]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

من المفروض عليه أن يخجل ؟ ...

بواسطة: بلقسام حمدان العربي الإدريسي  |  بتاريخ: 2016-03-08 ، الوقت: 08:22:10
  • تقييم المقالة:

في مواضيع سابقة ، تم التطرق الى الفكر و اللغة و اللسان الثلاثية التي تميز الأفراد و بالتالي الجماعات كأمم و شعوب . و من خلال هذه الثلاثية يتم تمييز الأصلح من الأطلح ...

ومن خلال اللسان يتم التعرف على هوية المتحدث ان كان للعروبة ينتسب أم للافرنج منتسب أم للعبرية متفرع . واللغة عبارة عن تاج فوق الرؤوس أو أوسمة فوق الصدور ليراها الناس لتُبين مكانة وقيمة حاملها ...

وتم تشبيه  في تلك المواضيع المذكورة ،  اللسان مثله تماما مثل المترجم للفكر و هوية المتحدث أو وكيلا معتمدا من خلاله يُعرف ماذا يدور في  فكر الشخص. وايضا تم التوضيح أن لا دخل للغة وأداتها اللسان في تقدم الأمم أو تأخرها، وانما يعود ذلك للفكر...

 اذا كان هذا الأخير معطلا حتى لو كان الشخص أو الأمم له أو لها  ألسنة طول الحبال يُمكن أن  تلف بها  كواكب المجموعة الشمسية بالكامل ، تبقى بلا  فائدة مادام الفكر "خارج الخدمة" ...  

هذه مقدمة للدخول في الموضوع ، يتعلق بظاهرة منتشرة في المجتمعات العربية ، على الأقل حسب مدى  نظري ومسمعي...

هذه الظاهرة لفئة ،  رغم انها أقلية في مجتمع و محيط "للعروبة ينتسب " . قلت ، اقلية لكنها تملك لسانا مستوردا  طوله أكبر بكثير من حجمها الحقيقي. تملك لسانا  من شدة انتفاخه الزائف حتى تحسبه كيسا مملوءا بالهواء صوته أكبر من تاثيره ، ( تجنبا لتعبير اخر احتراما للمقام) ...

هذه الفئة "المتعجرفة " ،  التي تجدها غالبا في الادارات أو المصالح الخدماتية تحتك مباشرة مع كل فئات المجتمع من المثقف و الغير المثقف و من الذي لا يحسن حتى لغته الأصلية ، فما بال لغة مستوردة من وراء البحار...

ترى تلك الفئة المذكورة تتباهى ،  تخاطب و تشرح لهؤلاء باللسان  المستورد وتتحول تلك المخاطبة الى استهزاء و سخرية وحتى الى غضب وتعنيف ان كان ذلك الشخص لا يفهم ما سمعه من المتحدث...

أتذكر دائما أختي ، رحمها الله ، عندما كانت تعالج من مرض كان سببا في وفاتها ، طبيبتها المعالجة كانت تشرح لها باللغة الفرنسية الي لا تفهمها لكنها من الخجل كانت لا تفصح لها عن ذلك...

رغم أن من المفروض أن تلك الطبيبة هي التي عليها الخجل من نفسها و ليس المريضة. لأن تلك الطبيبة اذا كانت لا تحسن لغة البلد التي تنتمي اليه كان بالاحرى عليها استئجار مترجم تدفع له قليلا من تلك المبالغ الضخمة التي تقبضها  يوميا من طوابير المرضى الذين يدفعون ولكن لا يفهمون ما يقال لهم ...

لنتخيل طبيبا في فرنسا ، مثلا،  خاطب مريضه بلغة لا نقول العربية ، لأن ذلك ستصبح قضية رأي عام ، و انما باللغة الانجليزية ( الأخت و الجارة) ، لدفع ذلك الطبيب ثمنا باهظا تكلفه سمعته ومصداقيته و عليه الاعتذار عشرات المرات ربما يُنجى من العاصفة...

أتذكر دائما ، أيضا، عندما كنت حاضرا في اجتماعا ، أحد الاطارات الذي كان يشرح باللغة الفرنسية ارتكب خطأ لغوي ، قهقه الحاضرون فتدخل المسؤول الذي كان يشرف على الاجتماع ( رغم أنه يحسن اللغة الفرنسية ذهابا و ايابا) ، قائلا للحاضرين : "لماذا هذه القههة ، ليست لغته العيب و لو أرتكب خطأ في لغة لسانه...".

أو مثل أحد زعماء العصر ، عندما شاعت عنه  أقاويل من طرف تلك الفئة المذكورة (أصحاب الألسنة المستوردة ) ، بأنه لا يحسن الا اللغة العربية ...

وصلت تلك الاشاعة الى مسامع الزعيم المذكورة فنظم ندوة صحفية دعا اليها خصيصا تلك الفئة المذكورة. خاطب ذلك الزعيم الحاضرين باللغة التي يعشقونها أكثر من اصحابها الأصليين ، مستعمل مفردات لا يفهمها الا من كان المتمكن الحقيقي في اللغة على وزن "فولتير". فكانت صفعة قاسية لهؤلاء وخرست السنتهم الى الأبد...

هكذا يكون الحال مع الكبار و العظماء ، اصحاب ثقة و عزة النفس ،  الذين يميزون ما هو الأصلي وما هو المستورد . وأن اللغة تاج فوق رؤوس الشرفاءُ.  فما هو الحال اذا ضاع اللسانُ و الشرفُ....

بالمختصر المفيد ، على صاحب اللسان العربي الأصيل ألا يخجل أمام هؤلاء أصحاب الألسنة المستوردة وعلى هؤلاء عليهم الشعور بالخجل . وهذا لا يعني أننا نفرط في التعلم كل اللغات ، ان استطعنا لذلك سبيل ، لكن تبقى لغتنا تاج فوق رؤوسنا ووساما على صدورنا...

 

 

بلقسام حمدان العربي الإدريسي

08.03.2016 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق