]]>
خواطر :
(مقولة لجد والدي، رحمه الله ) : إذا كان لابد من أن تنهشني الكلاب ( أكرمكم الله)...الأجدر أن اسلم نفسي فريسة للأسود ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سقف الظلم . بقلم :سلوى أحمد

بواسطة: سلوى أحمد  |  بتاريخ: 2016-03-13 ، الوقت: 20:08:44
  • تقييم المقالة:

   اعتقدنا أن الظلم الواقع على الرئيس مبارك منذ أحداث  الخامس والعشرين من يناير سيُرفع تدريجيا مع تكشف الحقائق وجلائها أمام الناس ولكن للأسف ما يحدث هو خلاف ذلك فبدلا من إنصاف الرئيس مبارك وجدنا أنفسنا أمام مزيد من الظلم الواقع عليه .

   فلو بدأنا نتذكر سويا ما فعله الرئيس مبارك وقت أن طُلب منه أن يرحل عن حكم مصر سنجد إنه لم يتمسك بالحكم أو يسعى للانتقام كما فعل غيره بل وجدناه وفي غضون 18 يوما يتخلى عن الحكم بعد أن سلم المجلس الأعلي للقوات المسلحة إدارة شئون البلاد وهنا نجد أنفسنا أمام حاكم فضل مصلحة الوطن على مصلحته الشخصية خلاف لما يُردد عنه ويقال .

  سنجد أيضا أنه و برغم كل ما يمتلكه الرئيس مبارك من معلومات تمس الأمن القومى المصرى إلا أنه لم يحاول أن يستخدمها كورقة يحاول بها حتى إنقاذ ولديه اللذين كتب عليهما أن يُزج بهما في السجون لا لشيء سوى أنهما أبناؤه فقد ظل الرئيس مبارك محافظا علي الأمن القومى بحفاظة علي تلك الأسرار  وهو من وصفوه بأنه  الطاغية والخائن والعميل .

 كما أنه مع مرور الأيام نرى أن المواطن يعاني مر المعاناة في ظل اقتصاد متردي عصفت به نكسة الخامس والعشرين من يناير عندما أوقفت كافة القطاعات فراح الاحتياطي النقدي يتهاوى شيئا فشيئا الأمر الذي ألقى بظلاله على المواطن البسيط الذي بات يتمنى عودة الحال الذي كان عليه قبل الخامس والعشرين من يناير .

   أيضا وجدنا  الدولة  تستعين برجال الزمن الذي وصُف بأنه زمن فساد واضمحلال وكان أخر تلك الاستعانات ترشيح  أحمد أبو الغيط وزير الخارجية في عهد الرئيس مبارك من العام 2004  وحتى 2011 تلك الفترة التي روجت بشأنها الكثير من الشائعات الخاصة بضعف السياسة الخارجية المصرية وهو الأمر الذي جاء  ترشيح أبو الغيط كأمين عام لجامعة الدولة العربية واصرار مصر علي أنه المرشح الوحيد لينفيه فلو كان أبو الغيط بهذا الفشل ولو لم يكن بهذه الكفاءة التي تحتاج إليها مصر  لما كان هذا الاختيار له من قِبل الدولة المصرية .

ما ذكرته  وغيره الكثير  جاء ليؤكد أن كل ما قيل ويقال عن زمن الرئيس مبارك وعن الرئيس مبارك محض شائعات وافتراءات تثبت الأيام كذبها وزيفها وهنا أتساءل إذا كانت الحقائق قد تكشفت فلماذا لم يُرفع  الظلم الواقع على الرئيس مبارك ولماذا هذا التنكيل برجل أفنى عمره في خدمه وطنه  ولماذا كل هذا  العداء وكل هذا الظلم  تجاه الرئيس مبارك و ما هو سقف هذا الظلم لدي أصحاب الظلم  أم أنه لا سقف له!!؟ .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • Adham | 2016-03-15
    لا شك أن سيادة الرئيس مبارك هو واحد من أعظم من أنجبت مصر و هو يعلمنا شموخ العظماء وقت المحن 
    جعله الله في ميزان حسناته

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق