]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

البلدان العربية في مواكبة النمو المتسارع لتكنولوجيا الإعلام والاتصال

بواسطة: د.عطاءالله فشار  |  بتاريخ: 2011-06-04 ، الوقت: 12:35:59
  • تقييم المقالة:
البلدان العربية في مواكبة النمو المتسارع لتكنولوجيا الإعلام والاتصال د.فشار عطاءالله.رئيس قسم العلوم الإنسانية بجامعة الجلفة.الجزائر أ.بن يعقوب محمد أستاذ باحث بنفس القسم

 

فيما تعاني الصحافة من أزمة دون مثيل، حيث يفقد التلفزيون من متتبعيه للمرة الأولى منذ عقود، و حيث بلغ عدد وسائل الإعلام وأجهزة الإرسال والاستقبال تدفق لم يصل أبدا لهذا الحد، تسبب تطور تكنولوجيا الاعلام و الاتصال و كذا شيوع الإنترنت في اضطرابات كبيرة على مستوى جل المجتمعات، سوآءا من حيث الاتصالات أو على صعيد القوانين والسياسيات العالمية الاجتماعية منها و الاقتصادية (الاقتصاد الكلي والجزئي) و هذا على مستوى كل بلد.

من هنا، يمكننا رؤية ظهور أنماط جديدة من الاتصالات، وثورة في القدرة على التواصل المستمر في العالم، بفضل هذه الأساليب الجديدة لتبادل المعلومات.

الإنترنت الشبكة العالمية للحواسيب التي تصنع الحدث

لقد غير تعميم الإنترنت وتحسين التدفق المعلوماتي كثيرا في كيفية ارسال واستقبال المعلومات. ونقح تعدد أنواع الإرسال والاستقبال في موقع كل فاعل في مجال وسائط الاعلام. هذه الطبيعة الجديدة أدت إلى تعديل جذري في العلاقة بين المرسل والمتلقي مما أدى لتمكين أي شخص أن يصبح موجدا للمحتوى، حتى في ما يشبه طرق عمل وسائل الاعلام التقليدية. وقد ظهرت مصطلحات جديدة على مختلف النطق كـ : الشبكة، المجتمع، الفضاء الشخصي، المدونة،

هذا الاستخدام الواسع للإنترنت يستلزم دعم كل أطراف المعادلة من : مستخدمين ، ومزودي خدمات الإنترنت (موفري خدمة الإنترنت)، و الدولة، من خلال تطوير تطبيقات مثل العدالة الإلكترونية (e-justice)، التعليم الإلكتروني (e-education)، والعمل الإلكتروني (e-employ)، والصحة الإلكترونية (e-health)، التجارة الإلكترونية (e-commerce)، والزراعة الإلكتروني (e-agriculture)، الخ... .

ورغم ان الناس والدول مستفيدون جدا من الوسائل الجديدة للإعلام والاتصال NTIC(NewInformation and Communication Technologies)، غير أنهم يواجهون تهديدات متزايدة من هذه التكنولوجيات الجديدة. هذه التهديدات هي جد حساسة، و خاصة بالنسبة للدول من خلال دورها في حماية المواطنين.

كما أن هذا التعميم أدى إلى تطور متزايد في ضمان سهولة و أفضلية التصفح، والاقتصاد في المال و الوقت.

 

 

 

نظم التجهيز الآلي AIS(Automated Information System) في تطورمستمر

الإنترنت هي شبكة عالمية للحواسيب تمكن وصول الجمهور إلى خدمات متنوعة. وهذه الشبكة تتيح لمستخدميها الاتصال (البريد الإلكتروني)، انتقال المعلومات، نقل البيانات (بروتوكول نقل الملفات FTP)، العمل عن بعد، و الدردشة،... مما يؤدي الى تطوير برامج معقدة باستمرار لتسهيل استخدام هذه الشبكة العالمية. لكن هؤلاء المستخدمين يتعرضون دوما للتهديد خاصة فيما يخص الأمن من فيروسات جديدة، وبرامج تجسس وكذا برامج نصية أخرى خبيثة هي في ظهور مستمر، مما يعطي وجها آخر مظلم لهذا التطور الرائع يجعل له مساوئ كبيرة كالقرصنة والجريمة الإلكترونية والإرهاب الإلكتروني.

تعتبر هذه التهديدات أكثر غدرا يوما بعد يوم وتشكل خطرا عريضا خاصة لجهات فاعلة مثل الدول لاسيما و أن هذه الشبكات من المرجح أن تحتوي على معلومات هامة كمعلومات التسويق (الاقتصاد) للشركات أو الدول التي لديها ميزة توفير كتل كاملة من المعلومات المحتملة.

الأخطار كالجريمة الإلكترونية، أو انتهاك حقوق الملكية الفكرية والفنية، أو سرقة الهوية، أو الاحتيال في بطاقات الائتمان، أصبحت في متناول شريحة كبيرة من المجرمين الذين أبدعوا في جريمة الاحتيال بالمعلومة.

و بعد التطور الحثيث الذي منيت به الإنترنت وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات فيما يخص البرامج التي تسمح بالاقتناء التلقائي للمعلومات، والتخزين، والمعالجة، والمراقبة، والإرسال و الاستقبال للبيانات، أصبحت هذه الأنظمة تتطلب أكثر فأكثر لأطر قانونية تعمل بها، مما يوجب على المشرعين على التكيف الفوري مع هذا التوسع، و مما أدى بالدول العربية إلى اتخاذ الكثير من الإجراءات في أعقاب التهديدات ذات الصلة بأمنها الوطني، لاسيما فيما يخص مكافحة الجرائم الاليكترونية، وهذا ما يعادل الاتفاقية الأوروبية في براغ لجرائم الحاسوب سنة 2001.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الحالة الغير مرضية لوسائل الإعلام التقليدي بالنسبة إلى التكنولوجيات الجديدة للمعلومات الاتصالات في الدول العربية

مقدمي خدمات الإنترنت (الشركات التي توفر لعملائها إمكانية الوصول إلى الإنترنت عبر الهاتف) تعتبر حلقة أساسية في تعميم الإنترنت بالوصول إلى أكبر عدد ممكن من شرائح السكان، مما يمكن من استحواذها على مجال واسع و ذلك على حساب الصحافة المكتوبة و السمعي والبصري.

حول هذا الموضوع، تطرح عدة أسئلة عن الانخفاض في استهلاك التلفزيون والصحافة التقليدية.و غزو التكنولوجيات الجديدة للمعلومات والاتصالات في البلدان الناشئة ابتلع الكثير من تأثير الاعلام التقليدي على المستوى الفكري. مما يشكل تحديا كبيرا في العالم العربي متوافق مع التطور المتسارع في التكنولوجيا.

و تعتبر هذه المفاهيم جد حساسة، ولا تزال غامضة لدى جل الباحثين،  وبالتالي فإنها تتطلب أكثر من تمعن و تدقيق و بحث. وعلى افتراض ضعف وسائط الإعلام التقليدية مع استبدالها التدريجي بالإنترنت يجب على الدول العربية استنباط استراتيجيات مستقبلية في التخطيط.

قدرة التكنولوجيا الجديدة للمعلومات والاتصالات لتحل محل الصحافة تكمن أساسا في تمكن الفرد من أن يلعب دور مؤسسة إعلامية كبيرة بوسائل تكنولوجية بسيطة. وقد أصبح نموذج القياس والاستيعاب للإنترنت واقعة جديدة من الحياة تعبر عن نمط جديد لاستهلاك المعلومات. فهذا يفتح ظهور تأثيرات جديدة في العلاقات الاجتماعية خاصة في البلدان النامية.

أيضا، هذا التغيير الاجتماعي والاقتصادي يؤدي الى استيعاب سياسة جديدة بشأن استخدام وسائل الإعلام والسلوك الاجتماعية والاقتصادية فضلا عن دعمها. و شركات الاتصالات قادرة على استخدام هذه التطورات في توفير العرض الذي يلبي تطلعات التنمية الحالية، مع العلم أن كل من يستخدم الشبكة قادر على توفير معلوماته على شكل ما تقدمه وسائل الإعلام.

تحليل النظام الإيكولوجي لتجميع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات يوفر نظرة ثاقبة على مستقبل هذه الثورة الاعلامية.

و كيفية التعرف على شكل المستقبل وفقا لدراسة استعمال المستخدمين للإنترنت يجعل المنهج المقارن للعلاقات بين مقدمي خدمات الإنترنت والتشريعات ممكنا من خلال الكلام على تصنيفه في الحياة اليومية للمواطنين العرب، و يمكنه أن يؤدي إلى ادراج أحكام تهدف إلى تنصيب معالم جديدة من خلال منظور استراتيجي حديث للبيئة الحالية التي غزاها هذا المولود الجديد و الغريب.

أصبح التمكن من التكنولوجيا الجديدة لجزء من الصحفيين يعد أمر بالغ الأهمية. ومنه سوف يبتكر منهج للعلاقة بين الصحافة التقليدية والجديدة خاصة فيما يخص محتوى وسائل الاعلام. هذا المنهج سوف يؤثر حتما على المبتدئين و المتخصصين في هذا المجال على حد سواء. وبالمنافسة والتعاون ما بين المتخصصين التقليديين في الاعلام و متخصصي التكنولوجيا الرقمية فإنه سيتم تحديد استراتيجية للشبكات في الدولة العربية العصرية ولاسيما في مجالات وسائل الاعلام. وقد تعتبر هذه فرصة للدفاع عن السياسات الواجب اعتمادها من قبل المشرعين ومقدمي خدمات الإنترنت لتحديد المخاطر والفرص القادرة على التنمية البناءة لتكنولوجيا المعلومات والاتصال.

و أخيرا على حدود مقاربة التنمية المستدامة والأمن في البلدان الناشئة و بالأخص في الوطن العربي، يكمن النمو في حسن البحث العلمي في اشكالية : " كيفية الفهم والاحتياط من هذا التطور للتكنولوجيات الجديدة للمعلومات والاتصالات ! "

المراجع: 1)         ELKABBACH J.P. 2007. Quel journalisme à l'ère du Web? Le quotidien « Le Monde ». 2)         CASTELLS M. 2006. Emergence des "médias de masse individuels". Le mensuel « Le Monde Diplomatique ». 3)         Colloque international sur l’organisation juridique de l’Internet et la cybercriminalité. 2009. Université Ziane Achour de Djelfa. 4)         Convention sur la cybercriminalité. 2001. Budapest, 23.XI.2001. Série des Traités Européens - N° 185. 26P. 5)       Internet World Stats. http://www.internetworldstats.com/stats.htm. 6)         Loi algérienne N° 04-15 du 10 novembre 2004 modifiant et complétant l'ordonnance N° 66-156 du 8 juin 1966 portant code pénal. 7)         Loi algérienne N° 09-04 du 5 aout 2009 portant règles particulières relatives à la prévention et à la lutte contre les infractions liées aux technologies de l’information et de la communication. 8)         LOQUAY P. 1995. « La communication au service de l'information ? ». Revue  communication et organisation, publication 08. 9)         NEHAL D. 2009. Démocratisation de l’Internet en Algérie. Mémoire de magister en Journalisme Scientifique. 54P. 10)     Projets de loi C-299 et C-27 au Canada. http://www2.parl.gc.ca/. 11)     SALZ J. 2005. Sécurité Windows Xp. (PP. 24 – 38).

 

 


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق