]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

الانسان أم الوطن؟؟

بواسطة: بيوار داخاز  |  بتاريخ: 2016-03-15 ، الوقت: 08:10:07
  • تقييم المقالة:

الانسان أم الوطن؟؟

 

بيوار داخاز

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

منذ القدم و الى اليوم اصبح الانسان يعيش في محيط مغفل و معتم و لا يرى الطريق سوى بضع سنتمترات تبعده عن ناضره لذلك ترى البلدان النامية و المريضة متمسكة بعبارة الوطن او الوحدةالوطنية اكثر من الدول المتقدمة و يعود السبب الى السياسة المرضية التي استخدمتها الطبقات الحاكمة و السياسيين و المستفيدين في ضل تلك الحكومات و فرضها على الشعب و ترسيغ مبداء (تقديس الوطن) أي جعل بان ارض الوطن هي من اكبر المقدسات لدى الانسان بل اكثر من الانسان ذاته,

 

لذلك ما يحدث الان من في دول مثل سوريا ,العراق, اليمن و ليبيا .... الخ هو نتيجة لهذا المبداء الخبيث الذي يفرض بان الوطن اثمن من الدم و يموت الاف تحت مسمى الدفاع عن الوطن او القتال من اجل بقاء وحدة الوطن و في الحقائق ماهم الى وقودا تستخدم لدوران عجلات ثروات الحكام و السياسيين المستفيدين, فلو اخذنا عينة من ذلك العراق الذي اصبح نصف سكانه مهجرة الى مناطق أخرى بسبب الاقتتال و الحروب الداخلية و الطائفية و السياسات القمعية التي ارتكبت ضدهم فوق كل هذا لا يزال الفرد المواطن العراقي معتقدا بان وحدة بلاده أولى من كل شيء و اذا طراءة الحديث الى تقسيم العراق الى ثلاث دول لفار راسه و تحمس و اصبح كالبهيمة لا يرى شيء امامه يخرج الفاظ غير لائقة و يصف بان هذا التقسيم من عمل الغرب و إسرائيل و ما شابة ذلك جميع حقوقه المسلوبة.

 

ولو نعيد النظر الى التقسيم مرة أخرى ومن زاوية أخرى لنراه بان إيجابيته اكثر من سلبيته فأن كنت تعيش في بلد يعرف قيمة الانسان و يقدس الانسان اكثر من كل شيء اخر فما الفرق اذإ ؟ سواء كانت بطاقات الوطنية مكتوب عليها اسم العراق او اسم اخر ؟ او كنت تعيش في بلد كبير يضم 18 محافظة او كنت تعيش في بلد يضم بضع محافظات؟ و ما الفرق سوى كان علمك اابيض و اصفر او احمر.. الشيء المهم و الأهم هو معرفة قيمة الانسان.. فالانسان هو الاقدس من كل شيء حتى اقدس من الوطن؟

 

بيوار داخاز

 

 

 

 

 


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق