]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

الجيش والاخوان

بواسطة: سليمان مفتاح الدرسي  |  بتاريخ: 2016-03-18 ، الوقت: 22:02:29
  • تقييم المقالة:

الجيش والاخوان

 

اكثر شيء شدني هو الصراع بين الجيش وجماعة الاخوان المسلمين الذي هو صراع من القرن الماضي في حقبة الستينيات بين ثورات العسكرية التي اجتحت العالم العربي بعد انسحاب الاحتلال الاجنبي وخروج المستعمرين البريطانيين والفرنسيين ورجوع النظام الملكي لبعض الاقطار الدول العربية ولكن انطلاقة ثورة يقوم بها ضباط من الجيش علي  حكم الملوك ويتم الاستيلاء علي السلطة بمعونة جماعة الاخوان المسلمين ولكن لم يستمر هذا التوافق وسرعان ما ان يتم انقلاب ايضا علي الجماعة التي هي الأخرى تسعي للسلطة علي حساب الجيوش العربية وهذا حدث في ثورة 23 يوليو في مصر وتبعتها ثورات اخري في العراق وسوريا والسودان وليبيا والجزائر .

الجيوش ومهمتها للوطن والمواطن هي درع يحمي الوطن من الخارج والداخل والدولة التي تملك جيشا قويا يكون لها دور ايجابي مع دول الجوار ومحيط الاقليمي والعالمي وتكون لها هيبة ويحترمها اعدائها قبل أصدقائها والجيش يحمي حدود الدولة وثرواتها ويكون دعما لنظامها السياسي المتبع في الدولة من هنا دور القوات المسلحة مهم لأي دولة تريد تحافظ علي سيادتها علي ارضها وتصنع لنفسها هيبة من كل الدول العالم ولا تكون مطمعا من احد فدور الجيش محوري حول امن الوطن والشعب علي حد سوي ولا يمكن الجيش ان يتدخل في العملية السياسية الا في حال تعرض البلاد لفوضى فيتدخل الجيش لفترة بسيطة ويعلن انتخابات لا اختيار من هم يحكمون البلاد حسب الدستور المعمول به داخل البلاد  .

جماعة الاخوان المسلمين هي جماعة قامة بأنشاء حزب ديني سياسي لحكم البلاد وهذه الخطوة اضرت بالدين الاسلامي لان الدين الاسلامي دين لكافة البشر والعالمين الانس والجن حسب مورد في كتابنا العزيز القران الكريم وهذه جماعة لم تكتفي بأنشاء هذا الحزب بل سعة بكل قوة فرض هيمنتها علي الاخرين بتكفير من لم يدخل معهم في هذا الحزب وهم يقولون تحكيم شرع الله ولكن هم بعدين عنه حسب تعاليم الدين الاسلامي  لأكره في الدين  ولا تهدي من احببت انما الله يهدي من يشاء وبداءة عملها سلميا ولكن بعد تعرضها للهجوم من خصومها وتعرضت قيادتها للسجن ومفكريها ايضا من قبل الحكام العسكريين فذقت الامرين السجن والتعذيب والتهجير من اوطانهم ولكنهم في حقيقة الامر انهم حجموا الدين الاسلامي وجعله لفئة معينة بسيطة ولكن الدين الاسلامي يشمل جميع طوائف المجتمع  لا فرق بين اعجمي وعربي الا بالتقوي لفرق بين الابيض والاسود والاحمر والعربي والحبشي والاجنبي عندما يعتنق الدين الاسلامي وبهذه الطريقة انبثق عن هذه الجماعة مسميات اخري اصبحت خطيرة علي الدين الاسلامي وما تقوم به هو اضر بالإسلام والمسلمين في العالم وخاصة عند انتهاء الحرب الباردة بين قطبي العالم روسيا وامريكا  فاتجهت الانظار علي الاسلام والمسلمين واستغلوا هذه الدعوات هنا وهناك وبحثوا علي هذه الجماعات الدينية قليلة النظر ولا تعرف ما يدور حولها من مؤامرات فنبثق عن جماعة الاخوان المسلمين تنظيم القاعدة وانصار الشريعة وحزب الله وحماس والنصري وداعش وكل هذه المنظمات مخترقة من قبل الاستخبارات الاجنبية حتي جماعة الاخوان مخترقة واستغلوا فيهم حبهم للسلطة  الغاية تبرر الوسيلة عندما انطلاقة ثورات الربيع العربي وجدو فرصة ودخلوا بكل قوة واصبح الميدان فاضي امامهم رغم ان الشعوب كانت مقهورة ومظلومة وتبحث عن الحياة الكريمة في حرية والخلاص من جلديها وتريد دول مؤسسات مدنية تحقق فيها الشعوب ما تصبوا اليه من الرفاهية ورغد العيش وتعبد الله في حرية وطمأنينة ولكنها وقعت فريصة لدكتاتورية دينية متسلطة علي رقاب الناس وقامت بتصفية كل من يعرضهم وخاصة من الجيش والشرطة والقضاة والمحاميين والنشطاء وهذا ما حصل بعد انهيار الدكتاتوريين في الدول العربية وتسلط شيوخ الدين وانتشار الارهاب  في كافة دول الربيع العربي في تونس ومصر وليبيا واليمن والعراق وسوريا واصبحنا نشاهد اعمال فظيعة من قطع رؤوس وحرق واغتيالات بالجملة افراد وجماعات وحور الدين الاسلامي دين السلام والامان والمساوة بين الناس الي وحوش لا هم لهم الا القتل والسبي نساء واستغلال الاطفال فأعمال ارهابية فظيعة .

حقيقة انصدمنا من هذه الاعمال التي ليست في ديننا من شيء فرسولنا رسول الرحمة  وديننا دين السماحة فما كان الدين الاسلامي تسلطي ويحب السلطة والسياسة فالدين لله قهو دستور سماوي للعمل به علي الارض وتطبيقه هو طوق النجاة في الدنيا والاخرة  وقال الله  تعالي ( اليوم اكملت لكم دينكم ورضيت لكم الاسلام دينا ) صدق الله العظيم . 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق