]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

وقفت محاذيا بعض الوقوف

بواسطة: الطويري  |  بتاريخ: 2016-03-10 ، الوقت: 06:36:52
  • تقييم المقالة:

وقفت محاذيا بعض الوقوف ,, وغيري واقف عدد كثير

توافدت الحشود لها صفوف ,, ويحذوا بعضها أمل كبير

واصرار على رسم الحروف ,, ونقش فوق صفحات الاثير

وأمل ساقه قلب شغوف ,,الى العلياء يرغب ان يطير

الى برج علا رغم الظروف .. ورغم ندارة القلم القدير

 الى همسٍ يشع مع الخسوف ,,وشمس قاربت سطح الغدير

الى اقلامنا شُم الانوف ,, يجاري ركبهم قلم صغيــر

يريد القول ان به عزوف ,,على الاقلام منقطع النظير

ولكن شدني وقع الدفوف ,, ورايات بها نقش الحرير

وايدىٍ صفقت ملء الكفوف ,,تنادي بالمزيد من المسير

كوادره لها حزم السيوف ,,وكلٌ فارس حُنُـكٌ خبير

يعالج ما يجد من الصروف,,ولا يقبل مخالفة الضمير

وسلس لين بين الضيوف ,, الا ان النجاح به جذير


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق