]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

للسيسى إن لم تكن تعلم فها نحن نخبرك . بقلم: سلوى أحمد

بواسطة: سلوى أحمد  |  بتاريخ: 2016-03-17 ، الوقت: 15:11:20
  • تقييم المقالة:

   السرقة جريمة يعاقب عليها القانون بالسجن وفي ديننا السارق تقطع يده ، ونحن نعيش منذ الخامس والعشرين من يناير أكبر جريمة سرقة تتمثل في سرقة التاريخ .

  فمنذ نكسة الخامس والعشرين من يناير ومنذ تخلي الرئيس مبارك عن الحكم وجدنا أصحاب الضمائر المعدومة الذين طالبوا برفع اسم مبارك من على إنجازات تمت في عهده  فتم إزالة اسم الرئيس مبارك من غالبية المنشآت التي تحمل اسمه .

  لم يقف الأمر عند هذا الحد بل وصل لشيء لا يمكن السكوت عليه وهو ما تم ويتم الآن من تغير لوحة الإنشاء التي تحمل سنة الإنشاء والعهد الذي تمت فيه وبطبيعة الحال اسم الرئيس مبارك الذي قام بافتتاح المشروع ،  فوجدنا من يغير اللوحة ويستبدلها بلوحة اخري لا تحمل اسم الرئيس مبارك و المصيبة الأكبر إننا  نجد من يغير اللوحة بإزالة اسم الرئيس مبارك ووضع اسم السيسي بدلا منه ليكون السيسي هو الذي  قام بتلك المشروعات ي  التربما  لم يكن بعد قد أنهي دراسته حين تمت واكتملت  .

  لقد انتشرت تلك الظاهرة بشكل مخيف و من الجرم ومن الظلم السكوت عليه ا فلا يعقل أننا لمجرد القيام بدهان بعض الحوائط أو بناء الآخرى نحول المشروع من مشروع تم في عهد الرئيس مبارك إلى  تم في عهد عبد الفتاح السيسي ، لا يمكن بحال من الأحوال أن نقبل بإن يصل النفاق إلى هذه الدرجة من الفجر فلارضاء رئيس ننسب له ما لم يقم به ولإرضاء مسئول يستاء من اسم مبارك نبدل له اللوحة باخري لا تحمل اسمه .

إن ما يحدث هو جريمة لا يمكن السكوت عليها ولو كان عبد الفتاح السيسي لا  يعلم بالأمر فتلك مصيبة ولو كان  يعلم ويصمت فالمصيبة أعظم  ، ولنكن من أصحاب النية الحسنة - والتي يمنعنا عنها الكثير من  أفعاله وتصرفاته وتصريحاته -ولكن لنفترض أنه لا يعلم بالأمر و لا يعلم بإن المنافقين الذين يلتفون حوله يزيفون التاريخ إرضاء له،  لنجدهم  وخلال سنوات قد حولوا نجازات ال30 عاما المنسوبة للرئيس مبارك لاإجازات منسوبة له وهو  الذي لم يكمل عامه الثاني في الرئاسة لنفترض تلك النية ولنخبره بالأمر .

 لنخبره بإن ما يحدث لا يستدعي الرضا بل السخط والغضب لنخبره أن من فعل ذلك مع زمن امتد لثلاثين عاما لن يجد صعوبة في أن يفعله مع غيره لنخبره  بإن الإنجازات لا تصنع بالزيف والنفاق ووضع اسمائنا عليها دون أن نبذل فيها جهدا أو عرقا لنخبره بإن الله يمهل ولا يهمل وبأن الساكت عن الحق شيطان أخرس وأنه راعى سيحاسبه الله علي كل ما يحدث في عصره وسيكون شريكا في تلك السرقة العلنية والتزيف والتشويه الذي فاق كل حد ووصف .

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق