]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الأستاذ عبد العزيز واحدي

بواسطة: البشير بوكثير  |  بتاريخ: 2016-03-16 ، الوقت: 19:15:32
  • تقييم المقالة:

  أستاذ من الزمن الجميل " عبد العزيز واحدي"

بقلم: البشير بوكثير 

من الأساتذة المخضرمين بمدينة رأس الوادي قلعة العلم والفقه والجهاد، حيث عاصر الرعيل الأول من الجيل الذهبي للمدرسة الجزائرية الأصيلة وتفاعل مع إنجازاتها بل وسطّرَ بعضاً من ملاحمها التي خلّدها الدّهر، ودبّجَ أسطرا نيّرات في صفحاتِ سفرها العتيق الخالد.

بدأ مشواره المهني في الفاتح من أيلول سبتمبر سنة 1977م مساعدا تربويا ثمّ مالبث أنْ غيّرَ الميدان الذي بـزَّ فيه أقرانه وأترابه أين تنشّق عبق الأستاذية والطبشور في 1 سبتمبر 1980م وبقي فيه منافحا عن قدسية الرسالة وشرف المهنة مستأنسا بإسهامات الخوارزمي وثابت بن قرّة وطاليس وفيثاغورس خائضا عبابَ الرياضيات وتعقيداتها مستلهما من تراث هؤلاء الأجداد فيضا غامرا أثرى التجربة التعليمية وقوّى أركانها، ونشرَ أفنانها وريحانَها فارسا لمادة الرياضيات في ربوع عين تاغروت ورأس الوادي التي قضى فيها أزهى فترات مساره المهني بدءا من متوسطة البشير الإبراهيمي والحدائق وانتهاء بمتوسطة ثليجان عبد الرحمن إلى غاية 31 أوت 2005م حيث تقلّد منصب مدير متوسطة ببلدية الشفا ولاية برج بوعريريج .. ولم يطل به المقام هناك أين وضع عصا الترحال بمتوسطة الإخوة حدّاد التي قضى فيها تسع سنوات كاملة ليترجّل الفارس أخيرا ويستفيد من التقاعد في 31 أوت 2015م بعد مسيرة حافلة قاربت الأربعين سنة تخرّج على يديه إطارات وأطباء وأساتذة ومحامون هم اليوم ملء السمع والبصر.
وفي الأخير أزفّ خالص تحاياي وبخّاخات ودّي إلى أستاذي الفاضل عبد العزيز واحدي متمنيا له طول العمر ودوام الصحة والعافية في كنف أسرته الصغيرة.
الأربعاء: 16 مارس 2016م


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق