]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

جمهورية (عمي سعيد)

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2016-03-08 ، الوقت: 10:24:58
  • تقييم المقالة:
حفظ الأدويسة....يحفظ إليادة هوميروس....يحفظ أنيادة فرجيل.... يحفظ الشاهنامة للشاعر الفردوسي الإيراني....يحفظ المهابهارتة ملحمة الهند الكبرى....يحفظ العديد من الأساطير اليونانية والرومانية , أدهشني عمي سعيد به>ه الثقافة الواسعة , وصرت اخجل أن يفاجأني بسؤال ولا اعرف كيف أجيب. أحببت هذا الرجل وفي ابلعديد من الأحيان أمر عليه حتى ان كنت لا اريد ان اشتري الخضر.
قال عمي سعيد ليس من خلال لبسك وانما من خلال ثقافتك اريدك ان تصير برلمانيا , لأنك أهلا لها....ثم قلت مداعبا ولماذا برلمانيا بالضبط عمي سعيد
- قال نحن في حاجة الى من يدافع عنا حقا , انت اهلا لها , لايدافع عنك إلا شخص متفهم لقوانين عصره وانت تفهم كل شيئ.... كل الخضارة اي بائعي الخضر مستعدون ليعطونك اصواتهم , ويجعلون لك حملة انتخابية بالمجان , ما بقي الا عام واحد واستعد لتكون برلمانيا استاذ العقيد.
العديد من الناس البسطاء بأدرار وغير أدرار قلدوني أسمى أيات التبجيل والإحترام , وقلدوني منصبا عديدة , إلا ان عمي سعيد يختلف كليا , كوهن يقول هذا وهو مثقف وأخشى ان تكون ثقافته المحلية والعالمية تفوق بكثير متنوري ومثقفي هذا العصر
شكرا عمي سعيد وأعتبرني كما أردتني ام أمون عليك ولكن بجمهوريتك الفاضلة , جمهورية عمي سعيد لا يظلم عندها أحدا .        
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق