]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هل المعارضة جزء من النظام ؟ أم النظام جزء من المعارضة ؟/ بقلم : شيخنا ولد الناتي

بواسطة: شيخنا الناتي بيجه  |  بتاريخ: 2016-03-10 ، الوقت: 22:28:18
  • تقييم المقالة:

تمثل  المعارضة  في العالم الكفة المساهمة في توازن النظام السياسي  ، وهي بذلك رقم لا يمكن تجاهله في المعادلة السياسية ، والدول التي يصعب على المراقبين فيها تمييز المعارضة  من غيرها تعيش في الغالب أزمات سياسية متكررة .

أما الدول التي لها معارضة متماسكة ، ومقتنعة بموقعها السياسي الذي اختار لها  مناضلوها ، غير مهتمة  بالحصول على مناصب على الرغم من حقها فيها ، فهي بذلك تحقق استقرارا سياسيا يُمَكن

   البلاد من تحقيق التنمية على مختلف الأصعدة  .

ويشكل اختراق شخصيات من النظام  للمعارضة  ، خطرا على المعادلة السياسية ، قبل أن يؤثر على المعارضة نفسها ، وأسلوبا بدائيا يعكس عدم جدية النظام في منح خصومه فرصة المساهمة في التنمية .

ولن تتجاوز الدول أزماتها السياسية ما لم تكن المعارضة فيها قوية وقادرة على  مقارعة النظام بالحجة الدامغة ، لا أن تكون معارضة انتهاز الفرص تظهر في فترات قوة النظام وتغيب في فترة ضعفه ، كأنها تستمد قوتها من وضعية النظام  ، مما جعل البعض يصفها بأنها جزء من النظام .

أما النظام فهو الآخر يمثل الجهاز المكلف من طرف الشعب بتسيير شؤون البلاد ، وهو بذلك يحمل أمانة عليه تأديتها على أكمل وجه ، ويقاس تطور الدول بمدى احترامها لإرادة شعوبها ،  ومما يؤثر على النظام ويجعله غير مستقر وجود شخصيات تعمل على إضعافه  على الرغم من وجودها ضمن  صفوفه .

فالأمانة في المجال  السياسي ، تساهم في استقرار الشعوب وتسعى لتقوية العلاقة بين النظام والمعارضة ، تلكم العلاقة المتمثلة في وقوف كل منهما على دوره الذي يخول له النظام السياسي المعتمد في البلاد .

وما لم يتضح  للمواطن الموالون للنظام من المعارضين له يبقى سؤاله الوحيد

هل المعارضة جزء من النظام ؟ أم النظام جزء من المعارضة  ؟

 

                                                        

 

 

                                             

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق