

بواسطة: البشير بوكثير  |  بتاريخ: 2016-03-19 ، الوقت: 15:43:00
  • تقييم المقالة:

وبورك في الشباب الطامحينا

البشير بوكثير

 إهداء: إلى الدكتور الشاب إسماعيل سبتي  يحمل هموم أمّته على كاهله ويواسي كلومها على ضفاف ساحله رغم طراوة الشباب وغضاضة الإهاب.. لم يقف العمل الأكاديمي حائلا بينه وبين تشريح واقعها المرير بمبضع جرّاح خبير.

دبّج أروعَ المقالات ونمّق أجمل اللوحات لأمّة ترنو لإعادة مجد الأباة. بحّ له الصوت لكنّه لايؤثر الصّمت وهو يرى أمّته يتخطفها الموت . 
كان لابدّ من سطور لدكتورنا الأمّور، تكون لي وله زادا يوم النّشور.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق