]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

نهاية الكون يمكن أن يحدث في 2.8 مليار سنة…

بواسطة: بلقسام حمدان العربي الإدريسي  |  بتاريخ: 2016-03-07 ، الوقت: 17:40:12
  • تقييم المقالة:

( الصورة منقولة من موقع : Futura-Sciences ) 

un Big Rip. © Eso

 

 

 

( نقلا من مستقبل العلوم )* ،29.02.2016 ، دراسة “السوبرنوفا" (انفجارات النجوم)،وانتشار المجرات يمكن أن يضع قيودا على طبيعة الطاقة السوداء وبالتالي مصير الكون المريء...
باحثون توصلوا مؤخرا أن "الطاقة الفراغية"، يمكن أن تصبح كبيرة جدا يُمكنها من تمزيق نوات المجرات في 8،2 مليار سنة كأقرب وقت ممكن...
"ألبرت أينشتاين" ، واضعا نقطة نهاية لنظريته "النسبية العامة" في نوفمبر 1915 و 1916 إلى 1918 ، مؤسسا لقواعد نظرية "موجات الجاذبية" ،تأثير "الليزر" و "علم الكونيات" ...
توسع الكون الذي كان جزء من أبحاث أينشتاين ، لم يأخذ في الحقيقة مآخذ الجد إلى بعد أبحاث "الكسندر فريدمان"، "هابل " وخصوصا " جورج لوميتر "...
نظرية "الانفجار العظيم" تمكنت في الأخير من فرض نفسها مع اكتشاف " إشعاع الخلفية الكونية الميكروي" (Le rayonnement fossille ) ** ، عام 1965 . منذ ذلك الحين ، أصبحت نموذجا لقياس "علم الكونيات"...
على الرغم ذلك ، يبقى الكون المرئي و نشأته مبهما ، لكن ليس هناك شكا فيما يتعلق بأن قبل 7،13 مليار سنة هذا الكون كان أصغر بكثير مما هو عليه الآن ، أكثر حرارة و خالي من ذرات النجوم . في المقابل ، لا يُعرف حقا كيف ستنتهي هذه الريبة على مصير الكون المرئي...
Futura-Sciences*



** إشعاع،  مصدره  جميع الاتجاهات من السماء، خصائصه تتوافق مع الإشعاع الحراري للجسم الأسود. تم اكتشافه من قبل، "بنزياس "( A. Penzias) ، و " ويلسون"( R. Wilson)، عام 1965 . يشرح كما يكون بقايا لفترة الحرارة الشديدة عرفها الكون 380.000 بعد الانفجار العظيم...



مجموعة قلم ، ثقافة ، فكر و معرفة 

07.03.2016

   
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق