]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

البخل

بواسطة: ريم عبدالله الحربي  |  بتاريخ: 2016-03-19 ، الوقت: 14:56:33
  • تقييم المقالة:

لك الحمد يامن أشرقت بنور وجهه السماوات والأرض ولك الشكر يامن تمن على عبادك بالمغفرة والعطاء في ظلمة الأسحار..والصلاة والسلام على من أحيا الليل بمناجاة رب رحيم وضوع السحر بأعذب الأنين ومن لزم المحجة وحمل الحجة إلى يوم الدين يوم نلقى الله رب العالمين ..

البخل محروم في الدنيا مؤاخذ في الآخرة صفة تنطلق على من يملك المال ولا ينفق منه حين يستوجب الإنفاق نفسه أو أسرته أو أصدقائه وأقربائه .. البخل هذه الجرثومة الإجتماعية .. باب لشرور لا نهاية لها .. فزوجته تكرهه إن تحملته أصلاً .. أولاده قد يتسولون وقد يسرقون وقد ينحرفون .. كل من حوله يكرهه والعياذ بالله .. وليس بعد  بعده عن الله شىء ..

قال تعالى :- ( وَلا يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ يَبْخَلُونَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ هُوَ خَيْراً لَهُمْ بَلْ هُوَ شَرٌّ لَهُمْ سَيُطَوَّقُونَ مَا بَخِلُوا بِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلِلَّهِ مِيرَاثُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ ) سورة آل عمران:180

وقال صلى الله عليه وسلم :- ( الظلم ظلُمات يومَ القيامة، وإيّاكم والفُحش، فإنَّ الله لا يُحبّ الفحش ولا التّفحّش، وإياكم والشُّحّ، فإنّ الشُّحَّ أهلك من كان قبلكم، أمرهم بالقطيعة فقطعوا، وأمرهم بالبخل فبَخِلوا، وأمرهم بالفجور ففجَرُوا ) رواه أحمد وأبو داود .

وكان من دعائه صلى الله عليه وسلم :- ( اللهم إنِّي أعوذُ بك من الهَمِّ والحَزَنِ ، والعَجْزِ والكسَل ، والبُخْلِ والجبنِ، وضلع الدّين، وغَلَبَة الرِّجَالِ… الحديث  ) متفق عليه ..

 وكما طلب الله من الإنسان ان يسعى لكسب هذه النعم والاموال من طريق حلال، فانه أمره ان ينفقها في حلال دون اسراف او تقتير .. وهو ما نسميه اليوم ترشيد الاستهلاك ، إذ معنى ترشيد الاستهلاك هو :- أن يحافظ الإنسان على هذه النعم والأموال فلا يسرف ولا يبذر فيها بل يستخدمها حسب حاجته دون بخل أو تقتير.. وقد أمرنا الإسلام بترشيد الإستهلاك قال تعالى :- ( والذين إذا انفقوا لم يسرفوا ولم يقتروا وكان بين ذلك قواماً ) سورة الفرقان : 67 ..

ومعلوم أن الله تعالى نهى عن الإسراف والتبذير :-وما ذلك الا تنبيها على أنه ينبغي على المسلم أن يحافظ على نعم الله تعالى بل يجب عليه ذلك .. ولقد ورد الذم القطعي الصريح للترف والاسراف في الطعام والشراب في :- ( وكلوا واشربوا ولا تسرفوا إنه لا يحب المسرفين ) سورة الأعراف : 31 .. هذا لا يمانع الإسلام من أن يظهر المسلم أثر نعمة الله عليه ، لكن دون سرف ففي الحديث :- (كلوا واشربوا والبسوا وتصدقوا من غير مخيلة ولا سرف فان الله يحب ان يرى اثر نعمته على عبده ) رواه البخاري ..

 بقلم / ريم عبدالله الحربي

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق