]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

وطن من الذكريات

بواسطة: حيدر عراق  |  بتاريخ: 2016-03-11 ، الوقت: 11:25:20
  • تقييم المقالة:

وطن من الذكريات

 

حيدر محمد الوائلي

alwaelyhayder@gmail.com

 

الوطن بقايا ذكريات

والذكرى حياة

تدور السنين كعجلة مسننة أكلها الصدأ

تصتك مزمجرة

تدور رغماً عنها

تنتج أكواماً من صدأ الذاكرة المتعبة

هي الذكرى وطن حدوده الخيال

يأخذك الحنين بعيداً

لتعيش وسط البعد وحيدا

وطن من الذكريات

ومن الشتات

يبث الحياة في الموتى

ويقبض من الحي الحياة

ترزقك الذاكرة المتعبة

عصارة المرارة

ذكريات الأيام الصِعاب

ذكريات الجوع والوجع

الحب والحرب والطمأنينة والهلع 

ذكريات بقايا الروح وسط الموت

وسط الخراب

وسط الألم المزمن فينا

تضمحل الابتسامة

طار حمامها ليحتل سرب الغربان الهاجس

لا توقفه جمال عيونها

لا تلألأ الخدود

لا خبايا الجسد اللاهث شبقا

ربما سرح في ربيع الجمال برهة

تصفعه ذكرى صديق قضى مقطعاً وسط التفجير

فتشوا الأسفلت باحثين عن بقاياه

ثمة يد يمنى ناقصة واصبعين من راحة اليد اليسرى

وثمة رأس مقطوع لم يعثروا عليه بعد!

ذكرى الحرب والسلب والنهب

ذكرى تجار الحروب صاروا ملائكة

هكذا تحولوا؟!

يا سبحان مغير توجهات وسائل الأعلام

يا سبحان الله من سارقين مسبحين الله بكرة وعشيا

اذكرت للتو الله!

الا زال موجودا في القلوب 

أم قبضوا روحه من أرواحهم؟!

ذكرى دائرة الأمن

ذكرى ابو امجد جيراننا

أعدموه

وتركوا لزوجته عناء رعاية خمسة أرواح

مال هذه الناس تنسى؟!

كيف تنسى؟!

من ينسى الهم غبي.

من ينسى حياة الذل خائن.

من ينسى الفاسدين ماضيهم ومعاصريهم حمار.

النسيان سماح في ما لا سماح فيه.

كيف الهروب

كيف السبيل لمحو هذا البؤس

استستمر معي؟

أأتركها تنهش الخيال تصيره واد سحيق

ايطوف بذكراي مسؤول الامن الاعور يراقبني

ام سياسيين اعقبوه فضيعوا امل الخلاص منه

صيروه نقمة.

(لا والحظ)!!


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق