]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مسامير عتاب ... / أحمد الخالد

بواسطة: أحمد الخالد  |  بتاريخ: 2011-12-24 ، الوقت: 23:25:32
  • تقييم المقالة:

القناديل التي تشبهنا لاتبوح إلا ضياء ..

فلماذا يغوص اللؤلؤ فينا في الأعماق ؟

لماذا لا يطفو للعين منا

إلا ه ... زغب طيورنا المبتلة ولاء ..

هل عشق العمق يثقل فينا اللؤلؤ ...

فيفل الغصن عن الأوراق ؟!

نقول أنا  للنور ضياء

فيغيبنا الغيم سحابا ... نمطر ريحا ..

تمطرنا سبابا ...

ترفضنا غياب .

وتفتح للأفق حكايا الغيم في توابيت رهاب .

التوابيت حكايا للسان الأم  ....

ترشق فينا مسامير عتاب .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق